جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / 4 / 2016 695
التاريخ: 15 / 11 / 2015 959
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 878
التاريخ: 20 / 3 / 2016 772
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 3 / 2016 1220
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1172
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1146
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1389
ذكر أولاد الصادق (عليه السلام) ونبذ من أخبارهم  
  
734   03:23 مساءً   التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ ابي علي الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : إعلام الورى بأعلام الهدى
الجزء والصفحة : ج1, ص546-548.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 884
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 819
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 910
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1295

كان له (عليه السلام )عشرة أولاد : إسماعيل ، وعبدالله ، واُمّ فروة ، اُمّهم فاطمة بنت الحسين بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السلام).

وموسى (عليه السلام )، وإسحاق ، وفاطمة، ومحمّد، لاُمّ ولد اسمها حميدة البربريّة .

والعبّاس ، وعليّ ، وأسماء ، لأمّهات أولاد شتّى .

أما إسماعيل : فكان أكبر إخوته ، وكان أبوه شديد المحبّة له والبّر به ، وقد كان يظن قوم من الشيعة في حياة الصادق (عليه السلام ) أنّه القائم بعده والخليفة له ، لميل أبيه إليه وإكرامه له ، ولأنّه أكبر إخوته سنّاً ، فمات في حياة أبيه الصادق (عليه السلام ) بالعريض وحُمل على رقاب الناس إلى أبيه بالمدينة، فجزع عليه جزعاً شديداً ، وتقدّم سريره بغير حذاء ولا رداء، وكان يأمر بوضع سريره على الأرض قبل دفنه مراراً كثيرة ويكشف عن وجهه وينظر إليه ، يريد (عليه السلام ) إزالة الشبهة عن الذين ظنّوا خلافته له من بعده ، وتحقيق أمر وفاته عندهم  ودفن بالبقيع رحمه الله ؛ ولمّا مات إسماعيل رجع عن القول بإمامته بعد أبيه من كان يظنّ ذلك ، وأقام على حياته طائفة لم تكن من خواصّ أبيه بل كانوا من الأباعد .

فلمّا مات الصادق (عليه السلام )انتقل جماعة منهم إلى القول بإمامة موسى بن جعفر (عليهما السلام )، وافترق الباقون منهم فرقتين : فريق منهم رجعوا عن حياة إسماعيل وقالوا بإمامة ابنه محمد بن إسماعيل لظنّهم أنّ الإمامة كانت في أبيه وإنّ الابن أحقّ بمقام الإمامة من الأخ ، وفريق منهم ثبتوا على حياة إسماعيل وهم اليوم شذاذ، وهذان الفريقان يسمّيان الإسماعيليّة . وأما عبدالله بن جعفر : فإنّه كان أكبر إخوته بعد إسماعيل ، ولم تكن منزلته عند أبيه (عليه السلام ) منزلة غيره من الأولاد، وكان متّهماً بالخلاف على أبيه في الاعتقاد، وادّعى الإمامة بعد وفاة أبي عبدالله (عليه السلام )، واتبعه قومٌ ثمّ رجع أكثرهم بعد ذلك إلى القول بإمامة موسى (عليه السلام ) لمّا ظهر عندهم براهين إمامته ، ولم يبق على القول بإمامة عبدالله الاّ طائفة يسيرة تسمّى الفطحيّة، وإنّما لزمهم هذا اللقب لأنّه كان أفطح الرجلين ، ويقال :لأنّ داعيهم إلى ذلك رجل اسمه عبدالله بن أفطح .

وأما محمد بن جعفر: فكان يرى رأي الزيديّة في الخروج بالسيف ، وكان سخيّاً شجاعاً، وكان يصوم يوماً ويفطر يوماً، وكان يذبح كلّ يوم كبشاً للضيافة، وخرج على المامون في سنة تسع وتسعين ومائة، فخرج لقتاله عيسى الجلودي فهزم أصحابه وأخذه وأنفذه إلى المأمون ، فوصله وأكرمه ، وكان مقيماً معه بخراسان يركب إليه في موكب بني عمّه ، وكان المأمون يحتمل منه ما لا يحتمل السلطان من رعيّته .

وروي : أنّ المأمون أنكر ركوبه إليه في جماعة الطالبيّة التي خرجت عليه معه ، فخرج التوقيع من المأمون إليهم : لا تركبوا مع محمّد بن جعفر واركبوا مع عبيد الله بن الحسين .

فأبوا أن يركبوا، ولزموا منازلهم ، فخرج التوقيع : إركبوا مع من أحببتم .

فكانوا يركبون مع محمّد بن جعفر إذا ركب إلى المامون ، وينصرفون بإنصرافه .

وأما إسحاق بن جعفر : فكان ورعاً فاضلاً مجتهداً ، وروى عنه الناس الحديث والأثار، وكان ابنُ كاسبِ إذا حدّث عنه قال : حدّثني الثقة الرضي إسحاق بن جعفر، وكان يقول بإمَامة أخيه موسى بن جعفر، وروى عن أبيه النصّ عليه بالإمامة .

وأما عليّ بن جعفر : فإنّه كان راوية للحديث ، كثير الفضل والورع ، ولزم أخاه موسى بن جعفر وروى عنه مسائل كثيرة ، وقال بإمامته ، وإمامة عليّ ابن موسى، ومحمد بن عليّ (عليهم السلام) ، وروى من أبيه النصّ على موسى أخيه (عليهما السلام ).

وكان العبّاس بن جعفر فاضلاً نبيلاً.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3201
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2544
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3304
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3703
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2918
شبهات وردود

التاريخ: 11 / 12 / 2015 1965
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1815
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1983
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1871
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1511
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1494
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1449
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1494

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .