English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 1157
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1122
التاريخ: 4 / 10 / 2017 613
التاريخ: 27 / 10 / 2015 1109
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / 4 / 2016 1383
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1404
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1636
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1534
ذكر طرف مما ظهر منه من المعجزات  
  
1184   03:28 مساءً   التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ ابي علي الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : إعلام الورى بأعلام الهدى
الجزء والصفحة : ج1, ص520-529.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1029
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1134
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1185
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1246

روي من آيات الله الظاهرة على يده والمعجزات المؤيّدة له ، الدالّة على بطلان قول من ادّعى الإمامة لغيره كثيرة، نحن نذكر منها ما اشتهرت به الرواية فمن ذلك : ما رواه محمد بن أحمد بن يحيى في كتاب نوادر الحكمة بإسناده ،عن عائذ بن نباتة الأحمسيّ قال : دخلت على أبي عبدالله (عليه السلام ) وأنا اُريد أن أسأله عن صلاة الليل ونسيت ، فقلت : السلام عليك يا ابن رسول الله ؛ فقال : أجل والله أنا ولده ، وما نحن بذي قرابة، من أتي الله بالصلوات الخمس المفروضات لم يُسئل عمّا سوى ذلك  فاكتفيت بذلك .

وعنه ، بإسناده ، عن إبراهيم بن أبي البلاد، عن مهزم قال : كنّا نزولاً بالمدينة ، وكانت جارية لصاحب المنزل تعجبني ، وإنّي أتيت الباب فاستفتحت ففتحت الجارية فغمزت ثديها، فلمّا كان من الغد دخلت على أبي عبدالله (عليه السلام ) فقال لي : يا مهزم ، أين كان أقصى أثرك اليوم؟ فقلت له : ما برحت المسجد.

فقال (عليه السلام ) : أما تعلم أنّ أمرنا هذا لا ينال إلا بالورع.

وروى غيره عن أبي بصير قال : دخلت المدينة وكانت معي جويرة لي فأصبت منها ، ثمّ خرجت إلى الحمّام فلقيت أصحابنا الشيعة وهم متوجّهون إلى أبي عبدالله (عليه السلام ) ، فخفت أن يسبقوني ويفوتني الدخول عليه ،فمشيت معهم حتّى دخلت الدار معهم ، فلمّا مثلت بين يدي أبي عبدالله (عليه السلام ) نظر إليّ ثمّ قال لي : يا أبا بصير، أما علمت أنّ بيوت الأنبياء وأولاد الأنبياء لا يدخلها الجنب ؟ فاستحييت وقلت : يا ابن رسول الله إنّي لقيت أصحابنا فخفت أن يفوتني الدخول معهم ولن أعود إلى مثلها ، وخرجت .

ومن كتاب نوادر الحكمة : عن محمد بن أبي حمزة، عن أبي بصير قال : دخل شعيب العقرقوفي على أبي عبدالله (عليه السلام ) ومعه صرّة فيها دنانير فوضعها بين يديه ، فقال له أبو عبدالله (عليه السلام ) : أزكاة أم صلة ؟ فسكت ثمّ قال : زكاة وصلة.

قال : فلا حاجة لنا في الزكاة .

قال : فقبض أبو عبدالله (عليه السلام ) قبضة فدفعها إليه ، فلمّا خرج قال أبو بصير : قلت له : كم كانت الزكاة من هذه ؟ قال : بقدر ما أعطاني ، والله لم يزد حبّة ولم ينقص حبّة.

وعن عثمان بن عيسى ، عن إبراهيم بن عبدالحميد قاِل : خرجت إلى قبا لأشتري نخلاً فلقيته وقد دخل المدينة فقال : أين تريد؟ فقلت : لعلّنا نشتري نخلاً.

فقال : أوقد أمنتم الجراد؟.

فقلت : لا والله لا أشتري نخلة، فوالله ما لبثنا إلاّ خمساً حتّى جاء من الجراد ما لم يترك في النخل حملاً.

عن علي بن الحكم ، عن عروة بن موسى الجعفي قال : قال لنا يوماً ونحن نتحدّث : الساعة انفقأت عين هشام في قبره  .

قلنا: ومتى مات ؟قال : اليوم الثالث.

قال : فحسبنا موته وسألنا عنه فكان كذلك .

وعن أحمد بن محمد، عن محمد بن فضيل ، عن شهاب بن عبدربه قال : قال لي أبو عبدالله (عليه السلام ) : كيف أنت إذا نعاني إليك محمد بن سليمان ؟.

قال : فلا والله ما عرفت محمد بن سليمان ، ولا علمت من هو؟ قال : ثمّ كثر مالي وعرضت تجارتي بالكوفة والبصرة، فإني يوماً بالبصرة عند محمد ابن سليمان وهو والي البصرة إذ ألقى إليّ كتاباً وقال لي : يا شهاب ، أعظم الله أجرك وأجرنا في إمامك جعفر بن محمد، قال : فذكرت الكلام فخنقتني العبرة، فخرجت فأتيت منزلي وجعلت أبكي على أبي عبدالله (عليه السلام )  .

وروىَ عليّ بن إِسماعيل بن عمّار، عن إِسحاق بن عمّار قال : قلت لأبي عبدالله (عليه السلام) إنّ لنا أموالاً ونحن نعامل الناس ، وأخاف إن حدث حدث أن تفرّق أموالنا .

قال : فقال : اجمع مالك في كلّ شهر ربيع  .

قال عليّ بن إسماعيل : فمات إسحاق في شهر ربيع.

وأحمد بن قابوس ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله (عليه السلام ) قال : دخل عليه قوم من أهل خراسان فقال ابتداء من غير مسألة : من جمع مالاً من مهاوش أذهبه الله في نهابر.

فقالوا له : جعلنا الله فداك لا نفهم هذا الكلام .

فقال (عليه السلام ) : از باد آيد به دم بشود .

وروي : أنّ داود بن عليّ بن عبدالله بن عبّاس قتل المعلّى بن خنيس مولى الصادق (عليه السلام ) وأخذ ماله ، فدخل عليه وهو يجرّ رداءه فقال له : قتلت مولاي وأخذت ماله ، أما علمت أنّ الرجل ينام على الثكل ولا ينام على الحرب ، أما والله لأدعونّ الله عليك  .

فقال له داود : تهددنا بدعائك كالمستهزئ بقوله .

فرجع أبو عبدالله (عليه السلام ) إلى داره ، ولم يزل ليله كلّه قائماً وقاعداً حتّى إذا كان السحر سُمع وهو يقول في مناجاته : يا ذا القوّة القولّة، ويا ذا المحال الشديد، ويا ذا العزّة التي كلّ خلقك لها ذليل اكفني هذا الطاغية ، وانتقم لي منه.

فما كان إلاّ ساعة حتّى ارتفعت الأصوات بالصّياح وقيل : قد مات داود ابن عليّ الساعة. واشتهر في الرواية : أن المنصور أمر الربيع بإحضار أبي عبدالله (عليه السلام ) ، فاحضره ، فلمّا بصر به قال : قتلني الله إن لم أقتلك ، أتلحد في سلطاني وتبغيني الغوائل ؟ فقال له أبو عبدالله (عليه السلام ) : والله ما فعلت ولا أردت ، فإن كان بلغك فمن كاذب ، ولو كنت فعلت لقد ظُلم يوسف فغفر وابتُلي أيّوب فصبر واُعطي سليمان فشكر، فهؤلاء أنبياء الله تعالى وإليهم يرجع نسبك.

فقال له المنصور: أجل ارتفع هاهنا، فارتفع فقال له : ان فلان بن فلان أخبرني عنك بما ذكرت. فقال : أحضره يا أمير المؤمنين ليواقفني على ذلك.

خف أحضر الرجل المذكور، فقال له المنصور: أنت سمعت ما حكيت عن جعفر؟. قال : نعم. قال له أبو عبدالله (عليه السلام ) : فاستحلفه على ذلك.

فقال له المنصور : أتحلف ؟قال : نعم .

 فابتدأ باليمين .

فقال أبو عبدالله : دعني يا أمير المؤمنين اُحلِّفه أنا.

فقال له : افعل .

فقال أبو عبدالله (عليه السلام ) للساعي : قل : برئت من حول اللهّ وقوّته والتجأت إلى حولي وقوّتي لقد فعل كذا وكذا جعفر.

فامتنع منها هنيهة ثمّ حلف بها، فما برح حتّى اضطرب برجله ، فقال أبو جعفر: جرّوا برجله ، فأخرجوه لعنه الله.

قال الربيع : وكنت رأيت جعفر بن محمد (عليه السلام ) حين دخل على المنصور يحرّك شفتيه ، فكلّما حرّكهما سكن غضب المنصور حتّى أدناه منه ورضي عنه ، فلمّا خرج أبو عبدالله (عليه السلام ) من عند أبي جعفر اتبعته فقلت له : إنّ هذا الرجل كان أشدّ الناس غضباً عليك ، فلمّا دخلت عليه وحرّكت شفتيك سكن غضبه ، فبأيّ شيء كنت تحركهما؟ قال : بدعاء جدّي الحسين بن عليّ (عليهما السلام ). فقلت : جعلت فداك ، وما هذا الدعاء؟ قال : يا عدّتي عند شدّتي ، ويا غوثي عند كربتي ، احرسني بعينك التي لا تنام ، واكفني بركنك الذي لا يرام.

قال الربيع : فحفظت هذا الدعاء، فما نزلت بي شدّة قطّ فدعوت بها لاّ فرّج الله عنّي . قال : وقلت لجعفر بن محمد: لم منعت الساعي أن يحلف بالله تعالى؟ قال : كرهت أن يراه الله تعالى يوحّده ويمجّده فيحلم عنه ويؤخّر عقوبته ، فاستحلفته بما سمعت فاخذه الله أخذة رابية.

وأمثال ما ذكرناه من الأخبار في آياته ودلالته وإخباره بالغيوب كثيرة يطول تعداده فمن ذلك : ما أورده أبو الفرج عليّ بن الحسين الاصفهاني في كتاب (مقاتل الطالبيّين ) : ورواه بالأسانيد المتّصلة عن رجاله : أنّ جماعة من بني هاشم اجتمعوا بالأبواء، منهم : إبراهيم بن محمد بن عليّ بن عبدالله بن عبّاس ، وأبو جعفر المنصور، وصالح بن عليّ ، وعبدالله بن الحسن بن الحسن وابناه محمد وإبراهيم ، فحمد الله واثنى عليه ثمّ قال : قد علمتم أنّ ابني هذا هو المهدي ، فهلمّ نبايعه ، فقال أبو جعفر: لأي شيء تخدعون أنفسكم ، والله لقد علمتم ما الناس إلى أحد أصوَر أعناقاً ولا أسرع إجابة منهم إلى هذا الفتى يريد به محمد بن عبدالله .

فبايعوا محمداً جميعاً ومسحوا على يده .

وأرسل إلى جعفر بن محمد بن عليّ الصادق (عليهم السلام) فجاء وأوسع له عبدالله بن الحسن إلى جنبه ثمّ تكلّم بمثل كلامه فقال جعفر : لا تفعلوا ، فإنّ هذا الأمر لم يأت بعد ، إن كنت ترى يعني عبدالله أنّ ابنك هذا هو المهديّ فليس به ، ولا هذا أوانه ، وإن كنت إنّما تريد أن تخرجه غضباً لله وليأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فإنا والله لا ندعك وأنت شيخنا ونبايع ابنك في هذا الأمر.

فغضب عبدالله وقال : لقد علمت خلاف ما تقول ، ووالله ما اطلعك الله على غيبه ولكنّه يحملك على هذا الحسد لابني .

فقال : والله ما ذاك يحملني ، ولكن هذا وإخوته وابناؤهم دونكم وضرب بيده على ظهر أبي العبّاس ، ثمّ ضرب بيده على كتف عبدالله بن الحسن وقال : إنّها والله ما هي إليك ولا إلى ابنيك ولكنها لهم ، وإنّ ابنيك لمقتولان ثمّ نهض وتوكّأ على يد عبدالعزيز بن عمران الزهريّ فقال : أرأيت صاحب الرداء الأصفر؟ يعني أبا جعفر.

فقال له : نعم .

فقال : أنّا والله نجده يقتله  .

قال له عبدالعزيز: أيقتل محمداً؟ قال : نعم.

قال : فقلت في نفسي : حسده وربّ الكعبة، قال : ثم والله ما خرجت من الدنيا حتّى رأيته قتلهما. قال : فلمّا قال جعفر ذلك نهض القوم فافترقوا وتبعه عبدالصمد وأبو جعفر فقالا : يا ابا عبدالله أتقول هذا؟ قال : نعم ، أقر له والله وأعلمه.

قال أبو الفرج : وحدّثني علي بن العبّاس قال : أخبرنا بكار بن أحمد قال : حدّثنا الحسن بن الحسين ، عن عنبسة بن بجاد العابد قال : كان جعفر ابن محمد إذا رأى محمد بن عبدالله تغرغرت عيناه وقال : بنفسي هو، إنّ الناس ليقولون فيه إنّه المهديّ وإنّه لمقتول ، ليس في كتاب عليّ من خلفاء هذه الاُمّة.

ومن ذلك : ما رواه صاحب كتاب (نوادر الحكمة) : عن أحمد بن أبي عبداللهّ ، عن أبي محمد الحميري ، عن الوليد بن العلاء بن سيابة، عن زكار ابن أبي زكار الواسطي قال : كنت عند أبي عبدالله (عليه السلام ) إذ أقبل رجل فسلّم ثمّ قبّل رأس أبي عبدالله (عليه السلام ) قال : فمسّ أبو عبدالله ثيابه وقال : ما رأيت كاليوم ثياباً أشدّ بياضاً ولا أحسن منها.

فقال : جعلت فداك ، هذه ثياب بلادنا وجئتك منها بخير من هذه.

قال : فقال : يا معتّب اقبضها منه.

ثمّ خرج الرجل فقال أبو عبدالله (عليه السلام ) : صدق الوصف وقرب الوقت ، هذا صاحب الرايات السود الذي يأتي بها من خراسان  ثمّ قال : يا معتّب ، ألحقه فسله ما اسمه ؟ ثمّ قال لي : إن كان عبدالرحمن فهو والله هو.

قال : فرجع معتب فقال : قال : اسمي عبدالرحمن .

قال زكار بن أبي زكار: فمكثت زماناً، فلمّا ولي ولد العبّاس نظرت إليه وهو يعطي الجند فقلت لأصحابه : من هذا الرجل ؟ فقالوا : هذا عبد الرحمن ، أبو مسلم .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3650
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3887
التاريخ: 11 / 12 / 2015 4262
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4695
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3972
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2205
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2164
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2181
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2303
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 1848
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1962
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1787
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1745

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .