جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 26 / كانون الثاني / 2015 857
التاريخ: 16 / 10 / 2017 386
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 837
التاريخ: 1 / 8 / 2016 713
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1571
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1245
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1467
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1322
كرامات الامام الصادق ( عليه السلام)  
  
1165   03:30 مساءً   التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج3,ص215-219.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 992
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1062
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 876
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 954

عن أبي بصير قال دخلت على أبي عبد الله قال لي يا أبا محمد ما فعل أبو حمزة الثمالي قلت خلفته صالحا قال فإذا رجعت فاقرأه مني السلام و أعلمه أنه يموت في شهر كذا في يوم كذا قال أبو بصير لقد كان فيه أنس و كان لكم شيعة قال صدقت يا أبا محمد و ما عندنا خير له قلت شيعتكم معكم قال نعم إذا هو خاف الله و راقب الله و توقى الذنوب كان معنا في درجتنا قال أبو بصير فرجعنا تلك السنة فما لبث أبو حمزة الثمالي إلا يسيرا حتى مات.

وعن زيد الشحام قال : قال لي أبو عبد الله يا زيد كم أتى لك سنة قلت كذا و كذا قال يا أبا أسامة أبشر فأنت معنا و أنت من شيعتنا أ ما ترضى أن تكون معنا قلت بلى يا سيدي و كيف لي أن أكون معكم فقال يا زيد إن الصراط إلينا و إن الميزان إلينا و حساب شيعتنا إلينا و الله يا زيد إني أرحم بكم من أنفسكم و الله لكأني أنظر إليك و إلى الحارث بن المغيرة النضري في الجنة في درجة واحدة.

وعن عبد الحميد بن أبي العلا و كان صديقا لمحمد بن عبد الله بن الحسين و كان به خاصا فأخذه أبو جعفر فحبسه في المضيق زمانا ثم إنه وافى الموسم فلما كان يوم عرفة لقيه أبو عبد الله في الموقف فقال يا أبا محمد ما فعل صديقك عبد الحميد فقال أخذه أبو جعفر فحبسه في المضيق زمانا فرفع أبو عبد الله يده ساعة ثم التفت إلى محمد بن عبد الله فقال يا محمد قد و الله خلى سبيل صاحبك قال محمد فسألت عبد الحميد أي ساعة أخرجك أبو جعفر قال أخرجني يوم عرفة بعد العصر.

وعن رزام بن مسلم مولى خالد بن عبد الله القسري قال إن المنصور قال لحاجبه إذا دخل علي جعفر بن محمد فاقتله قبل أن يصل إلي فدخل أبو عبد الله فجلس فأرسل إلى الحاجب فدعاه فنظر إليه و جعفر قاعد عنده قال ثم قال له عد إلى مكانك قال و أقبل يضرب يده على يده فلما قام أبو عبد الله و خرج دعا حاجبه فقال بأي شيء أمرتك قال لا و الله ما رأيته حين دخل و لا حين خرج و لا رأيته إلا و هو قاعد عندك.

وعن عبد العزيز القزاز قال كنت أقول فيهم بالربوبية فدخلت على أبي عبد الله ( عليه السلام) فقال لي يا عبد العزيز ضع لي ماء أتوضأ ففعلت فلما دخل قلت في نفسي هذا الذي قلت فيه ما قلت يتوضأ فلما خرج قال يا عبد العزيز لا تحمل على البناء فوق ما يطيق فينهدم أنا عبيد مخلوقون.
وعن جابر عن أبي جعفر و سعيد أبي عمر الجلاب عن أبي عبد الله كلاهما رويا عنهما معا أن اسم الله الأعظم على ثلاثة و سبعين حرفا و إنما كان عند آصف منها حرف واحد فتكلم به فخسف بالأرض ما بينه و بين سرير بلقيس ثم تناول السرير بيده ثم عادت الأرض كما كانت أسرع من طرفة عين و عندنا نحن من الاسم الأعظم اثنان و سبعون حرفا و حرف عند الله استأثر به في علم الغيب.
وقيل أراد عبد الله بن محمد الخروج مع زيد فنهاه أبو عبد الله و عظم عليه فأبى إلا الخروج مع زيد فقال له لكأني و الله بك بعد زيد و قد خمرت كما يخمر النساء و حملت في هودج و صنع بك ما يصنع بالنساء فلما كان من أمر زيد ما كان جمع أصحابنا لعبد الله بن محمد دنانير و تكاروا له و أخذوه حتى إذا صاروا به إلى الصحراء و شيعوه فتبسم فقالوا له ما الذي أضحكك
فقال و الله تعجبت من صاحبكم أني ذكرت و قد نهاني عن الخروج فلم أطعه و أخبرني بهذا الأمر الذي أنا فيه و قال لكأني بك و قد خمرت كما تخمر النساء فجعلت في هودج فعجبت
أحدث نفسي بفضل الأئمة من أهل البيت إذ أقبل علي أبو عبد الله ( عليه السلام) فقال يا مالك أنتم و الله شيعتنا حقا لا ترى أنك أفرطت في القول في فضلنا يا مالك إنه ليس يقدر على صفة الله و كنه قدرته و عظمته و لله المثل الأعلى و كذلك لا يقدر أحد أن يصف حق المؤمن و يقوم به كما أوجب الله له على أخيه المؤمن يا مالك إن المؤمنين ليلتقيان فيصافح كل واحد منهما صاحبه فلا يزال الله ينظر إليهما بالمحبة و المغفرة و إن الذنوب لتتحات عن وجوههما حتى يفترقا فمن يقدر على صفة من هو هكذا عند الله تعالى.

وعن رفاعة بن موسى قال كنت عند أبي عبد الله ذات يوم جالسا فأقبل أبو الحسن إلينا فأخذته فوضعته في حجري و قبلت رأسه و ضممته إلي فقال لي أبو عبد الله يا رفاعة أما إنه سيصير في يد آل العباس و يتخلص منهم ثم يأخذونه ثانية فيعطب في أيديهم.

عن عائذ الأحمسي قال دخلت على أبي عبد الله و أنا أريد أن أسأله عن الصلاة فقلت السلام عليك يا ابن رسول الله فقال و عليك السلام و الله إنا لولده و ما نحن بذوي قرابته حتى قالها ثلاثا ثم قال من غير أن أسأله إذا لقيت الله بالصلوات المفروضات لم يسألك عما سوى ذلك.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 3073
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3109
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2766
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3416
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3451
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1948
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2042
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1844
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1855
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1521
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1528
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1534
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1522

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .