English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7641) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / 5 / 2016 1850
التاريخ: 14 / 2 / 2019 141
التاريخ: 1 / 8 / 2016 1165
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1470
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1802
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2006
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1779
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1790
فضل العلم والعلماء في كلام الباقر  
  
1451   03:41 مساءً   التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص138-141.

قال (عليه السلام)  : إن فضل العالم على العابد كفضل الشمس على الكواكب، و فضل العابد على غير العابد كفضل القمر على الكواكب ؛ ركعة يصليها الفقيه افضل من سبعين الف ركعة يصليها العابد ؛ نوم مع علم خير من صلاة مع جهل  ؛  المؤمن اذا مات و ترك ورقة عليها علم تكون تلك الورقة يوم القيامة سترا فيما بينه و بين النار، و أعطاه اللّه تبارك و تعالى بكل حرف مكتوب عليها مدينة أوسع من الدنيا سبع مرات ؛ إذا مات المؤمن بكت عليه الملائكة و بقاع الارض التي كان يعبد عليها و ابواب السماء التي كان يصعد فيها بأعماله و ثلم في الاسلام ثلمة لا يسدها شي‏ء لان المؤمنين الفقهاء حصون الاسلام‏ كحصن سور المدينة لها .

و ذكر شيخنا ثقة الاسلام النوري في كتاب الكلمة الطيبة أخبارا كثيرة في فضل العلماء و قال فيه  : من فوائد وجود العلماء انّهم سبب لحبّ الناس للّه و حبّ اللّه لهم و هاتان المحبتان غاية سير السالكين و منتهى مراحل الرجوع الى اللّه.

روى سبط الشيخ الطبرسي في كتاب مشكاة الأنوار انّه : جاء رجل الى النبي (صلى الله عليه واله) فقال : يا رسول اللّه إذا حضرت جنازة و حضر مجلس عالم أيما أحبّ إليك أن أشهد؟ فقال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) : إن كان للجنازة من يتبعها و يدفنها فانّ حضور مجلس عالم أفضل من حضور ألف جنازة و من عيادة ألف مريض و من قيام ألف ليلة و من صيام الف يوم و من الف درهم يتصدق بها على المساكين و من الف حجة سوى الفريضة و من ألف غزوة سوى الواجب تغزوها في سبيل اللّه بمالك و بنفسك، و أين تقع هذه المشاهد من مشهد عالم، أ ما علمت انّ اللّه يطاع بالعلم و يعبد بالعلم و خير الدنيا و الآخرة مع العلم و شرّ الدنيا و الآخرة مع الجهل.

قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) : أ لا أحدّثكم عن أقوام ليسوا بأنبياء و لا شهداء يغبطهم يوم القيامة الأنبياء و الشهداء بمنازلهم من اللّه على منابر من نور، قيل من هم يا رسول اللّه؟ قال : هم الذين يحببون عباد اللّه الى اللّه و يحببون اللّه الى عباده، قلنا : هذا حببوا اللّه الى عباده فكيف يحببون عباد اللّه الى اللّه ؟ قال : يأمرونهم بما يحبّ اللّه و ينهونهم عمّا يكره اللّه فاذا أطاعوهم أحبّهم اللّه‏ .

و من فوائد وجود العلماء هو انّ ثواب الصلاة معهم مضاعف .

قال الشيخ الشهيد (رحمه اللّه) :  الجماعة مستحبة في الفريضة متأكدة في اليومية حتى ان الصلاة الواحدة منها تعدل خمسا أو سبعا و عشرون صلاة مع غير العالم و معه ألفا، و لو وقعت في مسجد يضاعف بمضروب عدده‏ في عددها ففي الجامع مع غير العالم الفان و سبعمائة و معه مائة ألف ، و كذلك مضاعفة ثواب الصدقات عليهم كما روى العلامة الحلي في الرسالة السعدية و ابن أبي جمهور في غوالي اللئالي عن النبي (صلى الله عليه واله) انّه قال : الصدقة على خمسة أجزاء ... و جزء الصدقة فيه سبعة آلاف و هي الصدقة على العلماء .

و في الأمالي انّه ما من مؤمن يجلس عند عالم ساعة الّا ناداه اللّه تعالى : جلست الى حبيبي و عزّتي و جلالي لأسكننك الجنّة معه و لا أبالي‏ .

و في عدّة الداعي عن عليّ (عليه السلام) قال : جلوس ساعة عند العلماء أحبّ الى اللّه من عبادة ألف سنة .

و في الكافي عن النبي (صلّى اللّه عليه و آله) :  المتقون سادة و الفقهاء قادة و الجلوس إليهم عبادة .

و ورد في بعض الأخبار النهي عن مجالسة قاضي أهل السنة و ذلك لاحتمال نزول اللعنة عليه فتشمل جليسه، فيعلم حينئذ انّ الجلوس مع من كان اهلا للرحمة موجب للرحمة، و في رواية انّ مثل العالم كبائع المسك ان لم تشتر منه الطيب أتحفك برائحته الطيبة .

و أيضا وصول الثواب للناظر الى العلماء، فعن النبي (صلّى اللّه عليه و آله) :  النظر الى وجه العالم عبادة .

و في عدّة الداعي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال :  النظر الى العالم أحب الى اللّه من اعتكاف سنة في بيت الحرام، و زيارة العلماء أحب الى اللّه تعالى من سبعين طوافا حول البيت و أفضل من سبعين حجة و عمرة مبرورة مقبولة و رفع اللّه تعالى له سبعين درجة و أنزل اللّه عليه الرحمة و شهدت له الملائكة أن الجنة وجبت له  .

و في بعض الروايات انّ زيارة العلماء تعادل زيارة الائمة (عليهم السّلام) كما روي في الكافي عن الامام الكاظم (عليه السّلام) :  انّه من لم يستطع أن يزور قبورنا فليزر قبور صلحاء اخواننا .

و في جامع الاخبار : ساعة من عالم يتكئ على فراشه ينظر في علمه خير من عبادة العابد سبعين عاما .

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2759
التاريخ: 13 / 12 / 2015 3107
التاريخ: 14 / 3 / 2016 2772
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3038
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2545
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2521
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 2200
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2266

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .