جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7130) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 28 / 3 / 2016 420
التاريخ: 12 / شباط / 2015 م 475
التاريخ: 19 / كانون الثاني / 2015 446
التاريخ: 11 / 8 / 2016 267
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / 12 / 2015 677
التاريخ: 17 / 12 / 2015 597
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1319
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 712
عمر الأشرف بن عليّ بن الحسين (عليه السلام)  
  
718   05:38 مساءً   التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص62-64.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 541
التاريخ: 20 / 10 / 2015 400
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 491
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 595

قال الشيخ المفيد  : و كان عمر بن عليّ بن الحسين (عليهما السّلام) فاضلا جليلا و وليّ صدقات رسول اللّه (صلى الله عليه واله) و صدقات أمير المؤمنين (عليه السلام) و كان ورعا سخيا.

و قد روى داوود بن القاسم قال : حدثنا الحسين بن زيد قال : رأيت عمّي عمر بن عليّ بن الحسين (عليه السلام) يشترط على من ابتاع صدقات عليّ (عليه السلام) أن يثلم في الحائط كذا و كذا ثلمة و لا يمنع من دخله يأكل منه‏.

 يقول المؤلف : ان عمر بن علي هو الذي لقّب بالأشرف، فقيل عمر الأشرف، و ذلك بالنسبة الى عمر الأطرف ابن أمير المؤمنين (عليه السلام) فانّ هذا لما نال فضيلة النسب الى الزهراء البتول (عليها السلام) و أمير المؤمنين (عليه السلام) كان أشرف من الثاني الذي سمّي بالاطرف لأن فضيلته من طرف واحد و هو طرف أبيه أمير المؤمنين (عليه السلام) و يروي عمر الاشرف عن الامام الصادق (عليه السلام) و أعقب من ثلاثة : أبو علي القاسم و عمر الشجري و أبو محمد الحسن.

 و اعلم انّ عمر الاشرف المذكور جدّ علم الهدى السيد المرتضى و أخيه السيد الرضي من أمهما، و قد ذكر السيد المرتضى في بداية كتاب الرسائل الناصريات نسبه الشريف و بيّن فضائلهم الى أن قال : و أما عمر بن عليّ الملقّب بالاشرف فهو فخم السيادة جليل القدر و المنزلة و كان عالما في دولة بني أميّة و بني العباس، و روي عنه، و روي عن أبي الجارود بن المنذر انّه قال : قلت لأبي جعفر الباقر (عليه السلام)  : أيّ إخوانك أحبّ إليك؟ فقال : اما عبد اللّه فهو يدي التي‏ بها أحمل (عبد اللّه هذا أخو الامام من أمّه و أبيه)، و أما عمر فهو عيني التي بها أرى، و أما زيد فهو لساني الذي انطق به، و أما الحسين فهو الحليم { يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا } [الفرقان : 63]

 يقول المؤلف : انّ نسب السيدين من أمهما الى عمر الاشرف كما يلي : فاطمة بنت الحسين بن احمد بن أبي محمد الحسن بن عليّ بن الحسن بن عليّ بن عمر الأشرف بن عليّ بن الحسين (عليه السلام) .

و أبو محمد الحسن هو الملقب بالأطروش و الناصر الكبير و مالك بلاد الديلم و طود العلم و العالم، صاحب المؤلفات الكثيرة منها المائة مسألة التي صححها السيد المرتضى رضى اللّه عنه و سمّاها بالناصريات، و منها كتاب أنساب الائمة (عليهم السّلام) و مواليدهم، و منها كتابان في الامامة، و غيرها من الكتب الكثيرة، و جاء الى طبرستان سنة (301) فكان حاكما عليها مدة ثلاث سنين و ثلاثة أشهر فلقّب بالناصر للحق، و أسلم كثير من الناس على يده و عظم أمره حتى توفي سنة (304) بآمل و هو ابن (95) أو (99) سنة.

و له ابن آخر غير ابنه أحمد يسمى بأبي الحسن علي، كان على مذهب الامامية و يهجو الزيدية كثيرا ردّا على عبد اللّه المعز الذي ذم العلويين في قصائده.

 قال المسعودي في مروج الذهب : و ظهر ببلاد طبرستان و الديلم الأطروش و هو الحسن بن عليّ بن محمد بن عليّ بن الحسن بن عليّ بن أبي طالب (عليهم السّلام) و أخرج عنها المسوّدة  و ذلك في سنة إحدى و ثلاثمائة، و قد كان أقام في الديلم و الجبل سنين و هم جاهلية و منهم مجوس فدعاهم الى اللّه تعالى فاستجابوا و اسلموا الّا قليلا منهم، و بنى في بلادهم مساجد .

على أيّة حال، فالظاهر انّ فاطمة أم السيدين هي التي كتب لها الشيخ المفيد كتاب أحكام النساء و عبّر عنها بالسيدة الفاضلة أدام اللّه عزّها، و حكي في بعض الكتب المعتبرة انّ الشيخ المفيد رأى في المنام فاطمة الزهراء (عليها السلام) دخلت عليه و هو في مسجده و معها ابناها الحسن و الحسين (عليهما السّلام) حال كونهما صبيين فسلّمتها إليه و قالت له:

علمهما الفقه، فانتبه الشيخ متعجبا، و ذهب الى مسجده فبينا هو في المسجد إذ دخلت عليه فاطمة أم السيدين مع جواريها و ابنيها المرتضى و الرضي، فلمّا رآها الشيخ قام لها احتراما و سلّم عليها، فقالت له : يا شيخ انّ هذين الغلامين ابناي و لقد أحضرتهما كي تعلمهما الفقه، فبكى الشيخ و ذكر لها رؤياه، و تبنّى الشيخ الغلامين و بدأ بتعليمهما حتى و صلا الى تلك المدارج العالية من الكمال و الفضل.

و رثي السيد الرضي أمّه لما ماتت بقصيدة منها:

أبكيك لو نفع الغليل بكائي‏                  و أردّ لو ذهب المقال بدائي‏

و ألوذ بالصبر الجميل تعزيا               لو كان في الصبر الجميل عزائي‏

لو كان مثلك كلّ أم برة                     غني البنون بها عن الآباء

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 4 / 2016 1773
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1703
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1749
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2294
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1715
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1047
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1051
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1108
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 979
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1138
التاريخ: 26 / 11 / 2015 870
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 820
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 756

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .