جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 25 / 3 / 2016 730
التاريخ: 2 / 5 / 2016 659
التاريخ: 2 / 5 / 2016 720
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 794
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1169
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1180
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1246
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1937
حامل لواء التعريف بثورة كربلاء  
  
1033   05:50 مساءً   التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيرة الائمة-عليهم السلام
الجزء والصفحة : ص213-216.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 30 / 3 / 2016 718
التاريخ: 30 / 3 / 2016 795
التاريخ: 30 / 3 / 2016 714
التاريخ: 30 / 3 / 2016 753

كان الإمام السجاد حاضراً في نكبة كربلاء وأصبح بعد استشهاد أبيه الحسين (عليه السلام) سيد البيت الحسيني وحامل لواء التعريف بثورة الدم والشهادة، وأخذ يفضح بخطبه وحواراته الحكم الأموي الخبيث ويبث الوعي بين الناس، وإذا أخذنا الحملة الإعلامية المضلّلة التي قام بها الحكم الأموي على نطاق واسع منذ عهد معاوية فصاعداً ضد البيت النبوي في العالم الإسلامي والشام خاصة بعين الاعتبار، فلن يبقى هناك شكّ في أنّه لو لم يمارس المتبقون من آل الحسين دورهم في فضح الجهاز الحاكم وتوعية الرأي العام، لحاول أعداء الإسلام ومرتزقتهم أن يشوّهوا ثورة الحسين العظيمة ويحرفوا مبادئها التي انطلقت لأجلها في التاريخ، غير انّ حملة الإمام السجاد الإعلامية وبقية أهل البيت في فترة الأسر وحينما فسحت غباوة يزيد وأحقاده المجال لهم، لم تسمح لحدوث هذا التشويه والتحريف على يد أعداء أبيه (عليه السلام) وراح يدق على ناقوس فضيحة يزيد وأعوانه ؛ وطبقاً للتقسيم الرباعي الذي قسّمنا الإمامة مرحلياً على أساسه بعد وفاة النبي (صلى الله عليه واله) تكون حياة الإمام السجاد في المرحلة الرابعة منها وهي:

1. مرحلة اليأس من الانتصار عن طريق الكفاح العسكري.

2. المحاولات والجهود البنّاءة على أمل إيجاد حكم إسلامي بيد أهل البيت على

المدى البعيد.

3. إعداد الأرضية اللازمة للوصول إلى هذا الهدف من خلال المشاريع الثقافية وتربية الطاقات المطلوبة.

4. التعريف بالفكر الإسلامي الأصيل والكشف عن الانحرافات والأفكار المنحرفة.

وتوضيح ذلك: هو انّ مأساة عاشوراء المؤلمة أنزلت ضربة مدمرة على الحركة الشيعية حيث بمجرد ان ذاع خبرها في أصقاع العالم الإسلامي في تلك الفترة ساد الأوساط الشيعية في العراق والحجاز خاصة رعب وخوف كبير، لأنّه أصبح متيقناً انّ يزيد الذي كان مستعداً لقتل ابن رسول اللّه مع ماله من منزلة وتقدير وقداسة في العالم الإسلامي وأسر نسائه وأطفاله لتوطيد حكمه، فهو لعلى استعداد أن يرتكب أية جريمة للحفاظ عليه.

إنّ الرعب والإرهاب الذي تجلّت آثاره في الكوفة والبصرة والمدينة قد استفحلا بحدوث واقعة الحرة وقد قمعت انتفاضة أهل المدينة بقسوة كبيرة على يد جلاوزة يزيد عام 63 هـ، وساد المناطق التي يقطنها أهل البيت وشيعتهم كالمدينة في الحجاز والكوفة في العراق جو من الرعب والإرهاب، فضعفت الحركة الشيعية التي كانت تعد من أعداء البيت الأموي وأُصيبت بنوع من الفتور واختل وتلاشى تنظيمها.

وفي إشارة إلى هذه الأجواء قال الإمام السجاد (عليه السلام): ما بمكة والمدينة عشرون رجلاً يحبنا.

وصرح المؤرخ الشهير المسعودي: قام أبو محمد علي بن الحسين بالأمر مستخفياً على تقية شديدة في زمان صعب.

وقال الإمام الصادق (عليه السلام) راسماً لهذه الأوضاع المريرة والمأساوية : ارتد الناس بعد الحسين إلاّ ثلاثة: أبو خالد الكابلي، ويحيى بن أُم الطويل، و جبير بن مطعم .

ثمّ إنّ الناس لحقوا وكثروا وجاء يحيى بن أُمّ الطويل مسجد النبي في المدينة فنادى بالناس فقال : كفرنا بكم وبدا بيننا و بينكم العداوة والبغضاء أبداً.

ومن الواضح انّ اتخاذ هذا النوع من المواقف الصريحة الواضحة في تلك الظروف لا يبدر إلاّ من القلة القليلة من الشخصيات المضحية المتفانية مثل يحيى بن أُم الطويل الذي أعدّ نفسه لتحمل كلّ نتائجها الخطيرة، ولذلك قطع الحجاج يديه ورجليه بذنب حبه وتشيّعه لأمير المؤمنين.

وقال الفضل بن شاذان ـ أحد أبرز العلماء والمحدّثين الشيعة في أواسط القرن الثالث الهجري ومن تلامذة الإمام الجواد والهادي والعسكري (عليهم السَّلام) : ولم يكن في زمن علي بن الحسين في أوّل أمره إلاّ خمسة أنفس: سعيد بن جبير، سعيد بن المسيب، محمد بن جبير بن مطعم، يحيى بن أُمّ الطويل، أبو خالد الكابلي.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2601
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4130
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3577
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3488
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3242
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1621
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1769
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1974
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1872
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1693
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1312
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1716
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1085

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .