جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7130) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / 8 / 2016 300
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 469
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 433
التاريخ: 4 / آب / 2015 م 447
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 849
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 704
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 829
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 606
كلام الامام زين العابدين (عليه السلام)  
  
527   05:52 مساءً   التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : الأنوار البهية في تواريخ الحجج الالهية
الجزء والصفحة : ص101-109.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 4 / 2016 427
التاريخ: 2 / 4 / 2016 323
التاريخ: 2 / 4 / 2016 412
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 460

رُويَ عنه (عليه السلام) انه كان يقول : ان بين الليل والنهار روضة يرتعي في رياضها الابرار، ويتنعم في حدائقها المتّقون فادأبوا رحمكم اللّه في سهر هذا الليل، بتلاوة القرآن في صدره، وبالتضرع والاستغفار في آخره، واذا ورد النهار فاحسنوا قراه بترك التعرض لما يرديكم من محقّرات الذنوب، فانها مشرفة بكم على قباح العيوب، وكأن الرحلة قد أظلتكم وكأَن الحادي قد حدا بكم جعلنا اللّه واياكم ممن اغبطه فهمه ونفعه علمه. وقال (عليه السلام) في جملة كلامه، واياك والابتهاج بالذنب، فان الابتهاج بالذنب اعظم من ركوبه.

وعن الباقر (عليه السلام) قال : كان أبي زين العابدين (عليه السلام) اذا نظر الى الشباب الذين يطلبون العلم، ادناهم اليه وقال مرحباً بكم انتم ودائع العلم ويوشك اذا انتم صغار قوم، ان تكونوا كبار آخرين.

ورُويَ انه جاء رجل الى علي بن الحسين يشكو اليه حاله فقال : مسكين ابن آدم له في كل يوم ثلاث مصائب لا يعتبر بواحدة منهن ولو اعتبر هانت عليه المصائب وأمر الدنيا، فأما المصيبة الاولى فاليوم الذي ينقص من عمره، قال وان ناله نقصان في ماله اغتم به والدرهم يخلف عنه والعمر لا يرده شيء.

والثانية انه يستوفي رزقه فان كان حلالاً حوسب عليه وان كان حراماً عوقب.

 قال : والثالثة اعظم من ذلك، قيل وما هي، قال ما من يوم يمسي الا وقد دنا من الآخرة مرحلة لا يدري على الجنة ام على النار، وقال : اكبر ما يكون ابن آدم اليوم الذي يلد من امّه ؛ قالت الحكماء : ما سبقه الى هذا احد.

وقال الكفعمي في البلد الامين ندبة مولانا زين العابدين (عليه السلام) رواية الزهري، يا نفس حتام الى الحياة سكونك، والى الدنيا وعمارتها ركونك، اما اعتبرت بمن مضى من اسلافك ومن وارته الارض من أُلاَّفك، ومن فجعت به من اخوانك، ونقلت الى دار البلى من اقرانك

فهمْ في بطون الارضِ بعد ظهورِها  ***     محاسنهُم فيها بوالٍ دواثرُ

خلت دورُهُم منهم واقوتْ عراصهمْ  ***     وساقهم نحو المنايا المقادرُ

وخلوا عن الدنيا وما جمعوا لها     ***     وضمتهم تحت التراب الحفائر

كم اخترمت ايدي المنون من قرون بعد قرون، وكم غيرت الارض ببلاها  وغيّبت في ثراها، ممن عاشرت من صنوف الناس وشيعتهم الى الأرماس

وانت على الدنيا مكبّ منافس     ***   لخطابها فيها حريص مكاثِرُ

على خطر تمسي وتصبحُ لاهياً   ***    أتدرى بماذا لو عقلتَ تخاطرُ

وإن امرءا يسعى لدنياهُ جاهداً    ***   ويذهل عن اخراه لا شك خاسرُ

فحتَّام على الدنيا اقبالك، وبشهوتها اشتغالك وقد وحظك لقتير ووفاك النذير وانت عما يراد بك ساه، وبلذة يومك لاه

وفي ذكر هولِ الموتِ والقبرِ والبِلى*** عن اللهو واللّذاتِ للمرءِ زاجرُ

أبعد اقترابِ الاربعين تربص*** وشيب القذال منذ ذلك ذاعر

كأنك معني بما هو ضائر*** لنفسِكَ عمداً او عن الرشدِ جائرُ

انظر الى الامم الماضية، والقرون الفانية، والملوك العاتية كيف انتسفتهم الايام فأفناهم الحمام فامتحت من الدنيا آثارهم، وبقيت فيها اخبارهم

واضحوا رميماً في الترابِ واقفرَتْ *** مجالسُ منهمُ عُطّلتْ ومقاصرُ

وحلّوا بدارٍ لا تزاوُرَ بينهمْ *** وأنّى لسكانِ القبورِ التزاوُرُ

فما إن ترى الاجثىً قد ثروا بها *** مسنمةً تسفى عليها الأَعاصرُ

كم عاينت من ذي عز وسلطان، وجنود واعوان، تمكن من دنياه، ونال منها مناه، فبنى الحصون والدساكر وجمع الاعلاق والذخائر

فما صرَفتْ كفُّ المنيةِ إذ أتت *** مبادرةً تهوى اليهِ الذخائرُ

ولا دفعتْ عنهُ الحصونُ التي بَنَى *** وحفّ بها انهارها والدساكِرُ

ولا قارَعت عنهُ المنيةَ خيلُهُ *** ولا طمِعَتْ في الذبّ عنه العساكِرُ

اتاه من امر اللّه ما لا يرد، ونزل به من قضائه ما لا يصد، فتعالى الملك الجبار المتكبر القهار، قاصم الجبارين ومبير المتكبرين.

مليك عزيز ما يردُّ قضاؤهُ *** عليم حكيم نافذُ الامرِ قاهرُ

عنا كل ذي عزٍّ لعزّةِ وجههِ *** فكلُّ عزيزِ للمهيمنِ صاغرُ

لقد خَشَعَتْ واسْتَسْلَمَتْ وتضاءَلَتْ *** لعزةِ ذي العرشِ الملوكُ الجبابرُ

فالبدار البدار، والحذار الحذار من الدنيا ومكائدها، وما نصبت لك من مصائدها، وتجلى لك من زينتها، واستشرف لك من فتنتها

وفي دونِ ما عاينتَ من فَجَعاتِها *** الى رفضِها داع وبالزهد آمرُ

فجدَّ ولا تغفل فَعَيْشُكَ زائِل *** وانتَ الى دارِ المنيةِ صائرُ

ولا تطلبِ الدنيا فإنّ طِلابَهَا *** وان نلت منها غِبُّهُ لكَ ضائرُ

فهل يحرص عليها لبيب، او يسر بلذتها اريب، وهو على ثقة من فنائها، وغير طامع في بقائها، ام كيف تنام عين من يخشى البيات او تسكن نفس من يتوقع الممات

ألا لا ولكنّا تَغُر نفوسَنا *** وتشغلُنا اللذّاتُ عما نحاذِرُ

وكيف يلذُ العيشُ من هو موقن *** بموقف عدلٍ حين تُبلى السرائرُ

كأنَّا نرى ألا نشورَ وانَّنا *** سدى ما لنا بعد الفناء مصائر

وما عسى ان ينال طالب الدنيا من لذتها، ويتمتع به من بهجتها مع فنون مصائبها، واصناف عجائبها، وكثرة تعبه في طلابها، وفي اكتسابها وما يكابد من اسقامها واوصابها

وما ان بنى في كل يوم وليلة *** يروح عليها صرفها ويباكر

تعاوره آفاتها وهمومها *** وكم ما عسى يبقى لها المتعاور

فلا هو مغبوط بدنياه آمن *** ولا هو عن تطلابها النفس غادر

كم غرّت من مخلد اليها، وصرعت من مكب عليها، فلم تنعشه من صرعته، ولم تقله من عثرته، ولم تداوه من سقمه ولم تشفه من المه

بلى اوردته بعد عز ومنعة *** موارد سوء ما لهنَّ مصادر

فلما رأى الا نجاة وأنه*** هو الموت لا ينجيه منه المؤازر

تندم لو يغنيه طول ندامة*** عليه وابكته الذنوب البكائر

بكى على ما اسلف من خطاياه، وتحسر على ما خلف من دنياه حيث لا ينفعه الاستعبار ولا ينجيه الاعتذار من هول المنية، ونزول البلية

احاطت به آفاته وهمومه*** واُبْلسَ لما اعجزته المعاذر

فليس له من كربة الموت فارج *** وليس له مما يحاذر ناصر

وقد جشأت خوف المنية نفسه *** ترددها دون اللهاة الحناجر

هنالك خف عنه عوّاده، واسلمه اهله واولاده، وارتفعت الرنة والعويل، ويئسوا من برء العليل، غمَّضوا بأيديهم عينيه، ومدوا عند خروج نفسه رجليه

فكم موجع يبكى عليه تفجعاً *** ومستنجد صبراً وما هو صابر

ومسترجع داع له اللّه مخلص*** يعدد منه خير ما هو ذاكر

وكم شامت مستبشر بوفاته*** وعما قليل كالذي صار صائر

شق جيوبها نساؤه، ولطم خدودها اماؤه، واعول لفقده جيرانه، وتوجع لرزئه اخوانه ثم اقبلوا على اجهازه وتشمروا لابرازه

فظل احب القوم كان لقربه *** يحث على تجهيزه ويبادر

وشمر من قد احضروه لغسله *** ووجه لما فاض للقبر حافر

وكفّن في ثوبين فاجتمعت له *** مشيعة اخوانه والعشائر

فلو رأيت الاصغر من اولاده، وقد غلب الحزن على فؤاده، فغشي من الجزع عليه، وقد خضبت الدموع خديه، ثم افاق وهو يندب اباه، ويقول بشجو واويلاه

لأبصرت من قُبحِ المنية منظراً *** يهال لمرآه ويرتاع ناظر

اكابر اولاد يهيج اكتئابهم *** اذا ما تناساه البنون الاصاغر

ورنة نسوان عليه جوازع *** مدامعها فوق الخدود غزائر

ثم اخرج من سعة قصره، الى ضيق قبره، فحثوا بأيديهم التراب واكثروا التلدد والانتحاب وقفوا ساعة عليه، وقد يئسوا من النظر اليه

فولوا عليه معولين وكلهم *** لمثل الذي لاقى اخوه محاذر

كشاء رتاع آمنات بدا لها *** بمدية باد الذراعين حاسر

فراعت ولم ترتع قليلاً وأجفلت *** فلما انتحى منها الذي هو حاذر

عادت الى مرعاها، ونسيت ما في اختها دهاها، فبأفعال البهائم اقتدينا، وعلى عادتها جرينا، عد الى ذكر المنقول الى الثرى، والمدفوع الى هول ما ترى

هوى مصرعاً في لحده وتوزّعت *** مواريثه ارحامه والاواصر

وانخوا على امواله يخضمونها *** فما حامد منهم عليها وشاكر

فيا عامر الدنيا ويا ساعياً لها*** ويا آمناً من أن تدور الدوائر

كيف امنت هذه الحالة، وانت صائر اليها لا محالة، ام كيف تتهنأ بحياتك وهي مطيتك الى مماتك، ام كيف تسيغ طعامك وانت تنتظر حمامك

ولم تتزود للرحيل وقد دنا *** وانت على حال وشيكاً مسافر

فيا ويح نفسي كم اسوف توبتي*** وعمريَ فانٍ والرّدى لي ناظر

وكل الذي اسلفت في الصحف مثبت *** يجازي عليه عادل الحكم قاهر

فكم ترقع بدينك دنياك، وتركب في ذلك هواك، إني لأراك ضعيف اليقين يا راقع الدنيا بالدين، ابهذا امرك الرحمن، ام على هذا دلك القرآن

تُخرِّبُ ما يبقى وتَعْمر فانياً*** فلا ذاك موفور ولا ذاك عامرُ

وهل لك ان وافاك حتفك بغتة *** ولم تكتسب خيراً لدى اللّه عاذر

اترضى بأن تفنى الحياة وتنقضي*** ودينك منقوص ومالك وافر

فبك إلهنا نستجير يا عليم يا خبير، من نؤمل لفكاك رقابنا غيرك ومن نرجو لغفران ذنوبنا سواك، وانت المتفضل المنَّان، القائم الدّيان العائد علينا بالإحسان، بعد الاساءة منا والعصيان يا ذا العزة والسلطان والقوة والبرهان، اجرنا من عذابك الاليم، واجعلنا من سكان دار النعيم، يا ارحم الراحمين.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1696
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1582
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2134
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1958
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1739
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 925
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1043
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 962
التاريخ: 30 / 11 / 2015 946
هل تعلم

التاريخ: 12 / 6 / 2016 614
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 836
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 865
التاريخ: 5 / 4 / 2016 700

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .