English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 17 / 10 / 2015 1697
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 1530
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1378
التاريخ: 28 / 3 / 2016 1443
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2038
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2024
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 3263
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2389
خطبة العقيلة زينب في الكوفة  
  
1514   12:12 مساءً   التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيرة الائمة-عليهم السلام
الجزء والصفحة : ص177-180.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 1581
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 1472
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 1555
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 1602

هنا الكوفة وهي تختلف عن دمشق، الكوفة مدينة كانت ومنذ عشرين سنة عاصمة خلافة الإمام علي ومركزاً للشيعة وأهاليها ـ و هم من العراقيين ـ يرغبون في دولة عادلة إسلامية والتحرّر من قيود الطغاة ويميلون إلى أهل البيت، غير انّهم ليسوا مستعدين لدفع ثمن مثل هذه النعمة.

إنّهم يريدون الحياة الدنيا أو الجاه والمنصب كما أنّهم يريدون التحرر من عبودية الطواغيت، ولكنّهم لا يريدون ما فيه خسارة وضرر، فإذا حدث ضيق عليهم أو ما يهدد مصالحهم فانّهم يتخلّون عن جميع مبادئهم، يحمل كلّ منهم ازدواجية في شخصيته، يعانون من تناقض في داخلهم، فمن ناحية يدعون ابن رسول اللّه (صلى الله عليه واله) بكلّ حماس وحرارة، و من ناحية أُخرى لا ينسون عهودهم ووعودهم عندما يرون أنفسهم في خطر فقط بل يتعاونون على قتله، فلا بدّ من إيقاظ هؤلاء وإرشادهم إلى أخطائهم، وأن يقال لهم بأنّكم لا تعلمون أي جريمة عظمى اقترفتم بقتل الحسين بن علي (عليمها السَّلام) ، كانت هذه المهمة على عاتق العقيلة زينب من بين النساء أكثر من غيرها، لأنّ النساء اللواتي تعدّى عمرهن الثلاثين عاماً يعرفن زينب منذ عشرين عاماً عندما كان علي (عليه السَّلام) خليفة المسلمين في هذه المدينة وكنّ يعرفن منزلتها وقدرها لدى علي (عليه السَّلام) ومكانتها عند آبائهن وأزواجهن، كانت زينب شخصية معروفة بالنسبة لهم وهاهنا الآن يُثير مشهد أسرها المحزن وهي بين الأسرى الذكريات الماضية.

فتستغل زينب هذه الفرصة فتبدأ بالحديث، فيسمع الناس صوتاً مألوفاً وكأنّ علياً (عليه السَّلام) هو الذي يتحدث، فالكلام هو كلام علي، والصوت هو نفس صوت الإمام ، أو ليس المتحدث هو علي أم هي ابنته؟! نعم هي الحوراء زينب الكبرى وهي التي تتحدث.

وكتب أحمد ابن أبي طاهر المعروف بابن طيفور (204ـ 280هـ) في كتاب «بلاغات النساء» وهو يحوي مجموعة من الكلمات والخطب الفصيحة والبليغة لنساء العرب والإسلام، وهو من أقدم المصادر:

قال حذام الأسدي دخلت الكوفة سنة إحدى وستين، وهي السنة التي قتل فيها الحسين (عليه السَّلام) ، فرأيت نساء الكوفة يشققن الجيوب ويبكين، ورأيت علي بن الحسين (عليمها السَّلام) و هو يقول بصوت ضئيل وقد نحل من المرض: «يا أهل الكوفة إنّكم تبكون علينا فمن قتلنا غيركم؟» ورأيت أُمّ كلثوم (عليها السَّلام) ولم أر خفرة قط أنطق منها، كأنّما تفرغ على لسان أمير المؤمنين (عليه السَّلام) ، وقد أومأت إلى الناس أن اسكتوا، فلما سكنت الأنفاس وهدأت الأجراس، قالت: «يا أهل الكوفة يا أهل الغدر والختل أتبكون؟! فلا رقأت الدمعة ولا هدأت الرنّة، إنّما مثلكم مثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً، تتخذون أيمانكم دخلاً بينكم، ألا وهل فيكم إلاّ الصلف النطف والصدر الشنف وملق الإماء وغمز الأعداء؟ وهل أنتم إلاّ كمرعى على دمنة، أو كفضة على ملحودة، ألا ساء ما قدّمت أنفسكم أن سخط اللّه عليكم وفي العذاب أنتم خالدون، أتبكون وتنحبون؟!

أي واللّه فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً، فلقد ذهبتم بعارها وشنارها ولن ترحضوها بغسل بعدها أبداً، وانّى ترحضون قتل سليل خاتم النبوة ومعدن الرسالة وسيد شباب أهل الجنة وملاذ خيرتكم ومفزع نازلتكم ومنار محجتكم ومدره حجتكم، سنتكم ألا ساء ما تزرون وبعداً لكم وسحقاً، فلقد خاب السعي وتبت الأيدي وخسرت الصفقة وبؤتم بغضب من اللّه وضربت عليكم الذلة والمسكنة، ويلكم يا أهل الكوفة أتدرون أي كبد لرسول اللّه فريتم؟! وأي كريمة له أبرزتم؟! وأي دم له سفكتم؟! وأي حرمة له انتهكتم؟! ولقد جئتم بها صلعاء عنقاء سوداء فقماء خرقاء شوهاء كطلاع الأرض أو ملء السماء، أفعجبتم ان مطرت السماء دماً ولعذاب الآخرة أخزى وأنتم لا تنصرون؟! فلا يستخفنّكم المهل، فانّه لا يحفزه البدار ولا يخاف الثار وانّ ربكم لبالمرصاد».

 

وقد حرّكت هذه العبارات التي خرجت من روح مفجوعة تتقوى من بحر مفعم بالإيمان باللّه مشاعر الجميع وهيّجتها وقرع الحاضرون أسنانهم يأسفون يتحسرون وفي هذا المشهد المأساوي والدرس الكبير أنشد شيخ من الجعفيين وقد اخضلّت لحيته من البكاء شعراً وقال:
كهولهم خير الكهول ونسلهم         *          إذا عد نسل لا يبور ولا يخزى.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5355
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6278
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5486
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4525
التاريخ: 12 / 6 / 2016 4752
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2356
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2391
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2389
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2321

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .