English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / 4 / 2019 220
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1652
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1299
التاريخ: 20 / كانون الثاني / 2015 1541
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2007
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2303
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1975
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1976
أسباب ثورة الحسين (عليه السَّلام)  
  
1558   12:22 مساءً   التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيرة الائمة-عليهم السلام
الجزء والصفحة : ص146-150.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / 5 / 2019 172
التاريخ: 17 / 3 / 2016 1490
التاريخ: 19 / 10 / 2015 1450
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 1559

حدثت الثورة الحسينية للدوافع والأسباب التالية:

1. طلب البيعة من الإمام الحسين ليزيد والضغط عليه بهذا القصد.

2. دعوة أهالي الكوفة للحسين للوفود إلى العراق.

3. الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهذا هو الشعار الذي انطلق به من المدينة منذ اليوم الأوّل.

والآن سندرس كلّ واحد من هذه الأسباب لنتعرف على طبيعة ثورة الإمام بالنظر إلى هذه الأسباب ومدى تأثير كلّ منها فيها.

رفض مبايعة يزيد

أوّل الأسباب من الناحية الزمنية هو مطالبة الإمام الحسين (عليه السَّلام) بالبيعة ليزيد ورفضه (عليه السَّلام) لها كما يقول المؤرّخون انّه قد كتب يزيد بعد موت معاوية في النصف من رجب عام ستين هجرية إلى الوليد بن عتبة بن أبي سفيان والي المدينة: أن خذ البيعة من الحسين بن علي أخذاً ليس فيه رخصة ولا تأخير. وما أن وصلت رسالة يزيد استدعى عامل المدينة الحسين بن علي عليمها السَّلام وفاتحه بذلك، الحسين الذي كان يعارض ولاية العهد ليزيد منذ عهد معاوية بشدّة امتنع هذه المرة عنها أيضاً، لأنّ مبايعة يزيد لا تعني إسباغ الشرعية على خلافة شخصية شاذة مثل يزيد فقط، بل يعني تأييد انحراف كبير من مثل تأسيس نظام ملكي أسّسه معاوية.
استمر الضغط عدة أيّام من قبل عامل المدينة غير انّ الحسين قاوم ذلك، وجرّاء هذه المضايقات انطلق الإمام في 28 رجب برفقة أهل بيته وجماعة من بني هاشم نحو مكة ودخلها في الثالث من شعبان.

 

وكان سبب اختيار مكّة من بين المدن الكثيرة هو انّها كانت حرماً آمناً، مضافاً إلى ذلك كان موسم الحجّ على وشك الاقتراب، ونظراً إلى الاجتماع القريب للحجاج في مكة كانت مكاناً مناسباً جداً للإعلان عن رسالة الإمام وتبيين أهدافه للمسلمين.

إلى هنا كانت ثورة الإمام الحسين ردّة فعل سلبي أمام طلب غير مشروع، لأنّ حكومة يزيد طالبته بالبيعة بالضغط والإلحاح وكان هو يمتنع عن ذلك، ولكن قد بدا واضحاً انّ الإمام قد أعرب عن رفضه لبيعة يزيد رغم ضغوطه وقبل أن يدعوه الكوفيون، وحتى لو لم يدعوه إلى المسير إليهم فإنّه كان سيرفض مبايعته..

استدعاء أهل الكوفة للحسين (عليه السَّلام)

أقام الحسين (عليه السَّلام) في مكة بعد أن دخلها في الثالث من شعبان وراح يكشف عن طبيعة السلطة اللا إسلامية الحاكمة، وصل خبر معارضة الإمام الحسين (عليه السَّلام) لخلافة يزيد وإقامته في مكّة إلى العراق، واجتمع الكوفيون الذين كانوا ما يزالون يتذكّرون حكومة علي (عليه السَّلام) العادلة قبل ما يقارب العشرين عاماً، ومازالت آثار تربية أمير المؤمنين وتعاليمه باقية في تلك المدينة ولم يزل اليتامى الذين ربّاهم علي (عليه السَّلام) على يديه والأيامى اللائي كان يرعاهنّ بعطفه أحياء يرزقون.

 

 
اجتمعوا وبعد أن درسوا الظروف قرروا أن يعصوا يزيد ولا يطيعوه، وأن يدعوا الحسين بن علي عليمها السَّلام ليقودهم ويكون إماماً عليهم ويخضعوا لطاعته، وبعد هذا التشاور كتب وجهاء شيعة الكوفة وكبارهم من أمثال: سليمان بن صُرَد، ومسيب بن نَجَبَةَ، ورفاعة بن شداد البَجَلي، وحبيب بن مظاهر، رسائل وبعثوا بها إلى الحسين ودعوه أن يقدم إلى العراق ويكون إماماً عليهم.

 

وصلت أوّل رسالة في العاشر من رمضان عام 60 هجرية إلى يد الحسين (عليه السَّلام) وراحت مراسلة الشخصيات والجماعات من الكوفة للحسين (عليه السَّلام) تستمر حتى اجتمعت ستمائة رسالة عند الحسين في يوم واحد فقط، وبلغ مجموع الرسائل المرسلة بالتدريج اثني عشر ألف رسالة.

ونظراً إلى كلّ هذا الترحيب الحار والكبير وإلى السيل الجارف من الرسائل والدعوات قبل الإمام الحسين (عليه السَّلام) دعوة العراقيين انطلاقاً من شعوره بالمسؤولية تجاه ذلك، وفي أوّل ردّ فعل إيجابي منه بعث مسلم بن عقيل ابن عمه ممّثلاً عنه إلى الكوفة حتى يدرس أوضاع وظروف العراق ويطلع الإمام على ذلك، ثمّ إن رأى الكوفيين مازالوا أوفياء بما كتبوا انطلق الإمام باتجاههم، وكما هو ملحوظ نجد انّ مقابلة الإمام مع دعوتهم كانت مقابلة إيجابية وتعدّ نوعاً من التعاطف مع العراقيين.

ويتضح بالالتفات إلى ما تقدّم انّه بعد رفض البيعة ليزيد لم يكن للإمام الحسين (عليه السَّلام) في مكة مسؤولية ،لأنّه لم يبايع على أية حال، غير انّ دعوة الكوفيين له شكّلت منعطفاً جديداً في قضيته وحمّلته مسؤولية أُخرى.

ولعلّ تقدير الإمام وتقييمه كان بهذا النحو: الآن وقد دعاني أهل الكوفة مع كلّ هذا الإلحاح والترحيب، سأنطلق نحو العراق، فإن وفوا بوعودهم فخير على خير، وإن لم يكن ذلك أعود إلى مكة أو إلى إحدى المدن الإسلامية.

وهكذا كان الامتناع عن مبايعة يزيد أسبق من دعوة الكوفيين من الناحية الزمنية، وقد وصلت أوّل رسالة من الكوفة إلى الحسين بعد أربعين يوماً من إقامته في مكة.

إذن فليس امتناع الإمام عن مبايعة يزيد كان بسبب دعوة الكوفيين، بل كان امتناعه عن ذلك قبل وصول دعوتهم ورسائلهم.

وبعبارة أُخرى: حتى إذا لم تكن هناك كوفة ما ولا هناك من يدعوه وضاقت الأرض عليه بما رحبت، فإنّ الإمام كان سيظل رافضاً لبيعة يزيد.

3-الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

انطلق الإمام الحسين ومنذ اليوم الأوّل من المدينة حاملاً شعار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والواقع انّ القضية لم تكن قضية عرض البيعة عليه ورفضه لها ثمّ القيام بالثورة لذلك، بل انّه كان يرى أنّ الثورة ضرورية حتى لو لم يطالبوه بالبيعة.

وهكذا الإمام بالنسبة إلى دعوة الكوفيين فإنّه لم يثر لدعوة الكوفيين له حيث قد لاحظنا تأخّر دعوتهم ومراسلتهم له عن امتناعه عن البيعة حوالي شهر ونصف الشهر، و من هذه الزاوية كان منطق الإمام الحسين منطق الشجب والاعتراض ومهاجمة الحكومة اللإسلامية.

 

 
وقد كان منطقه هو انّه حيث إنّ العالم الإسلامي قد ساد فيه المنكر والفساد وتلوّث بهما وكانت السلطة الحاكمة هي مصدر ذلك كلّه كان من الضروري أن يثور انطلاقاً من مسؤوليته الدينية وواجبه الإلهي، وكما أشرنا كان لهذه الأسباب الثلاثة دور في ثورة الحسين العظيمة، وأوجب كلّ واحد منها نوعاً خاصاً من المسؤولية بالنسبة إليه، فكان موقفه (عليه السَّلام) يختلف ازاء كلّ منها.

 

فكان موقف الإمام (عليه السَّلام) دفاعياً بالنسبة إلى الدافع الأوّل، لأنّهم أرادوا إجباره على البيعة وكان هو يحجم عن ذلك.

وكان موقفه ازاء الباعث الثاني موقفاً تعاطفياً، لأنّهم طلبوا منه أن يتجاوب معهم فأجابهم.

وأمّا السبب الثالث فقد كان موقف الإمام ازاءه موقفاً هجومياً متحرشاً ذلك انّه حتى لو لم يطالبوه بالبيعة، فكان عليه أن يهاجم السلطة ويعتبرها سلطة غير إسلامية ولا شرعية.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4753
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5597
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6014
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 5991
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 8593
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 3108
التاريخ: 13 / 12 / 2015 3199
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 3376
التاريخ: 11 / 12 / 2015 3046
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 4298
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2382
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 2379
التاريخ: 25 / 11 / 2015 2335

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .