جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6755) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 381
التاريخ: 21 / 8 / 2016 204
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 353
التاريخ: 29 / 4 / 2016 359
مقالات عقائدية

التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 498
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 486
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 479
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 507
مراسلات شيعته اليه (عليه السلام)  
  
342   02:50 مساءً   التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص429-430.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 3 / 2016 260
التاريخ: 20 / 3 / 2016 294
التاريخ: 28 / 3 / 2016 275
التاريخ: 25 / 3 / 2016 281

انّ الحسين (عليه السلام) خرج من المدينة ليلة الأحد ليومين بقيا من شهر رجب، و وصل مكة ليلة الجمعة لثلاثة ايام خلت من شعبان فلمّا دخلها تمثل بهذه الآية المباركة: {وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاءَ مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَنْ يَهْدِيَنِي سَوَاءَ السَّبِيلِ } [القصص: 22].

ولمّا علم الوليد بن عتبة بخروج الحسين (عليه السلام) بعث الى عبد اللّه بن عمر و طلب منه البيعة فقال عبد اللّه : سأبايع بعد أن يبايع غيري و سأتبعهم، و كان الوليد لا يهتم كثيرا ببيعة عبد اللّه لعدم خوفه منه، فتركه لذلك، فذهب ابن عمر الى مكة و لحق بسائر المعارضين.

ولمّا بلغ أهل مكة و الكثير من الناس الذين جاءوا للعمرة قدوم الامام الحسين (عليه السلام) فرحوا كثيرا وجاءوا إليه و كانوا يحضرون مجلسه صباحا ومساء، وقد القى عبد اللّه بن الزبير رحله في مكة ولازم الكعبة واكثر من الصلاة والعبادة لخداع الناس وكان يذهب كل يوم الى الحسين (عليه السلام) مع انّه يحسّ بالثقل في نفسه من الامام (عليه السلام) ولا يحب بقاءه في مكة لزعمه انّ الامام ينافسه، وكان يعلم عدم بيعة أحد من أهل مكة له ما دام الحسين هناك و بلغ أهل الكوفة هلاك معاوية، فأرجفوا بيزيد وعرفوا خبر الحسين (عليه السلام) وامتناعه عن بيعته وخروجه الى مكة، فاجتمعت الشيعة بالكوفة في منزل سليمان بن صرد الخزاعي، فذكروا هلاك معاوية، فحمدوا اللّه و اثنوا عليه وقال سليمان : انّ معاوية قد هلك و انّ حسينا قد تقبض على القوم ببيعته وخرج الى مكة، و انتم شيعته وشيعة ابيه، فان كنتم تعلمون انكم ناصروه و مجاهدو عدّوه، فاكتبوا إليه و أعلموه، و ان خفتم الوهن و الفشل فلا تغروا الرجل في نفسه.

فقالوا بأجمعهم : لا بل نقاتل عدوّه و نقتل أنفسنا دونه ؛ قال: فاكتبوا إليه، فكتبوا كتابا باسم سليمان بن صرد بن نجبة (بالنون و الجيم و الباء المفتوحات، قاله ابن الأثير) و رفاعة بن شداد البجلي (بجيلة كحنيفة و النسبة بجليّ كحنفيّ) و حبيب بن مظاهر رحمه اللّه و سائر الشيعة، الى الحسين (عليه السلام) فقالوا فيها بعد الحمد و الثناء على اللّه و بيان هلاك معاوية:

«يا بن رسول اللّه انّه ليس علينا امام، فأقبل لعلّ اللّه يجمعنا بك على الحق، والنعمان بن بشير في قصر الامارة لسنا نجتمع معه في جمعة ولا نخرج معه الى عيد، ولو قد بلغنا انّك قد أقبلت إلينا أخرجناه حتى نلحقه بالشام إن شاء اللّه تعالى».

ثم سرحوا بالكتاب مع عبد اللّه بن مسمع الهمداني و عبد اللّه بن وال التميمي و أمروهما بالنجاء، ثم لبث أهل الكوفة بعد تسريحهم بالكتاب يومين و انفذوا قيس بن مسهر الصيداوي وعبد الرحمن بن عبد اللّه بن شداد و عمارة بن عبد اللّه السلولي الى الحسين (عليه السلام) ومعهم نحو من مائة و خمسين صحيفة من الرجل والاثنين والثلاثة والاربعة من عظماء الكوفة وكبارها.

ثم لبثوا يومين آخرين و سرحوا هاني بن هاني السبيعي و سعيد بن عبد اللّه الحنفي و كتبوا إليه:

«بسم اللّه الرحمن الرحيم، للحسين بن علي (عليهما السّلام) من شيعته من المؤمنين و المسلمين، أما بعد فحي هلا فان الناس ينتظرونك لا رأي لهم في غيرك، فالعجل العجل ثم العجل العجل و السلام عليك» .

 وكتب شبث بن ربعي وحجار بن أبجر و يزيد بن الحارث بن رويم الشيباني وعروة بن قيس و عمرو بن الحجاج الزبيدي و محمد بن عمرو التيمي:

«اما بعد فقد أخضر الجناب و أينعت الثمار، فاذا شئت فأقبل على جند لك مجندة، و السلام» .

وتلاحقت عليه الرسل وكثرت الكتب حتى اجتمع في يوم واحد عنده نحو من ستمائة كتاب من هؤلاء الغدّارين، فكان (عليه السلام) يتأنى في ارسال الجواب إليهم حتى اجتمع عنده اثنا عشر الف كتاب.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 4 / 2016 1401
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1090
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1094
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1497
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1276
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 921
التاريخ: 13 / 12 / 2015 747
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 888
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 799
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 713
التاريخ: 8 / 12 / 2015 577
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 636
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 634

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .