English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في القسم ( 2589) موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / 9 / 2017 1207
التاريخ: 4 / 4 / 2017 1550
التاريخ: 15 / 10 / 2015 2579
التاريخ: 7 / 11 / 2017 1232
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 2341
التاريخ: 18 / 12 / 2015 2580
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2803
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 3074
الثروة بعد الفقر  
  
241   04:47 مساءً   التاريخ: 24 / 10 / 2019
المؤلف : السيد عبد الحسين دستغيب
الكتاب أو المصدر : الذنوب الكبيرة
الجزء والصفحة : ج1 ، ص213


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25 / 3 / 2018 192
التاريخ: 25 / 10 / 2017 177
التاريخ: 15 / 12 / 2017 217
التاريخ: 25 / 3 / 2018 147

كمثال على ذلك نذكر قصة عجيبة من كتاب (الفرح بعد الشدة) عن عبدالله بن محمد بن الحسن الصروري قال :

(حدثني ابي ان رجلا حج وفي وسطه هميان فيه دنانير وجواهر، قيمة الجميع ثلاثة آلاف دينار، وكان الهميان في ديباج اسود، فلما كان ببعض الطريق نزل ليبول فانحل الهميان من وسطه فسقط، ولم يعلم بذلك إلا بعد ان سار عن الموضع فراسخ، فاتفق ان جاء رجل في أثره، فجلس يبول في مكانه، فرأى الهميان فأخذه، وكان عليه دين فحفظه، قال :

وكان الرجل من اهل بلدنا فأخبرني انه لم يؤثر في قلبي ذهابه، لأني استخلفته عند الله تعالى، وكنت في طريق الله عز وجل، وكانت تجارتي عظيمة وأموالي كثيرة.

قال : فلما قضيت حجتي وعدت، تتابعت المحن علي، حتى لم أملك شيئاً، فهربت على وجهي من بلدي، فلما كان بعد سنين من فقري، وقد أفضيت الى ان اتصدق على الطريق وزوجتي معي، وما أملك في تلك الليلة الا دانقاً ونصفاً، وكانت الليلة مطيرة وقد اويت في بعض القرى الى خان خراب، فضرب زوجتي الطلق فتحيرت، وولدت، فقالت يا هذا : الساعة تخرج روحي فاخرج وخذلي شيئاً أتقوى به.

فخرجت أخبط في الظلمة والمطر حتى جئت الى بقال :

قال : فدققت عليه فكلمني بعد جهد، فشرحت له حالي فرحمني وأعطاني بتلك القطع حلبة وزيتا وغلاهما، وأعارني غضارة جعلت ذلك فيها، وجئت اريد الموضع، فلما مشيت بعيدا وقربت من الخان زلقت رجلي وانكسرت الغضارة وذهبت جميع ما فيها، فورد على قلبي أمر عظيم ما ورد علي مثله قط، فأقبلت أبكي وألطم وأصيح، فإذا برجل قد أخرج رأسه من شباك في داره فقال : ويلك مالك تبكي ما تدعنا أن ننام؟

فشرحت له القصة فقال : يا هذا! البكاء كله بسبب دانق ونصف؟! فداخلني من الغم أعظم من الغم الاول فقلت :

يا هذا! والله ما عندي قدر لما ذهبت مني، ولكن بكائي رحمة لزوجتي ولنفسي مما قد وقعت اليه، فإن امرأتي تموت الآن وولدي جوعاً، و والله العلي الاعلى – وحلفت ايمانا غليظة- لقد حججت في سنة كذا وكذا، وأنا أملك من المال شيئاً كثيراً فذهبت مني هميان فيه دنانير وجواهر تساوي ثلاثة آلاف دينار فما فكرت فيه، وهو ذا تراني الساعة ابكي بسبب دانق ونصف فضة، فاسأل الله تعالى السلامة ولا تعايرني فتبلى بمثل بلواي، قال لي : يا الله يا رجل، ما كان صفة هميانك؟

فأقبلت ألطم وقلت : ما ينفعني ما خاطبتني به وما تراه من جهدي وقيامي في المطر حتى تستهزئ بي ايضا، وما ينفعني وينفعك من صفة همياني الذي ضاع منذ كذا وكذا سنة؟

قال : فاذا الرجل قد خرج وهو يصيح، فقال لي صف هميانك وقبض علي، فلم أجد للخلاص سبيلاً غير وصفه له فوصفته.

فقال لي : ادخل، فدخلت فقال : أين امرأتك؟

قلت في الخان الفلاني، قال : فأنفذ غلمانه فجاؤوا بها فأدخلت الى حرمه، فأصلحوا شأنها واطعموها كل ما تحتاج اليه، وجاءوني بجبة وقميص وعمامة وسراويل، وأدخلني الحمام سحراً، وطرحت ذلك علي فأصبحت في عيشة راضية، فقال : أقم عندي أياما فأقمت عشرة ايام، فكان يعطيني في كل يوم عشرة دنانير وأنا متحير من عظم بره بعد شدة جفائه، فلما كان بعد ذلك قال لي : في أي شيء تتصرف؟

قلت : كنت تاجراً.

قال : فلي غلات وأنا اعطيك رأس مال تتجر فيه وتشركني، فقلت : أفعل، فأخرج لي مائتي دينار فقال : خذها واتجر فيها ههنا، فقلت : هذا معاش قد أغناني الله يجب ان ألزمه فلزمه، فلما كان بعد شهور ربحنا فجئته وأخذت حقي وأعطيته حقه، فقال لي : اجلس، فجلست، فأخرج الي همياني بعينه وقال : أتعرف هذا؟ فحين رأيته شهقت وأغمي علي، فما أفقت الا بعد ساعة، ثم قلت له :

يا هذا : أملك انت أم نبي؟

فقال : أنا ممتحن بحفظه منذ كذا وكذا سنة، فلما سمعتك تلك الليلة تقول ما قلته، وطالبتك بالعلامة فأعطيتها، فأردت ان اعطيك للوقت هميانك فخفت ان تنشق مرارتك، فأعطيتك تلك الدنانير التي أوهمتك انها هبة، وانما اعطيتكها من هميانك. والدنانير المائتان قرض، فخذ هميانك واجعلني في حل، قال : فشكرته ودعوت له وأخذت الهميان وارتجع دنانيره ورجعت الى بلدي، فبعت الجواهر، وضممت ثمنها الى ما معي واتجرت، فما مضت الا سنتان حتى صرت صاحب عشرة آلاف دينار وصلحت حالي، فأنا اعيش في فضل الله تعالى، وفي فضل تلك الدنانير الى الآن)  .

سؤال وجواب

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 10361
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 11464
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 9810
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 13500
التاريخ: 8 / 4 / 2016 10185
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5063
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4549
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 4584
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4734
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3406
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 5671
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3162
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3026

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .