English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
التاريخ
عدد المواضيع في القسم ( 3317) موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
السيرة النبوية

التاريخ: 31 / 3 / 2016 1616
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1765
التاريخ: 5 / 7 / 2017 1704
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1562
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2580
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2379
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2188
التاريخ: 31 / 5 / 2016 2035
الفرس  
  
120   02:40 صباحاً   التاريخ: 2 / 10 / 2019
المؤلف : محمد بن علي بن يونس الزحيف الصعدي، بدر الدين، المعروف بابن فند
الكتاب أو المصدر : مآثر الأبرار
الجزء والصفحة : ص129- 138


أقرأ أيضاً
التاريخ: 27 / 5 / 2018 152
التاريخ: 17 / 10 / 2016 149
التاريخ: 17 / 10 / 2016 118
التاريخ: 17 / 10 / 2016 115

نسب الفرس ودولهم وبعض ملوكهم وسبب تسميتهم بالفرس

فأما الفرس فقد اختلف الناس في أنسابهم، وكم من دولة كانت لهم، فمن الناس من قال: إنهم من ولد يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم --صلوات الله عليهم أجمعين -.

ومنهم من زعم أنهم من ولد أرفخشد بن سام بن نوح، وأنه وضع له بضعة عشر رجلاً كلهم كان فارساً شجاعاً، فسموا الفرس بالفروسية.

وأما الاختلاف في دولهم فمن الناس من زعم أنهم أربعة أصناف، وأن :

الصنف الأول: كان من كيومرت إلى أفريدون، وهم الجمرهنانية.

والصنف الثاني: من كنان إلى دار بن دار، وهم الكنانية.

والصنف الثالث: ملوك الطوائف، وهم الأشعانية.

والصنف الرابع: الساسانية، ومن الناس من جعلهم صنفين: فجعل الصنف الأول من كيو مرت إلى دار بن دار.

والصنف الثاني: من أزدشير بن بابك إلى يزدجرد بن شهريان المقتول في زمن عثمان بن عفان، وعدد ملوك هذا الصنف الأخير ثلاثون ملكاً، منهم امرأتان، فأول من ملك منهم: أزدشير بن بابك بن ساسان الأصغر، وبينه وبين الهجرة أربعمائة سنة وأربعون سنة، وهو أول من جمع ملك الفرس بعد أن كان قد تفرق، وذلك أن الإسكندر لما قهر الملوك كلها، ومن جملتهم الفرس كتب إلى معلمه أرسطاطاليس يستشيره في أمر الفرس، فقال له: ولِّ كل رجل من أكابرهم ناحية، فإنهم يتنافسون على الملك، فلا يجتمعون على ملك منهم، فمن خالفك منهم كانت مؤنته عليك خفيفة، ففعل ذلك الإسكندر فلم يزالوا كذلك قدر أربعمائة سنة، ولم يجمعهم ملك، ولما ولي أزدشير بعد أن كابد منهم مشقة[عظيمة] شديدة قال: إن كلمة مزقتنا أربعمائة سنة لكلمة مشؤمة يعني كلمة أرسطاطاليس، ولما استوسق له الأمر، ولم يبق من يخالفه إلا الأسكانية من ملوك الطوائف أقسم إن تمكَّن [منهم] أن لا يبقي منهم رجلاً ولا امرأة، فلما تمكن منهم لم يسلم منهم إلا من أخفى نسبه ونفسه، وكان قد أخذ ابنة ملكهم، وكان حسنها بارعاً، فلما وقعت عينه عليها، قال: أنتِ من بنات ملوكهم؟ فقالت: بل من خدمهم، فاصطفاها لنفسه، فحملت منه، فلما علمت بالحمل شهرت نفسها، وقالت: أنا ابنة ملكهم، فأمر شيخاً من رجاله يودعها بطن الأرض إشارة إلى قتلها، فقالت للشيخ: إني حبلى من الملك، فقال: لا نبطل زرع الملك فأخذها، وعمل لها سرباً تحت الأرض، وجعلها فيه، ثم عمد إلى مذاكيره فجبها، ووضعها في حق وختم عليه، ورجع إلى الملك، وقال: [قد] أودعتها الأرض، ودفع إليه

الحق، وقال: إن فيه وديعة، واستوصاه يرفعها له وأقامت الجارية في ذلك السرب إلى أن وضعت غلاماً، فسماه الشيخ: شاه بور، أي: ولد الملك، فسماه الناس سابور، وبقي أزدشير هذا دهراً لا يولد له ولد، فرآه الشيخ حزيناً، وكان خاصاً به، فقال له: سرَّك الله -أيها الملك- ويعمرَّك ما لي أراك كئيباً؟ فقال: من أجل أن ليس لي ولد يرث ملكي؟ فقال له الشيخ: إن لك عندي ولداً طيباً فادع بالحق فدعا به، ففض خاتمه، فإذا فيه مذاكير الشيخ، وكتاب: إنه لما أمرني الملك بقتل المرأة التي علقت منه لم أر أن أبطل زرع الملك الطيب، فأودعتها بطن الأرض كما أمرني، وتبرأت إليه من نفسي لئلا يجد عائب إليَّ عيباً ولا سبيلاً، فسر أزدشير بذلك سروراً عظيماً كبيراً، وأمر الشيخ بعد ذلك أن يجعل الصبي بين مائة غلام من أشباهه في الهيئة، ثم يدخلهم عليه فعرفه أزدشير من بينهم، وقبلته نفسه، فأمرهم أن يلعبوا في حجرة الإيوان بالصولجان، فدخلت الكرة الإيوان فأحجم الغلمان عن دخوله دونه، فدخل، فأمر أزدشير عند ذلك بعقد التاج له. ومَّما حفظ من وصاياه له عند نصبه إياه للملك أنه قال له: يا بني، إن الملك والديّن أخوان، لا غنى لأحدهما عن صاحبه، والدين رأس الملك، والملك حارسه، وما لم يكن له رأس فمهدوم، وما لم يكن له حارس فضائع.

ومَّما حفظ من مكاتباته: من أزدشير ملك الملوك إلى الكتَّاب الذين هم حماة الحرب والحراث الذين هم عمارة الأرض، سلام عليكم، ونحن كاتبون إليكم بوصية فاحفظوها: لا تستشعروا الحقد فيدهمكم العدو، ولا تحبوا الاحتكار فيشملكم القحط، وكونوا لأبناء السبيل مأوى تنجوا في المعاد، وتزوجوا من الأقارب فإنه أمسُّ للرحم، وأقرب للنسب، ولا تركنوا إلى الدنيا فإنها لا تدوم لأحد، ولا تهتموا لها، فلن يكون إلا ما شاء الله، ولا ترفضوها فإن الآخرة لا تنال إلا بها.

وكان مدة ملكه أربع عشرة سنة وستة أشهر، ثم ملك ابنه سابور، وفي أيامه ظهر ماني الثنوي فدخل سابور في مذهبه من القول بإلاهية النور والظلمة، ثم عاد إلى دين المجوس، وترك المانوية.

وكان ملكه ثلاثاً وثلاثين سنة، وقيل غير ذلك.

ومن ملوك الفرس: بهرام بن بهرام وكان ملكه تسع عشرة سنة، وأقبل في أول ملكه على القصف، واللهو، والنُّزه والصيد، لا يفكر في ملكه ولا رعيته حتى خربت البلاد، وقلَّت العمارة، وكان في بعض الأيام ركب للصيد فأجنَّه الليل، وهو يسير نحو المدائن وكانت ليلة قمراء فدعا بالمؤبذ لأمر خطر بباله، فجعل يحادثه، فتوسطوا في مسيرهم بين خرابات كانت من أمهات الضياع، لا أنيس بها إلا البوم، فإذا بوم بها يصيح وآخر يجاوبه.

فقال الملك: أترى أحداً من الناس أعطي فهم هذا الصوت، فقال المؤبذ:أنا -أيها الملك- ممَّن خصَّه الله بذلك، فقال له: فما يقول هذا؟ وما يقول الآخر؟ فقال: هذا بوم ذكر يخاطب بومة أنثى، ويقول لها: أمتعيني من نفسك حتى يخرج بيننا أولاد يسبحون الله، ويبقى لنا في العالم ذكر، وعقب يكثرون الترحم علينا، فأجابته البومة: إن الذي دعوتني إليه هو الحظ الأكبر، والنصيب الأوفر في العاجل والآجل إلا أني أشترط عليك خصالاً إن أنت أعطيتها أجبتك إلى ذلك.

فقال لها الذكر: وما تطلبين مني؟ فقالت: أن تعطيني من خرابات أمهات الديار عشرين قرية مما خرب في دولة هذا الملك السعيد، فقال له الملك: فما قال لها الذكر؟ فقال المؤبذ: كان من قوله لها: إذا دامت أيام هذا الملك السعيد أقطعتك منها ألف قرية، فما تصنعين بها؟ قالت: في اجتماعنا ظهور النسل وكثرة الولد، فنقطع كل واحد من أولادنا قرية من هذه الخرابات، فقال لها الذكر: هذا أسهل أمر سألتيه، وأنا ملي بذلك.

فلما سمع الملك الكلام من المؤبذ عمل في نفسه، واستيقظ من نومه، وأفكر فيما خوطب به، فنزل من ساعته، ونزل الناس وخلا بالمؤبذ، فقال له: أيَّها القيم بأمر الدين، والناصح للملك على ما أغفله من أمور ملكه، وأضاعه من أمور بلاده ورعيته، ما هذا الكلام الذي تخاطبني به؟ فقد حرَّك مني ما كان ساكناً، فقال المؤبذ: صادفت من الملك السعيد جدة وقت سعادة البلاد والعباد فجعلت الكلام مثلاً، وموقظاً على لسان الطائر عند سؤال الملك إياي عمَّا سأل، فقال الملك:أيُّها الناصح، أكشف لي عن هذا العرض ما المراد به؟ فقال: أيُّها الملك، إن الملك لا يتم إلا بالشريعة، والقيام لله بطاعته، ولا قوام للشريعة إلا بالملك، ولا عز للملك إلا بالرجال، ولا قيام للرجال إلا بالمال، ولا سبيل للمال إلا بالعمارة، ولا سبيل للعمارة إلا بالعدل، والعدل هو الميزان المنصوب بين الخليقة، [نصبه الرب] وجعله[الله] قيماً بين عبيده.

فقال الملك: أما ما وصفت فحق، فأبن لي فيما إليه تقصد وأوضح لي في البيان؟

قال: نعم، أيها الملك، عمدت إلى الضياع، وأقطعتها الخدم وأهل البطالة، فعمدوا إلى ما تعجل من غلاتها فاستعجلوا المنفعة، وتركوا العمارة، والنظر في العواقب، وما يصلح للضياع، وسومحوا في الخراج لقربهم من الملك، ووقع الحيف على الرعية، وعمال الأرض، فأجلوا عن ضياعهم، وقلت الأموال، وهلكت الجنود والرعية، وطمع في ملك فارس من طمع من الملوك والأمم لعلمهم بانقطاع المواد التي يستقيم بها دعائم الملك،

فلما سمع الملك ذلك أقام في موضعه ثلاثة أيام، فأحضروا الوزراء، والكتَّاب، وأرباب الدواوين، فاَنَّتُزِعت الضياع من أيدي الخاصة والحاشية وردت إلى أربابها، وحملوا على رسومهم السالفة، وأخذوا بالعمارة، وقوي من ضعف منهم وعمرت البلاد وأخصبت وكثرت الأموال عند الجباة، وقويت الجنود، وانقطعت مواد الأعداء، وأقبل الملك يباشر الأعمال بنفسه، فحسنت وانتظم ملكه حتى كانت أيامه تدعى بعيد الأعياد لما عمَّ الناس من الخصب، وشملهم من العدل، ومن مشاهير ملوك الفرس بهرام بن يزدجرد، وكان نشؤه مع العرب، وكان يقول الشعر بالعربية، ويتكلم بلغات كثيرة، وكان على خاتمه مكتوب: بالأفعال تعظم الأخطار، ومما حفظ من شعره يوم ظفر بخاقان حين أخذه أسيراً ثم قتله:

أقول له لما فضضت جموعه.... كأنك لم تسمع بصولات بهرام

وإني حامي ملك فارس كلها.... وما خير ملك لا يكون له حامي

ومن ذلك قوله:

لقد علم الأنام بكل أرض.... بأنهم قد اضحوا لي عبيداً

ملكت ملوكهم وقهرت منهم.... عزيزهم المسود والمسودا

وكنت إذ تشاوش ملك أرض.... عبئت له الكتائب والجنودا

فيعطيني المقادة أو ألاقي.... برجليه السلاسل والقيودا

وملك وهو ابن عشرين سنة، وغاص هو وفرسه في حمأة في بعض الأيام فجزعت عليه فارس لما كان عمَّها من عدله، وشملها من إحسانه، ثم ملك ابنه يزدجرد، وكان ملكه تسع عشرة سنة، وحين ملك أحضر رجلاً من حكماء عصره، فكان عنده يأخذ من أخلاقه، ويقتبس الرأي منه ليسوس به رعيته، فقال له يوماً: أيُّها[الرجل] الفاضل، ما صلاح الدنيا ؟ فقال: الرفق بالرعية، وأخذ الحقِّ منهم في غير مشقة، والتودد إليهم بالعدل، وأمن السبل، وإنصاف المظلوم من الظالم، فقال: فما صلاح أمر الملك؟ فقال: وزراؤه وأعوانه إن صلحوا صلح وإن فسدوا فسد، قال له يزدجرد: إن الناس قد أعملوا في أسباب الفتن، فصف لي ما الذي يسكنها ويرفعها؟ فقال الحكيم: إن الذي يهيجها جرأة عاميَّة، ويولدها استخفاف خاصيَّة، ويؤكدها انبساط الألسن بضمائر القلوب، وإشفاق موسر، وأمل معسر، وغفلة ملتذٍ، ويقظة محروم، والذي يسكنها أخذ العدة لما يخاف قبل حلوله، وإيثار الجد حين لا ينفع الهزل، والعمل بالحزم [والرضى] ثم تخلل منهم [ملوك منهم:] كسرى أنو شروان، عمل بسيرة أزدشير بن بابك، وكان ملكه ثماني وأربعين سنة، وهو الملك العادل الذي يضرب بسيرته المثل في العدل، ولما بنى إيوانه، وكان قد ورد عليه رسول ملك الروم بهدايا وألطاف، فنظر إلى إيوانه، وحسن بنائه، ورأى إعوجاجاً في ميدانه، فقال: لكان يحتاج هذا الصحن أن يكون مربعاً، فقيل له: إن عجوزاً لها منزل في مكان الاعوجاج، وإن الملك أرادها بيعه،

وأرغبها في الثمن، فأبت، فلم يكرهها، فبقي الاعوجاج من ذلك كما ترى، فقال الرومي: هذا الاعوجاج أحسن من الاستواء.

وأنو شروان هذا هو الذي استغاث به سيف بن ذي يزن على الحبشة كما سيأتي، وهو الذي يسمى: كسرى الخير.

قالوا: وآخر من ملك من الفرس يزدجرد بن شهران بن أبرويز بن هرمز بن أنو شروان بن بهرام بن يزدجرد بن سابور [بن هرمز بن سابور] بن أزدشير، [الذي] هو أول من ملك من الساسانية، وكان ملك هذا إلى أن قتل -بمرو من بلاد خراسان- عشرين سنة، وذلك لتسع سنين خلت من خلافة عثمان بن عفان، وهي سنة إحدى وثلاثين من الهجرة النبوية.

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 9444
التاريخ: 8 / 12 / 2015 7738
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7601
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7641
التاريخ: 8 / 12 / 2015 7648
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 3706
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4002
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3991
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 4386
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3322
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2627
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2656
التاريخ: 24 / 11 / 2015 2577

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .