English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
التاريخ
عدد المواضيع في القسم ( 3299) موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
السيرة النبوية

التاريخ: 28 / 4 / 2017 1478
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1763
التاريخ: 14 / 11 / 2017 1061
التاريخ: 22 / 8 / 2016 1242
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1988
التاريخ: 6 / 12 / 2015 2007
التاريخ: 22 / 12 / 2015 2028
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2123
اختلاف منهاج اختيار الخليفة  
  
10   06:10 مساءً   التاريخ: 9 / 9 / 2019
المؤلف : الدكتور أحمد عز الدين
الكتاب أو المصدر : الامَامَة والقَيادَةُ
الجزء والصفحة : ص110 - 112

قتل الخليفة، وأدرك الناس أن الدولة قد حلت بها كارثة، فهرعوا الى الإمام علي (عليه السلام) يبايعونه وقالوا (إن هذا الرجل قد قتل ولابد للناس من إمام، ولا نجد اليوم أحق بهذا الأمر منك، لا أقدم سابقة ولا أقرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: لا تفعلوا فإني أكون وزيراً خير من أن أكون أميراً، فقالوا لا والله ما نحن بفاعلين حتى نبايعك، قال: ففي المسجد فإن بيعتي لا تكون خفياً ولا تكون إلا عن رضا المسلمين) (1).

وفي رواية أخرى أنه (حين قتل عثمان عنه واجتمع المهاجرون والأنصار وفيهم طلحة والزبير، فأتوا علياً فقالوا يا أبا حسن هلم نبايعك، فقال: لا حاجة لي في أمركم أنا معكم، فمن اخترتم فقد رضيت به فاختاروا.

فقالوا: والله ما نختار غيرك، فاختلفوا إليه بعد ما قتل عثمان مراراً، ثم أتوه في آخر ذلك فقالوا إنه لا يصلح الناس إلا بإمرة، وقد طال الأمر، فقال لهم: إنكم قد اختلفتم اليَّ وأتيتم، وإني قائل لكم قولاً إن قبلتموه قبلت أمركم، وإلا فلا حاجة لي فيه.

قالوا ما قلت من شيء قبلناه إن شاء الله.

فجاء فصعد المنبر، فاجتمع الناس إليه فقال: إني قد كنت كارهاً لأمركم فأبيتم إلا أن أكون عليكم.

ألا وإنه ليس لي أمر دونكم، إلا أن مفاتيح مالكم معي، ألا وإنه ليس لي أن آخذ منه درهماً دونكم، رضيتم ؟ قالوا نعم، قال أللهم اشهد عليهم ثم بايعهم على ذلك(2)

وهذه الروايات ـ إن صحت ـ دلت على أمور:

الأول:

أن طريقة اختيار القيادة هذه المرة اختلفت عن المرات الثلاثة الماضية، وهذه هي المرة الأولى التي ذهب الناس فيها مراراً يلحون على شخص أن يتولى قيادتهم، دون أن يتم الأمر فلتة، أو بالعهد دون مشورة، أو بمجلس شورى منتقى.

الثاني:

أن الإمام علي (عليه السلام) ظل يرفض هذا المنصب، ربما لأنه كان يعلم أن الدولة قد سارت في طريق وعر، وتغير حال الناس فيها، وهو ما سيسبب له بالتأكيد مصاعب في إدارتها ورد الأمور الى مجراها الأصلي.

وربما رفض مراراً ليثبت لكل ذي عينين أنه لم يختلس الأمر، ولم يسارع اليه، ولم يلفق له الطرق ويخترع الوسائل، وإنما كان اختياره اختياراً حراً من قبل الناس الذين أصروا عليه، فهي بيعة صافية رائقة لا يشوبها غبش.

الثالث:

أن الإنحراف الذي سبب الكوارث الماضية كان في أساسه انحرافاً اقتصادياً مالياً بالدرجة الأولى، وهو ما يظهر من عبارته، ولو لم تكن لهذا الأمر علاقة بما جرى ما أفرده الإمام بالذكر في عهد البيعة الذي له منزلة الدستور.

الرابع:

أن السياسة الإقتصادية والمالية التي سيتبعها الإمام علي ـ أو القيادة الجديدة ـ ستقوم على المساواة وإحقاق الحق والإنصاف وعدم المحاباة والإلتزام الدقيق بالشرع.

وأعتقد أن هذا الإحساس الذي لابد وأن كل فرد آنذاك قد شعر به.

وتمت بيعة الإمام بعد أن كانت الدولة قد شهدت تغييرات هائلة في جميع جوانبها الإقتصادية والسياسية والإجتماعية والقانونية، فغاصت في بحر تعالت أمواجه وهزت كيان الدولة هزاً عنيفاً.

وما أن تولى الأمر حتى بدأ يعيد عربة الدولة الى الخط الذي خرجت عنه، فعزل العصابة التي استولت على مناصب الدولة العليا، وولى مكانها أهل الصلاح والتقى، وسوى بين الناس في الأنصبة، وكانت بيعته فرصة عظيمة لإعادة الدولة من الطريق المنحرف الى الصراط المستقيم.

____________

(1) الطبري: 3/450.

(2) نفس المصدر: 3/450 ـ 451.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 7917
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6116
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6727
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4849
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6505
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3226
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3058
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3175
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3920
هل تعلم

التاريخ: 27 / 11 / 2015 2565
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 2326
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2354
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2360

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .