English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7360) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 1848
التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 1209
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 1191
التاريخ: 16 / 3 / 2016 1081
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 1608
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1684
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1648
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1659
موجز في حياة اولاد الامام الحسن (عليه السلام)  
  
1324   09:35 صباحاً   التاريخ: 7 / آذار / 2015 م
المؤلف : محمد بن محمد بن النعمان المفيد
الكتاب أو المصدر : الارشاد في معرفة حجج الله على العباد
الجزء والصفحة : ص285-287.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1143
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1266
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1403
التاريخ: 4 / 4 / 2016 1207

الحسن بن الحسن كان جليلا رئيسا فاضلا ورعا وكان يلي صدقات امير المؤمنين (عليه السلام) في وقته وله مع الحجاج خبر رواه الزبير بن بكار قال : كان الحسن بن الحسن واليا صدقات امير المؤمنين (عليه السلام) في عصره فساير يوما الحجاج بن يوسف في موكبه _وهو اذ ذاك امير المدينة – فقال له الحجاج :ادخل عمر بن علي معك في صدقة ابيه فانه عمك وبقية اهلك فقال الحسن :لا أغير شرط علي ولا ادخل فيها من لم يدخل فقال له الحجاج : اذاً ادخله انا معك.

فنكص الحسن بن الحسن عنه حتى غفل الحجاج ثم توجه الى عبد الملك حتى قدم عليه ووقف ببابه يطلب الاذن فمر به يحيى ابن ام الحكم فلما راه يحيى مال اليه وسلم عليه وسأله عن مقدمه وخبره ثم قال :اني سأنفعك عند الامير المؤمنين –يعني عبد الملك – فلما دخل الحسن بن الحسن عند عبد الملك رحب به واحسن مسالته وكان الحسن قد اسرع اليه الشيب ويحيى ابن ام الحكم في المجلس فقال له عبد الملك : لقد اسرع اليك الشيب يا ابا محمد فقال يحيى : وما يمنعه ياامير المؤمنين ؟شيبة اماني اهل العراق يفد عليه الركب يمنونه الخلافة ،فاقبل عليه الحسن فقال : بئس والله الرفد رفدت لست كما قلت ولكن اهل بيت يسرع الينا الشيب وعبد الملك يسمع فاقبل عليه عبد الملك فقال :هلم بما قدمت له فاخبره بقول الحجاج فقال : ليس ذلك له اكتب اليه كتابا لا يتجاوز .

فكتب اليه ووصل الحسن بن الحسن فاحسن صلته .

فلما خرج من لقيه يحيى بن ام الحكم فعاتبه الحسن على سوء محضره وقال له :

ما هذا الذي وعدتني به؟ فقال له يحيى :ايهاً عنك فو الله لايزال يهابك ولولا هيبتك ما قضى لك حاجة ومالوتك رفداً.

وكان الحسن بن الحسن حضر مع عمه الحسين (عليه السلام) يوم الطف فلما قتل الحسين (عليه السلام) وأسر الباقون من أهله جائه اسماء بن خارجة فانتزعه من بين الاسارى وقال: والله لا يوصل إلى ابن خولة أبدا، فقال عمر بن سعد: دعوا لابي حسان ابن اخته، ويقال: انه اسر وكان به جراح قد اشفى منه. وروى ان الحسن بن الحسن (عليه السلام) خطب إلى عمه الحسين (عليه السلام) احدى ابنتيه فقال له الحسين (عليه السلام): اختر يابنى أحبهما اليك ! فاستحيى الحسن ولم يحر جوابا، فقال له الحسين (عليه السلام): فاني قد اخترت لك ابنتي فاطمة فهي أكثر هما شبها بأمي فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله). وقبض الحسن بن الحسن وله خمس وثلاثون سنة رحمه الله، واخوه زيد بن الحسن حي ووصى إلى أخيه من امه ابراهيم بن محمد بن طلحة، ولما مات الحسن بن الحسن رضى الله عنه ضربت زوجته فاطمة بنت الحسين بن على (عليه السلام) على قبره فسطاطا، وكانت تقوم الليل وتصوم النهار، وكانت تشبه بالحور العين لجمالها، فلما كان رأس السنة قالت لمواليها: اذا أظلم الليل فقوضوا.

هذا الفسطاط، فلما أظلم الليل سمعت قائلا يقول: " هل وجدوا ما فقدوا " فأجابه آخر: " بل يئسوا فانقلبوا". ومضى الحسن بن الحسن ولم يدع الامامة ولا ادعاها له مدع كما وصفناه من حال أخيه زيد رحمه الله.

واما عمر والقاسم وعبدالله بنو الحسن بن على عليهما السلام فانهم استشهدوا بين يدى عمهم الحسين بن على عليهما السلام بالطف رضى الله عنهم وأرضاهم وأحسن عن الدين والاسلام وأهله جزائهم.

وعبدالرحمن بن الحسن رضى الله عنه خرج مع عمه الحسين (عليه السلام) إلى الحج، فتوفى بالأبواء وهو محرم رحمة الله عليه.

والحسين بن الحسن المعروف بالأثرم كان له فضل ولم يكن له ذكر في ذلك، وطلحة بن الحسن كان جوادا.

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2413
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2350
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2576
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2310
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1971
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 1987
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1833
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2730

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .