جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / 10 / 2017 294
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 825
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 729
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 821
مقالات عقائدية

التاريخ: 30 / 3 / 2016 1216
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1050
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1215
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1107
فضائل و مكارم أخلاق الامام الحسن (عليه السلام)‏  
  
1038   03:53 مساءً   التاريخ: 7 / آذار / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص309-313.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 20 / 10 / 2015 738
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 848
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 876
التاريخ: 20 / 10 / 2015 792

روى صاحب كتاب كشف الغمّة عن كتاب حلية الاولياء فقال : رأيت رسول اللّه (صلى الله عليه واله) واضعا الحسن على عاتقه و قال: من أحبّني فليحبّه، و روي عن أبي هريرة قال: «ما رأيت الحسن قط الّا فاضت عيناي دموعا، و ذلك انّه أتى يوما يشتدّ حتى قعد في حجر النبي (صلى الله عليه واله) و رسول اللّه يفتح فمه ثم يدخل فمه في فمه و يقول: اللهم انّي أحبه و أحبّ من يحبّه، يقولها ثلاث مرّات» .

و قال ابن شهرآشوب: جاء في اكثر التفاسير انّ النبي (صلى الله عليه واله) كان يعوّذهما بالمعوذتين و لهذا سمّيت المعوذتين‏ .

و روى عن أبي هريرة انّه قال: رأيت النبي (صلى الله عليه واله)يمصّ لعاب الحسن و الحسين كما يمص الرجل التمرة .

و في رواية انّ النبي (صلى الله عليه واله) كان يصلّي فجاء الحسن و الحسين عليهما السّلام فارتدفاه فلمّا رفع رأسه أخذهما أخذا رفيقا، فلمّا عاد عادا، فلمّا انصرف أجلس هذا على فخذه الايمن و هذا على فخذه الأيسر، ثم قال: من أحبّنى فليحب هذين‏ .

و روي أيضا عن رسول اللّه (صلى الله عليه واله) انّه قال : انّ الحسن و الحسين شنفا  العرش، و انّ الجنّة قالت: يا رب أسكنتني الضعفاء و المساكين، فقال لها اللّه تعالى: أ لا ترضين انّي زيّنت أركانك بالحسن و الحسين ... فماست (الجنّة) كما تميس العروس فرحا .

و روي عن أبي هريرة انّ رسول اللّه (صلى الله عليه واله) سمع بكاء الحسن و الحسين و هو على المنبر فقام فزعا (فأسكتهما) ثم قال: أيّها الناس ما الولد الّا فتنة لقد قمت إليهما و ما معي عقلي‏ .

و قد كثرت الروايات في كتب الخاصة و العامة في باب محبّة النبي (صلى الله عليه واله) للحسنين عليهما السّلام كوضعهما على كتفه و الأمر بحبهما و قوله: انّ الحسن و الحسين سيدا شباب أهل الجنّة و انّهما ريحانتاه، و سيأتي في باب أحوال الامام الحسين (عليه السلام) أحاديث أخر تناسب المقام.

وجاء في حلية أبي نعيم انّه: كان النبي (صلى الله عليه واله) يصلّي بنا و هو ساجد فيجي‏ء الحسن و هو صبي صغير حتى يصير على ظهره أو رقبته فيرفعه رفعا رفيقا فلمّا صلّى صلاته قالوا: يا رسول اللّه انّك لتصنع بهذا الصبي شيئا لم تصنعه بأحد.

فقال: انّ هذا ريحانتي و انّ هذا سيد و عسى اللّه ان يصلح به بين فئتين من المسلمين‏ .

و روى الصدوق عن الصادق (عليه السلام) انّه قال: حدثني أبي عن أبيه عليهما السّلام انّ الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السّلام كان أعبد الناس في زمانه و أزهدهم و أفضلهم، و كان اذا حجّ حج ماشيا و ربما مشى حافيا، و كان اذا ذكر الموت بكى، و اذا ذكر القبر بكى، و اذا ذكر البعث و النشور بكى، و اذا ذكر الممرّ على الصراط بكى، و اذا ذكر العرض على اللّه (تعالى ذكره) شهق شهقة يغشى عليه منها.

و كان اذا قام في صلاته ترتعد فرائصه بين يدي ربّه عز و جل، و كان اذا ذكر الجنّة و النار اضطرب اضطراب السليم و يسأل اللّه الجنّة و يعوذ به من النار، و كان (عليه السلام) لا يقرأ من كتاب اللّه‏ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا} [البقرة: 104] الّا قال: «لبيك اللهم لبيك» و لم ير في شي‏ء من أحواله الّا ذاكرا للّه سبحانه، و كان أصدق الناس لهجة و أفصحهم منطقا ... 

و روي في كتاب المناقب لابن شهرآشوب و روضة الواعظين: انّ الحسن بن عليّ (عليه السلام) كان اذا توضّأ ارتعدت مفاصله، و اصفرّ لونه، فقيل له في ذلك، فقال: حق على كلّ من وقف بين يدي ربّ العرش أن يصفر لونه و ترتعد مفاصله‏ .

و كان (عليه السلام) اذا بلغ باب المسجد رفع رأسه و قال: «الهي ضيفك ببابك، يا محسن قد أتاك المسي‏ء فتجاوز عن قبيح ما عندي بجميل ما عندك يا كريم».

و روي أيضا عن الصادق (عليه السلام): انّ الحسن بن عليّ عليهما السّلام حجّ خمسا و عشرين حجّة ماشيا، و قاسم اللّه تعالى (ماله) مرتين و في خبر قاسم ربّه ثلاث مرّات.

و من حلمه ما روي عن الكامل للمبرد و غيره أنّ شاميّا رآه راكبا فجعل يلعنه و الحسن لا يردّ، فلما فرغ أقبل الحسن (عليه السلام) فسلّم عليه و ضحك فقال: أيها الشيخ أظنّك غريبا و لعلّك شبّهت، فلو استعتبتنا أعتبناك، و لو سألتنا أعطيناك، و لو استرشدتنا أرشدناك، و لو استحملتنا أحملناك، و ان كنت جائعا أشبعناك، و ان كنت عريانا كسوناك، و ان كنت محتاجا أغنيناك، و ان كنت طريدا آويناك، و ان كان لك حاجة قضيناها لك، فلو حرّكت رحلك إلينا و كنت ضيفنا الى وقت ارتحالك كان أعود عليك لانّ لنا موضعا رحبا و جاها عريضا و مالا كثيرا.

فلمّا سمع الرجل كلامه بكى، ثم قال: أشهد انّك خليفة اللّه في أرضه، اللّه أعلم حيث يجعل رسالته، و كنت أنت و أبوك أبغض خلق اللّه إليّ و الآن أنت أحبّ خلق اللّه إليّ، و حوّل رحله إليه و كان ضيفه الى ان ارتحل و صار معتقدا لمحبّتهم‏ .

و روى الشيخ رضي الدين عليّ بن يوسف بن مطهر الحلّي انّه: وقف رجل على الحسن بن عليّ عليهما السّلام: فقال: يا ابن أمير المؤمنين بالذي أنعم عليك بهذه النعمة التي ما تليها منه بشفيع منك إليه، بل انعاما منه عليك الّا ما أنصفتني من خصمي فانّه غشوم ظلوم، لا يوقّر الشيخ الكبير و لا يرحم الطفل الصغير.

و كان (عليه السلام) متكئا فاستوى جالسا و قال له: من خصمك حتى أنتصف لك منه؟ فقال له:

الفقر، فأطرق رأسه ساعة ثم رفع رأسه الى خادمه و قال له: احضر ما عندك من موجود، فأحضر خمسة آلاف درهم، فقال: ادفعها إليه، ثم قال له: بحقّ هذه الأقسام التي أقسمت بها عليّ متى أتاك خصمك جائرا الّا ما أتيتني منه متظلّما .

و حكي أنّ رجلا جاء الى الامام الحسن (عليه السلام) فشكى حاله و عسره و أنشد:

لم يبق لي شي‏ء يباع بدرهم‏               يكفيك منظر حالتي عن مخبري‏

الّا بقايا ماء وجه صنته‏                    الا يباع و قد وجدتك مشتري‏

الامام (عليه السلام) خازنه و قال له: كم عندك من المال؟ قال: اثنا عشر الف درهم فأمره بدفعها الى الفقير و انّه يستحي منه فقال الخازن: اذا لم يبق شي‏ء عندنا للنفقة فأمره مرّة ثانية باعطائها إليه و حسن الظنّ باللّه، فدفع المال إليه و اعتذر الامام (عليه السلام) منه و قال: انّا لم نوف حقّك لكن بذلنا لك ما كان عندنا ثم أنشد:

عاجلتنا فأتاك وابل برّنا                   طلّا و لو امهلتنا لم تمطر

فخذ القليل و كن كأنّك لم تبع‏               ما صنته و كأننا لم نشتر

و روى العلامة المجلسي عن بعض كتب المناقب المعتبرة، باسناده عن نجيع قال: رأيت الحسن بن عليّ عليهما السّلام يأكل و بين يديه كلب كلما اكل لقمة طرح للكلب مثلها فقلت له: يا بن رسول اللّه أ لا أرجم هذا الكلب عن طعامك؟ قال: دعه انّي لأستحيي من اللّه عز و جل أن يكون ذو روح ينظر في وجهي و أنا آكل ثم لا أطعمه.

و روي أنّ غلاما له (عليه السلام) جنى جناية توجب العقاب، فأمر به أن يضرب، فقال: يا مولاي «و الكاظمين الغيظ» قال: كظمت غيظي، قال: «و العافين عن الناس» قال: عفوت عنك، قال: يا مولاي «و اللّه يحبّ المحسنين» قال: أنت حرّ لوجه اللّه و لك ضعف ما كنت أعطيك‏ .

روى ابن شهرآشوب عن محمد بن اسحاق قال: ما بلغ أحد من الشرف بعد رسول اللّه (صلى الله عليه واله)ما بلغ الحسن، كان يبسط له على باب داره فاذا خرج و جلس انقطع الطريق فما مرّ أحد من خلق اللّه اجلالا له، فاذا علم قام و دخل بيته فمرّ الناس، و لقد رأيته في طريق مكّة ماشيا فما من خلق اللّه أحد رآه الّا نزل و مشى‏ .

و روى ابن شهرآشوب أيضا أشعار عن الحسن (عليه السلام) منها:

قل للمقيم بغير دار اقامة                                 حان الرحيل فودع الأحبابا

انّ الذين لقيتهم و صحبتهم‏                    صاروا جميعا في القبور ترابا

قال العلامة المجلسي في جلاء العيون: روى الشيخ الطوسي بسند معتبر عن الصادق (عليه السلام) انّه قال: كتب الى الحسن بن عليّ (عليه السلام) قوم من اصحابه يعزّونه عن ابنة له، فكتب إليهم: «أما بعد فقد بلغني كتابكم تعزّوني بفلانة، فعند اللّه أحتسبها تسليما لقضائه، و صبرا على بلائه، فان أوجعتنا المصائب و فجّعتنا النوائب بالأحبّة المألوفة التي كانت بنا حفيّة و الاخوان المحبّين الذين كان يسرّ بهم الناظرون و تقرّبهم العيون، اضحوا قد اخترمتهم الأيّام و نزل بهم الحمام، فخلّفوا الخلوف و أودت بهم الحتوف، فهم صرعى في عساكر الموتى متجاورون في غير محلة التجاور و لا صلاة بينهم و لا تزاور، و لا يتلاقون عن قرب جوارهم، أجسامهم نائية من أهلها خالية من أربابها.

قد أخشعها اخوانها، فلم أر مثل دارها دارا، و لا مثل قرارها قرارا في بيوت موحشة، و حلول مضجعة، قد صارت في تلك الديار الموحشة، و خرجت عن الدار المؤنسة، ففارقتها من غير قلى، فاستودعتها للبلى، و كانت أمة مملوكة سلكت سبيلا مسلوكة، صار إليها الأوّلون و سيصير إليها الآخرون، و السلام‏ .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2627
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2782
التاريخ: 8 / 4 / 2016 2870
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3954
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3284
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1745
التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 1651
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1697
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1694
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1282
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1202
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1324
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1156

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .