جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6006) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / شباط / 2015 م 169
التاريخ: 22 / 8 / 2016 39
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 174
التاريخ: 20 / 10 / 2015 209
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 240
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 414
التاريخ: 10 / حزيران / 2015 م 418
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 235
افعال معاوية الشنيعة بعد نقض الصلح  
  
202   11:34 صباحاً   التاريخ: 5 / آذار / 2015 م
المؤلف : السيد عبد الله شبر
الكتاب أو المصدر : جلاء العيون
الجزء والصفحة : ج1,ص288-291.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 6 / 4 / 2016 298
التاريخ: 5 / 4 / 2016 102
التاريخ: 6 / 4 / 2016 107
التاريخ: 5 / آذار / 2015 م 191

[قال السيد شبر:] روى الطبرسي في (الاحتجاج) عن سليم بن قيس، ورواه سليم بن قيس في كتابه ايضا بتفاوت ما، قال : قدم معاوية بن ابي سفيان حاجا في خلافته، فاستقبله اهل المدينة، فنظر الى الذين استقبلوه ما منهم قرشي، فلما نزل قال : ما فعلت الانصار، وما بالهم لم يستقبلوني؟.

فقيل له : انهم محتاجون ليس لهم دواب.

فقال معاوية : واين نواضحهم؟.

فقال قيس بن سعد بن عبادة وكان سيد الانصار وابن سيدها : أفنوها يوم بدر واحد وما بعدهما من مشاهد رسول الله حين ضربوك واباك على الاسلام، حتى ظهر امر الله وأنتم له كارهون، فسكت معاوية، فقال قيس : أما ان رسول الله (صلى الله عليه واله) عهد الينا انا سنلقي بعده اثره.

قال معاوية : فما ارمكم به؟.

فقال : امرنا ان نصبر حين نلقاها.

قال : فاصبروا حتى تلقوها.

ثم ان معاوية مر بحلقة من قريش، فلما راوه قاموا غير عبدالله بن العباس، فقال له : يا بن عباس، ما منعك ان تقوم كما قام اصحابكم الا لموجدة اني قاتلتكم بصفين، فلا تجد من ذلك يا بن عباس، فان عثمان قتل مظلوما.

قال ابن عباس : فمن قتل عثمان؟.

قال : قتله المسلمون.

قال : فذاك ادحض لحجتك.

قال : فانا كتبنا في الافاق ننهى عن ذكر مناقب علي وأهل بيته فكف لسانك.

فقال : يا معاوية، اتنهانا عن قراءة القران؟ قال : لا.

قال : أفتنهانا عن تأويله؟ قال : نعم.

قال : فنقرأه ولا نسال عما عنى الله به، ثم قال : فأيهما أوجب علينا، قراءته او العمل به؟ قال : العمل به.

قال : العمل به كيف نعمل به ولا نعلم ما عنى الله؟ قال : سل عن ذلك من يتأوله على غير ما تتأوله انت واهل بيتك.

قال : انما انزل القران على اهل بيتي، انسال عنه ال ابي سفيان! يا معاوية اتنهانا ان نعبد الله بالقران بما فيه من حلال وحرام، فان لم تسال الامة عن ذلك حتى تعلم؛ تهلك وتختلف.

قال : أقرأوا القران وتاولوا ولا ترووا شيئا مما انزل فيكم، وارووا ما سوى ذلك.

قال : فان الله يقول في القران : {يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [التوبة: 32].

قال : يا بن عباس، أربع على نفسك، وكف لسانك، وان كنت لا بد فاعلا فليكن ذلك سرا لا يعلمه احد علانية.

ثم رجع الى بيته فبعث اليه بمائة الف درهم، ونادى منادي معاوية : ان برئت الذمة ممن روى حديثا في مناقب علي وفضل اهل بيته.

وكان اشد الناس بلية اهل الكوفة لكثرة من بها من الشيعة، فاستعمل زياد ابن ابيه، وضم اليه العراقين : الكوفة والبصرة، فجعل يتبع الشيعة وهو بهم عارف يقتلهم تحت كل حجر ومدر، واخافهم، وقطع الايدي والارجل، وصلبهم في جذوع النخل، وسمل اعينهم، وطردهم، وشردهم حتى نفوا عن العراق، فلم يبق بها احد معروف مشهور، فهم بين مقتول او مصلوب او محبوس، او طريد او شريد.

وكتب معاوية الى جميع عماله في جميع الامصار ان لا تجيزوا لاحد من شيعة علي واهل بيته شهادة، وانظروا من قبلكم من شيعة عثمان ومحبيه ومحبي أهل بيته واهل ولايته، والذين يرون فضله ومناقبه، فادنوا مجالسهم وقربوهم، واكرموهم، واكتبوا لمن يروي من مناقبه باسمه واسم ابيه وقبيلته، ففعلوا، حتى كثرت الرواة في عثمان، وافتعلوها لما كان يبعث اليهم من الصلات والخلع والقطائع من العرب والموالي، فكثر ذلك في كل مصر، وتنافسوا في الاموال والدنيا، فليس احد يجيء من مصر من المصار فيروي في عثمان منقبة او فضيلة الا كتب اسمه، وقرب واجيز، فبثوا بذلك ما شاء الله.

ثم كتب الى عماله : ان الحديث في عثمان قد كثر وفشا في كل مصر، فادعوا الناس الى الرواية في معاوية وفضله وسوابقه، فان ذلك أحب الينا، واقر لأعيننا، وادحض لحجة هذا البيت، واشد عليهم، فقرأ كل امير، وقرض كتابه على الناس فاخذ الناس في الروايات في فضائل معاوية على المنبر في كل كورة وكل مسجد زورا، والقوا ذلك الى معلمي الكتاتيب، فعلموا ذلك صبيانهم كما يعلمونهم القرآن حتى علموه بناتهم ونسائهم وحشمهم، فلبثوا بذلك ما شاء الله.

وكتب زياد ابن ابيه اليه في حق الحضرميين انهم على دين علي (عليه السلام) وعلى رأيه، فكتب اليه معاوية : قاتل كل من كان على دين علي ورايه، فقتلهم، ومثل بهم، وكتب معاوية الى جميع البلدان : انظروا من قامت عليه البينة انه يحب عليا واهل بيته فامحوه من الديوان.

وكتب كتابا اخر : انظروا من قبلكم من شيعة علي واتهموه بحبه، فاقتلوه، وان لم تقم عليه البينة فاقتلوه على التهمة والظنة والشبهة تحت كل حجر حتى لو كان الرجل تسقط منه كلمة، ضربت عنقه، وحتى كان الرجل يرمى بالزندقة والكفر كان يكرم ويعظم ولا يتعرض له بمكروه، والرجل من الشيعة لا يأمن على نفسه في بلد من البلدان، لاسيما الكوفة والبصرة، حتى لو ان احدا منهم اراد ان يلقي سرا الى من يثق به لاتاه في بيته، فيخاف خادمه ومملوكه فلا يحدثه الا بعد ان يأخذ عليه الامان المغلظة ليكتمن عليه، ثم لا يزداد الامر الا شدة حتى كثر وظهر احاديثهم الكاذبة، ونشأ عليه الصبيان يتعلمون ذلك.

وكان أشد الناس في ذلك القراء المراؤن المتصنعون الذين يظهرون الخشوع والورع، فكذبوا وانتحلوا الاحاديث وولدوها، فيحظون بذلك عند الولاة والقضاة، ويدنون مجالسهم، ويصيبون بذلك الاموال والقطائع والمنازل، حتى صارت احاديثهم ورواياتهم عندهم حقا وصدقا، فرووها وقبلوها وتعلموها وعلموها واحثوا عليها وابغضوا من ردها او شك فيها، فاجتمعت على ذلك جماعتهم، وصارت في يد المنتكسين والمتدينين منهم، الذين لا يستحلون الافتعال لمثلها فقبلوها وهم يرون انها حق، ولو علموا بطلانها وتيقنوا انها مفتعلة لاعرضوا عن روايتها ولم يدينوا بها، ولم ينقضوا من خالفها، فصار الحق في ذلك الزمان عندهم باطلا والباطل حقا، والكذب صدقا والصدق كذبا.

فلما مات الحسن بن علي (عليه السلام) ازداد البلاء والفتنة، فلم يبق لله ولي الا خائف على نفسه، او مقتول، او طريد، او شريد، فلما كان قبل موت معاوية بسنتين حج الحسين بن علي (عليه السلام) وعبد الله بن جعفر وعبدالله بن عباس معه، وقد جمع الحسين بن علي بني هاشم رجالهم ونساءهم ومواليهم وشيعتهم من حج منهم ومن لم يحج، ومن بالأمصار ممن يعرفونه واهل بيته، ثم لم يدع احدا من اصحاب رسول الله (صلى الله عليه واله) ومن ابنائهم والتابعين، ومن الانصار المعروفين بالصلاح والنسك الا جمعهم، فاجتمع اليهم بمنى اكثر من الف رجل والحسين بن علي (عليه السلام) في سرادقة، عامتهم التابعون وأبناء الصحابة، فقام الحسين (عليه السلام) فيهم خطيبا، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : اما بعد، فان هذا الطاغية قد صنع بنا وبشيعتنا ما قد علمتم ورايتم وشهدتم وبلغكم، واني اريد ان اسألكم عن أشياء، فان صدقت فصدقوني، وان كذبت فكذبوني.

اسمعوا مقالتي، واكتموا قولي، ثم ارجعوا الى امصاركم وقبائلكم من آمنتم ووثقتم به، فادعوهم الى ما تعلمون، فإني اخاف ان يندرس هذا الحق ويذهب، والله متم نوره ولو كره الكافرون.

فما ترك الحسين (عليه السلام) شيئا أنزل الله فيهم من القرآن الا قاله وفسره، ولا شيئا قاله الرسول (صلى الله عليه واله) في أبيه وأمه وأهل بيته الا رواه، وكل ذلك يقول الصحابة : اللهم نعم، قد سمعناه وشهدناه، ويقول التابعون : اللهم وقد حدثناه من نصدقه ونأتمنه، حتى لم يترك شيئا الا قاله، ثم قال : انشدكم بالله الا رجعتم وحدثتم به من تثقون به، ثم نزل وتفرق الناس عن ذلك.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 502
التاريخ: 27 / 11 / 2015 363
التاريخ: 8 / 12 / 2015 634
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 668
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 372
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 388
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 370
التاريخ: 11 / 12 / 2015 309
التاريخ: 18 / 3 / 2016 259
هل تعلم

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 270
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 328
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 264
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 283

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .