English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 1646
التاريخ: 5 / 5 / 2016 1426
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1545
التاريخ: 9 / 5 / 2016 1813
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 2005
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2237
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1962
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1967
الحركات المعارضة  
  
178   01:53 صباحاً   التاريخ: 7 / 5 / 2019
المؤلف : إعداد: معهد سيد الشهداء (عليه السلام) للمنبر الحسيني .
الكتاب أو المصدر : معجم كربلاء
الجزء والصفحة : ص25-27.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 1582
التاريخ: 18 / 4 / 2019 191
التاريخ: 7 / 5 / 2019 243
التاريخ: 7 / 5 / 2019 180

منذ اللحظات الأولى لإعلان الإمام الحسين (عليه السلام) رفض البيعة ليزيد - وخاصّة أثناء إقامته بمكّة - توجّه إليه البعض من ذوي الشأن والمكانة طالبين منه إعادة النظر في مواقفه وعرضوا عليه العديد من الآراء والطروحات في محاولة لمنع الإمام من القيام والتوجّه نحو العراق، ومع الالتفات إلى تعدّد هؤلاء المعارضين واختلاف طروحاتهم يمكن تقسيم هؤلاء إلى ثلاث طوائف:

أ ـ حركة الهاشميّين:

وفي هذا الصدد يمكن الإشارة إلى بعض وجوه الهاشميّين أمثال عبد الله بن عبّاس وعبد الله بن جعفر ومحمّد بن الحنفيّة وهؤلاء من الشخصيّات الهامّة التي ذكر أنّها كانت معذورة في عدم الذهاب مع الإمام (عليه السلام)، وفي لقاءاتهم المتعدّدة معه كانوا يذكرون الإمام (عليه السلام) بالسوابق السلبيّة لأهل الكوفة ويحذّرونه من الذهاب إلى العراق.

ولكنّ الإمام الحسين (عليه السلام) يواجه محمّد بن الحنفيّة في المدينة ويصرّح له في وصيّته إيّاه: "وإنّما خرجت لطلب الإصلاح في أمّة جدّي صلى الله عليه وآله وسلم".

وأمّا عبد الله بن جعفر فقد كتب الإمام إليه مجيباً له عن شبهة الشقاق والاختلاف بسبب خروجه - كما يزعمه البعض - فقال له: "أمّا بعد، فإنّه لم يشاقق الله ورسوله من دعا إلى الله عزَّ وجلَّ وعمل صالحاً".

وفي رسالة ابن جعفر الذي تكلّم فيها بطلب الأمان للإمام (عليه السلام) نرى أنّه (عليه السلام) يجيبه "بأنّ خير الأمان أمان الله"، وكذلك أجاب الإمام عبد الله بن عبّاس قائلاً:

"هيهات هيهات يا ابن عبّاس، إنّ القوم لم يتركوني وإنّهم يطلبونني أين كنت حتّى أبايعهم كرهاً ويقتلوني، والله لو كنت في جحرٍ هامةٍ من هوام الأرض لاستخرجوني منه وقتلوني، والله إنّهم ليعتدون عليّ كما اعتدت اليهود في يوم السبت، وإنّي ماضٍ في أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حيث أمرني، وإِنَّا لِلهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ".

ب ـ حركة المشفقين:

وهذه الطائفة لا يمكن عدّها في ضمن أصحاب النوايا السيّئة، بل إنّهم وإشفاقاً على الإمام (عليه السلام) طرحوا عليه تجديد الرأي والنظر فيما صمّم عليه، وقد أجابهم (عليه السلام) على ما أبدوه من الكلام والنصح، ومن جملة هؤلاء يمكن الإشارة إلى أمثال عبد الله بن مطيع العدويّ، والأوزاعيّ وأبو سعيد الخدريّ والمسوّر بن مخرمة، وذكر في ضمن هؤلاء أيضاً رجلاً يعرف باسم عمر بن عبد الرحمن المخزوميّ الذي قدم إلى الإمام الحسين (عليه السلام) في مكّة ولم يعتبره الإمام سيّء الرأي، ولا نصحه إيّاه بالقبيح من الفعل.

وحيث إن هذا الرجل قد أبدى قلقه من نقض الكوفيّين للعهود وعدم محاربتهم مع الإمام (عليه السلام) إلّا أنّه أجابه قائلاً: "جزاك الله خيراً يا ابن عمّ، فقد والله علمت أنّك مشيت بنصحٍ وتكلّمت بعقلٍ، ومهما يقض من أمرٍ يكن، أخذت برأيك أو تركته".

ج ـ حركة أصحاب الفرص:

وفي هذا المجال يمكن رصد بعض الوجوه والشخصيّات التي لم تكن مشفقة على الإمام (عليه السلام) وإن كان ظاهرها النصح له، ومن هؤلاء عبد الله بن الزبير الذي كان يبغض بني هاشم ومعادياً لأمير المؤمنين (عليه السلام)، وها هو يطلب من الإمام (عليه السلام) أن يبقى في مكّة وأن لا يخرج إلى العراق، مع أنّ المؤرّخين يذكرون بأنّ ابن الزبير لم يكن راضياً عن وجود الإمام الحسين (عليه السلام) في مكّة، بل كان يطمع في أخذ البيعة منه، وذكر أنّه كان يأتي إلى مجلس الإمام الحسين (عليه السلام) صباحاً ومساءً مع علمه بأنّه مع وجود الإمام (عليه السلام) في مكّة لن يرغب أحدٌ من الناس في بيعته.

 

ولمّا أن عزم الإمام على التحرّك من مكّة باتجاه العراق، لقي ابن عبّاس عبد الله بن الزبير فقال له: قرّت عينك يا ابن الزبير، ثمّ قال:

يَا لَكِ مِنْ قنْبَرَةٍ بِمَعْمَرٍ                خَلا لَكِ الجَوُّ فَبِيضِي واصْفُرِي

وَنَقِّرِي مَا شِئْتِ أَنْ تُنَقِّرِي

وأمّا عبد الله بن عمر فقد كان ذا شخصيّة متخفيّة، وقد قام بلقاء الإمام ثلاث مرّات ليرغّبه في بيعة يزيد، وقد طلب منه أن يسير في الصلح كما سار بقيّة الناس، ولكنّ الإمام (عليه السلام) قال له في إحدى إجاباته:

"اتق الله يا أبا عبد الرحمن ولا تدعنّ نصرتي".

إلّا أن عبد الله بن عمر لم يكتف بعدم نصرة الإمام (عليه السلام) فحسب بل إنّه أرسل إلى يزيد بعد استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) برسالة ضمّنها القبول بخلافته والبيعة له.

نحو كربلاء

إنّ خطر قتل الإمام (عليه السلام) في مكّة اتخذ بعداً جدّياً، فقد كان جنود يزيد متخفّين بلباس الإحرام في موسم الحجّ يتحيّنون الفرصة لقتل الإمام (عليه السلام).

وفي آخر ليلة أمضاها الحسين في مكّة يقول لأخيه محمّد بن الحنفيّة:

"يا أخي قد خفت أن يغتالني يزيد بن معاوية في الحرم فأكون الذي يستباح به حرمة هذا البيت".

وبعد أن قام الإمام بالطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة فكّ إحرامه بإتيان العمرة، وخرج من مكّة في يوم الثلاثاء الثامن من ذي الحجّة للسنة  للهجرة يوم التروية واتجه نحو الكوفة مستقبلاً للمصاعب والمحن وقال في ابتداء سيره: "خطّ الموت على ولد آدم مخطّ القلادة على جيد الفتاة، وما أولهني إلى أسلافي اشتياق يعقوب إلى يوسف، وخير لي مصرع أنا لاقيه...".

سؤال وجواب

التاريخ: 22 / 3 / 2016 5504
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7042
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5907
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4818
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7886
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3086
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3077
التاريخ: 19 / تموز / 2015 م 2955
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2976
هل تعلم

التاريخ: 14 / 7 / 2016 2107
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2330
التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م 2315
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 2309

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .