English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الفقه الاسلامي واصوله
عدد المواضيع في القسم ( 6583) موضوعاً
المسائل الفقهية
علم اصول الفقه
القواعد الفقهية
المصطلحات الفقهية
الفقه المقارن
السيرة النبوية

التاريخ: 15 / 10 / 2015 1321
التاريخ: 14 / 8 / 2016 1189
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1441
التاريخ: 8 / 5 / 2016 1699
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1574
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1638
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1890
التاريخ: 6 / 12 / 2015 1622
تجهيز الميت والصلاة عليه  
  
66   04:26 مساءً   التاريخ: 15 / 2 / 2019
المؤلف : العلامة الحسن بن يوسف المطهر الحلي
الكتاب أو المصدر : نهج الحق وكشف الصدق
الجزء والصفحة : ص 452-454


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / 2 / 2019 67
التاريخ: 7 / 11 / 2016 8
التاريخ: 13 / 10 / 2018 27
التاريخ: 7 / 11 / 2016 17

- ذهبت الإمامية : إلى أن المشي خلف الجنازة، أو عن أحد جانبيها أفضل.

وقال الشافعي، ومالك، وأحمد: المشي قدامها أفضل (1).

وقد خالفوا في ذلك النص، فإن المستحب هو التشييع.

وروى الحميدي في الجمع بين الصحيحين، قال: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وآله باتباع الجنازة (2).

- ذهبت الإمامية: إلى أن القيام شرط في صلاة الجنازة.

وقال أبو حنيفة: يجوز الصلاة قاعدا مع القدرة (3).

وقد خالف فعل النبي صلى الله عليه وآله، والصحابة، والتابعين من بعدهم، فإن أحدا لم يصل قاعدا (4).

- ذهبت الإمامية: إلى وجوب التكبير خمسا. (5) وخالف فيه الفقهاء الأربعة.. وقد خالفوا في ذلك فعل النبي صلى الله عليه وآله.

روى الحميدي في الجمع بين الصحيحين، قال: كان زيد بن أرقم

يكبر على جنائزنا أربعا، وأنه كبر على جنازة خمسا، فسألته. فقال:

كان رسول الله صلى الله عليه وآله يكبرها (6).

وكبر أمير المؤمنين علي (عليه السلام) على سهل بن حنيف خمسا. (7).

وروى الخطيب في تاريخه، وابن شيرويه الديلمي: أن النبي صلى الله عليه وآله كان يصلي على الميت بخمس تكبيرات (8).

- ذهبت الإمامية: إلى استحباب وضع الجريدتين في الكفن.

وخالف فيه الفقهاء الأربعة (9).

روى الحميدي في الجمع بين الصحيحين: عن النبي صلى الله عليه وآله: أنه مر بقبرين يعذبان، فقال: إنهما ليعذبان، وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يتنزه من البول، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة...

ثم أخذ جريدة رطبة، فشقها نصفين، ثم غرز في كل قبر واحدة، فقالوا: يا رسول الله، لم صنعت هذا؟ فقال: لعله أن يخفف عنهما ما لم ييبسا (10).

وفي حديث سفيان الثوري، قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال للأنصار:

حصروا أصحابكم، فما أقل المحصرين يوم القيامة، قالوا: وما التحصير؟

قال: جريدتان خضراوان، يوضعان من أصل اليدين إلى الترقوة (11).

____________

 (1) بداية المجتهد ج 1 ص 185 والفقه على المذاهب ج 1 ص 532

(2) التاج الجامع للأصول ج 1 ص 267 ومسند أحمد ج 4 ص 287

(3) وقد ذكر ذلك في مطولات فقه أبو حنيفة، فراجع.

(4) بداية المجتهد ج 1 ص 188 والتاج الجامع للأصول ج 1 ص 362

(5) الفقه على المذاهب ج 1 ص 519.

(6) بداية المجتهد ج 1 ص 186 رواه عن صحيح مسلم.

(7) الإصابة ج 2 ص 87.

(8) وروي في تعليقه صحيح مسلم ج 2 ص 378 ومنتخب كنز العمال ج 6 ص 252 عن أبي وائل.

(9) أنظر: الفقه على المذاهب ج 1 ص 534 حكم دفن الميت، وما يتعلق به.

(10) صحيح البخاري ج 2 ص 114 وقال: وأوصى بريدة الأسلمي أن يجعل في قبره جريدتان، والفتاوى الكبرى لابن تيمية ج 5 ص 447 راجع الأصول ج 11 ص 449.

(11) الفقه على المذاهب ج 1 ص 598.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4039
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6195
التاريخ: 22 / 3 / 2016 4282
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6678
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5227
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2060
التاريخ: 16 / 12 / 2015 2285
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2197
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2208

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .