English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 21 / 4 / 2016 932
التاريخ: 7 / كانون الثاني / 2015 م 969
التاريخ: 2 / 4 / 2016 924
التاريخ: 9 / 4 / 2016 950
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1428
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1491
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1473
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1536
مقامه في غزوة الفتح  
  
1179   10:57 صباحاً   التاريخ: 10 / شباط / 2015 م
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج1,ص398-402.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 4 / 5 / 2016 952
التاريخ: 7 / 11 / 2017 589
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1559
التاريخ: 4 / 5 / 2016 1006

هي التي توطد أمر الإسلام بها و تمهد الدين بما من الله سبحانه على نبيه فيها و إنجاز وعده في قوله {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ} [النصر: 1] إلى آخرها و قوله تعالى {لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ } [الفتح: 27] .

وكانت الأعين إليها ممتدة و الرقاب متطاولة و كتم النبي (صلى الله عليه واله) أمره حين أرادها وأخبر به عليا (عليه السلام) و كان شريكه في الرأي وأمينه على السر ثم عرف أبا بكر و جماعة من أصحابه بعد ذلك و جرى الأمر في ذلك على حال ما زال أمير المؤمنين منفردا بالفضل فيها.

فمن ذلك أن حاطب بن أبي بلتعة و كان من أهل مكة و شهد بدرا كتب إلى أهل مكة كتابا يطلعهم على سر رسول الله (صلى الله عليه واله) مسيره إليهم فجاء الوحي إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) بما فعل و كان أعطى الكتاب امرأة سوداء كانت وردت المدينة مستميحة و أمرها أن تأخذ على غير الطريق فاستدعى (صلى الله عليه واله) عليا (عليه السلام) و قال إن بعض أصحابي قد كاتب أهل مكة يخبرهم بخبرنا وقد كنت سألت الله أن يعمي أخبارنا عليهم و الكتاب مع امرأة سوداء و قد أخذت على غير الطريق فخذ سيفك و الحقها وانتزع الكتاب منها و خلها وعد إلي وأنفذ الزبير معه فمضيا و أدركا الامرأة و سبق إليها الزبير و سألها عن الكتاب فأنكرته و حلفت فقال الزبير ما أرى معها كتابا يا أبا الحسن فارجع بنا إلى رسول الله نخبره ببراءة ساحتها فقال أمير المؤمنين يخبرني رسول الله (صلى الله عليه واله) أن معها كتابا و يأمرني بأخذه و تقول لا كتاب معها ثم اخترط سيفه و قال و الله لئن لم تخرجي الكتاب لأضربن عنقك فقالت إذا كان كذلك فأعرض عني حتى أخرجه فأعرض بوجهه فكشفت وجهها و أخرجته من عقيصتها.

فأخذه أمير المؤمنين (عليه السلام) و صار به إلى رسول الله (صلى الله عليه واله).

فأمر أن ينادى بالصلاة جامعة فنودي و اجتمعوا ثم صعد المنبر وأخذ الكتاب فقال أيها الناس إني كنت سألت الله عز اسمه أن يخفي أخبارنا عن قريش و إن رجلا كتب إلى أهله يخبرهم خبرنا فليقم صاحب الكتاب و إلا فضحه الوحي فلم يقم أحد فأعاد ثانية فقام حاطب و هو يرعد كالسعفة و قال أنا صاحب الكتاب و ما أحدثت نفاقا بعد إسلامي و لا شكا بعد يقيني فقال له (صلى الله عليه واله) فما الذي حملك على ذلك فقال إن لي أهلا بمكة و لا عشيرة لي بها و خفت أن تكون الدائرة لهم علينا فيكون الكتاب كفا لهم عن أهلي و يدا لي عليهم و لم يكن لشك مني في الدين فقال عمر يا رسول الله مرني بقتله فقد نافق فقال إنه من أهل بدر و لعل الله اطلع عليهم فغفر لهم أخرجوه من المسجد فجعل الناس يدفعونه في ظهره و يخرجونه و هو يلتفت إلى رسول الله ليرق له فرده وقال قد عفوت عنك فاستغفر ربك و لا تعد لمثل ما جنيت.

وهذه المنقبة لاحقة بمناقبه (عليه السلام) و فيها من جده في إخراج الكتاب من الامرأة وعزيمته في ذلك و أن النبي (صلى الله عليه واله) لم يثق في ذلك إلا به و أنفذ الزبير معه لأنه في عداد بني هاشم من قبل أمه صفية بنت عبد المطلب فأراد أن يتولى سره أهله و كان للزبير شجاعة و فيه إقدام و نسبه متصل بنسب أمير المؤمنين (عليه السلام) فعلم أنه يساعده على أمره وكان الزبير تابعا لعلي مع أنه خالف الصواب في تنزيهها من الكتاب فتدارك ذلك علي (عليه السلام) وفي ذلك من الفضيلة و المنقبة ما تفرد به و لم يشاركه فيه أحد و قد ذكر هذه القضية بقريب من هذه الألفاظ جماعة غير المفيد و كان النبي (صلى الله عليه واله) أعطى الراية يوم الفتح سعد بن عبادة و أمره أن يدخل بها مكة أمامه فأخذها سعد و هو يقول. 

اليوم يوم الملحمة          اليوم تستحل الحرمة

فقال بعض القوم للنبي (صلى الله عليه واله) أما تسمع ما يقول سعد و الله إنا نخاف أن تكون له اليوم صولة في قريش .

فقال(صلى الله عليه واله) أدرك يا علي سعدا فخذ الراية منه و ادخل بها أنت قلت هكذا ذكره أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في تاريخه فاستدرك به (صلى الله عليه واله) ما كاد يفوت من صواب التدبير بتهجم سعد و إقدامه على أهل مكة و علم أن الأنصار لا توافق على عزل سيدها و أخذ الراية منه إلا بمثل علي (عليه السلام) و لأن حاله في ذلك كما لو أخذها النبي (صلى الله عليه واله) في جلالة قدره و رفيع مكانه و هذا عزل خير من ولاية فإن من كان بحيث لا يقوم مقامه و لا يسد مسده إلا علي (عليه السلام) فله أن يطاول الأفلاك و يفاخر الأملاك و لو كان في الصحابة من يوافق الأنصار على عزل صاحبها به لاختاره لذلك و ندبه إليه و لكنه أبو الحسن (عليه السلام) القائم مقام نفسه المشارك له في نوعه و جنسه (صلى الله عليهما و آلهما الطاهرين).

وكان عهد رسول الله (صلى الله عليه واله) أن لا يقاتلوا بمكة إلا من قاتلهم سوى نفر كانوا يؤذونه فقتل أمير المؤمنين (عليه السلام) منهم الحويرث بن نفيل بن كعب و كان يؤذي رسول الله (صلى الله عليه واله) بمكة.

و بلغه (عليه السلام) أن أخته أم هانئ قد آوت ناسا من بني مخزوم فيهم الحرث بن هشام و قيس بن السائب فقصد (عليه السلام) دارها و هو مقنع بالحديد فنادى أخرجوا من آويتم فخرجت إليه أم هانئ و هي لا تعرفه فقالت يا عبد الله أنا أم هانئ بنت عم رسول الله (صلى الله عليه واله) وأخت علي بن أبي طالب انصرف عن داري فقال أخرجوهم فقالت والله لأشكونك إلى رسول الله فرفع المغفر عن رأسه فعرفته فجاءت تشتد حتى التزمته و قالت فديتك حلفت لأشكونك إلى رسول الله.

فقال اذهبي فبري قسمك فإنه بأعلى الوادي قالت فجئت إلى النبي (صلى الله عليه واله) وهو في قبة يغتسل و فاطمة تستره فلما سمع رسول الله (صلى الله عليه واله) كلامي قال مرحبا بك يا أم هانئ و أهلا قلت بأبي أنت و أمي أشكو إليك ما لقيت من علي اليوم فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) قد أجرت من أجرت فقالت فاطمة إنما جئت يا أم هانئ تشكين عليا في أنه أخاف أعداء الله و أعداء رسوله فقال النبي (صلى الله عليه واله) قد شكر الله سعي علي و أجرت من أجارت أم هانئ لمكانها من علي.

ولما دخل (صلى الله عليه واله) المسجد وجد فيه ثلاثمائة و ستين صنما بعضها مشدود ببعض بالرصاص فقال: أعطني يا علي كفا من الحصى فناوله كفا فرماها به و هو يقول جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل كان زهوقا.

فلم يبق فيها صنم الأ خر لوجهه و أخرجت من المسجد و كسرت.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5162
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4295
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5709
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3598
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4106
شبهات وردود

التاريخ: 19 / تموز / 2015 م 2689
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2353
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2238
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2281
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1862
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2011
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1760
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1784

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .