English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7663) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / آب / 2015 م 1259
التاريخ: 7 / 6 / 2017 2641
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 1415
التاريخ: 28 / 3 / 2016 1156
مقالات عقائدية

التاريخ: 18 / 10 / 2015 1715
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1824
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1789
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1772
علي (عليه السلام) حبل النجاة  
  
1395   10:27 صباحاً   التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج1,ص183-193.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / كانون الثاني / 2015 1385
التاريخ: 25 / كانون الثاني / 2015 1194
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 1520
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 1457

من كتاب الآل عن مالك بن حمامة قال طلع علينا رسول الله (صلى الله عليه واله ) ذات يوم متبسما يضحك فقام عليه عبد الرحمن بن عوف فقال بأبي أنت و أمي يا رسول الله ما الذي أضحكك قال بشارة أتتني من عند الله في ابن عمي و أخي و ابنتي إن الله تعالى لما زوج فاطمة أمر رضوان فهز شجرة طوبى فحملت رقاقا يعني بذلك صكاكا و هي جمع صك وهو الكتاب بعدد محبينا أهل البيت ثم أنشأ من تحتها ملائكة من نور فأخذ كل ملك رقا فإذا استوت القيامة بأهلها هاجت الملائكة و الخلائق فلا يلقون محبا لنا محضا أهل البيت إلا أعطوه رقا فيه براءة من النار فنثار عمي و ابن أخي و ابن عمي و ابنتي فكاك رقاب رجال و نساء من أمتي من النار.

وخير البرايا كلها آدم و خير حي بعده هاشم و صفوة الرحمن من خلقه محمد و ابنته فاطمه و بعلها الهادي و سبطاهما و قائم يتبعه قائم منهم إلى الحشر فمن قال لا فقل له لا أفلح النادم.

ومن الكتاب المذكور عن شقيق بن سلمة عن عبد الله قال رأيت رسول الله (صلى الله عليه واله ) و هو آخذ بيد علي بن أبي طالب (عليه السلام)و هو يقول هذا وليي و أنا وليه عاديت من عادى و سالمت من سالم.

وروى الحافظ عبد العزيز بن الأخضر الجنابذي في كتابه مرفوعا إلى فاطمة (عليه السلام)قالت خرج علينا رسول الله (صلى الله عليه واله ) عشية عرفة فقال إن الله عز و جل باهى بكم و غفر لكم عامة و لعلي خاصة و إني رسول الله عز و جل إليكم غير محاب لقرابتي إن السعيد كل السعيد من أحب عليا في حياته و بعد موته قال كهمس قال علي بن أبي طالب (عليه السلام)يهلك في ثلاثة و ينجو في ثلاثة اللاعن و المستمع و المفرط و الملك المترف يتقرب إليه بلعني و يتبرأ إليه من ديني و يقضب عنده حسبي و إنما ديني دين رسول الله (صلى الله عليه واله ) و حسبي حسب رسول الله و ينجو في ثلاثة المحب و الموالي لمن والاني و المعادي لمن عاداني فإن أحبني محب أحب محبي و أبغض مبغضي و شايع مشايعي فليمتحن أحدكم قلبه فإن الله عزوجل لم يجعل لرجل من قلبين في جوفه فيحب بأحدهما و يبغض بالآخر.

وروي أنه قال سلمان لعلي (عليه السلام)ما جئت إلى رسول الله (صلى الله عليه واله )وأنا عنده إلا ضرب عضدي أو بين كتفي و قال (صلى الله عليه واله ) يا سلمان هذا و حزبه المفلحون.

ومن الفردوس عن معاذ عن النبي (صلى الله عليه واله ) حب علي بن أبي طالب حسنة لا تضر معها سيئة و بغضه سيئة لا تنفع معها حسنة.

ومنه ابن مسعود حب آل محمد يوما خير من عبادة سنة و من مات عليه دخل الجنة .

ومنه أبو ذر عن النبي (صلى الله عليه واله ) علي باب علمي و هديي و مبين لأمتي ما أرسلت به من بعدي حبه إيمان و بغضه نفاق و النظر إليه رأفة و مودته عبادة.

وعن أنس مما خرجه المحدث قال كنت جالسا مع النبي (صلى الله عليه واله)إذ أقبل علي (عليه السلام)فقال النبي أنا و هذا حجة الله على خلقه.

وروي أن أبا ذر رضي الله عنه و أرضاه قال لعلي (عليه السلام)أشهد لك بالولاية و الإخاء و يزاد الحكم و الوصية.

ونقلت من الأحاديث التي جمعها العز المحدث : روى المنصور عن أبيه محمد بن علي عن جده علي بن عبد الله بن العباس قال كنت أنا و أبي العباس بن عبد المطلب رضي الله عنهم جالسين عند رسول الله (صلى الله عليه واله)إذ دخل علي بن أبي طالب (عليه السلام) فسلم فرد عليه رسول الله (صلى الله عليه واله)السلام و بش به و قام إليه و اعتنقه و قبل بين عينيه و أجلسه عن يمينه فقال العباس أ تحب هذا يا رسول الله قال يا عم رسول الله و الله لله أشد حبا له مني إن الله جعل ذرية كل نبي في صلبه و جعل ذريتي في صلب هذا .

ومنه قال ابن عباس نظر رسول الله (صلى الله عليه واله ) إلى علي بن أبي طالب (عليه السلام)فقال أنت سيد في الدنيا و سيد في الآخرة من أحبك فقد أحبني و حبيبي حبيب الله و من أبغضك فقد أبغضني و بغيضي بغيض الله فالويل لمن أبغضك بعدي.

ومنه قال ابن عباس قال :قال رسول الله (صلى الله عليه واله ) ليلة عرج بي إلى السماء رأيت على باب الجنة مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله علي حبيب الله الحسن و الحسين صفوة الله فاطمة أمة الله على باغضهم لعنة الله.

ومنه عن أنس قال : قال رسول الله (صلى الله عليه واله ) لعلي كذب من زعم أنه يحبني و يبغضك.

ومنه عن أبي ذر قال :قال رسول الله (صلى الله عليه واله ) يا علي من فارقني فارق الله و من فارقك يا علي فارقني.

ومنه عن عبد الله بن مسعود قال رأيت رسول الله (صلى الله عليه واله )  آخذا بيد علي و هو يقول الله وليي و أنا وليك و معادي من عاداك و مسالم من سالمك.

ومنه قالت عائشة سألت رسول الله (صلى الله عليه واله ) أي الناس أحب إليك قال فاطمة فقلت ومن الرجال قال زوجها.

ومنه عن أبي علقمة مولى بني هاشم قال صلى بنا النبي (صلى الله عليه واله ) الصبح ثم التفت إلينا فقال معاشر أصحابي رأيت البارحة عمي حمزة بن عبد المطلب و أخي جعفر بن أبي طالب و بين أيديهما طبق من نبق فأكلا ساعة ثم تحول النبق عنبا فأكلا ساعة ثم تحول العنب رطبا فأكلا ساعة فدنوت منهما و قلت بأبي و أمي أنتما أي الأعمال وجدتما أفضل قالا فديناك بالآباء و الأمهات وجدنا أفضل الأعمال الصلاة عليك و سقي الماء وحب علي بن أبي طالب.

وقد أورده الخوارزمي في مناقبه و نقلت من كتاب الأربعين الذي خرجه الحافظ أبو بكر محمد بن أبي نصر بن أبي بكر اللفتواني عن ابن عباس قال :قال النبي (صلى الله عليه واله ) يا بني هاشم إني سألت الله عز و جل لكم ثلاثا يهدي ضالكم و يعلم جاهلكم و يثبت قائلكم و سألت الله أن يجعلكم جوداء رحماء نجباء و لو أن رجلا صفن بين الركن و المقام فصلى و صام ثم مات وهو مبغض أهل بيت محمد (صلى الله عليه واله ) دخل النار و منه عن زيد بن أرقم أن النبي (صلى الله عليه واله ) قال لعلي و فاطمة و حسن و حسين (عليهم السلام) أنا سلم لمن سالمكم و حرب لمن حاربكم.

ومنه عن زيد بن أرقم قال مر النبي (صلى الله عليه واله )على بيت فيه فاطمة و علي و حسن وحسين فقال أنا حرب لمن حاربتم و سلم لمن سالمتم.

ومنه عن زياد بن مطرف عن زيد بن أرقم و ربما لم يذكر زيد بن أرقم قال :قال رسول الله (صلى الله عليه واله)من أحب أن يحيا حياتي و يموت ميتتي و يسكن جنة الخلد التي وعدني ربي فإن ربي عز و جل غرس قضبانها بيده فليتول علي بن أبي طالب فإنه لن يخرجكم من هدى و لن يدخلكم في ضلالة.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6000
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 4423
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4098
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6898
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4584
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2882
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2869
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2858
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2878
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2216
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1843
التاريخ: 3 / 4 / 2016 2136
التاريخ: 21 / 7 / 2016 2373

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .