English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / 12 / 2017 405
التاريخ: 10 / 4 / 2016 900
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1085
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1082
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1498
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1318
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1342
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1378
شجاعة الأمير(عليه السلام)  
  
1034   10:29 صباحاً   التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج1,ص342-349.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 843
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 869
التاريخ: 25 / كانون الثاني / 2015 1054
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1180

قال الخوارزمي في مناقبه يرفعه إلى ابن عباس قال كان جالسا إذ أتاه تسعة رهط فقالوا يا ابن عباس إما أن تقوم معنا أو تخلو بنا فقال بل أقوم معكم و كان إذ ذاك صحيحا قبل أن يعمى فتحدثوا فلا ندري ما قالوا فجاء ينفض ثوبه و يقول أف و تف وقعوا في رجل له بضع عشرة فضيلة ليست لأحد غيره.

قال له النبي (صلى الله عليه واله) لأبعثن رجلا لا يخزيه الله أبدا يحب الله و رسوله و يحبه الله ورسوله فاستشرف لها مستشرف فقال (صلى الله عليه واله) أين علي .

وقد تقدم و بعث أبا بكر بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه و قال لا يذهب بها إلا رجل هو مني و أنا منه .

وقال النبي (صلى الله عليه واله) لبني عمه أيكم يواليني في الدنيا والآخرة يقولها مرتين أو ثلاثا و هم سكوت و علي يقول أنا فقال لعلي أنت وليي في الدنيا و الآخرة .

قال ابن عباس و كان علي أول من آمن من الناس بعد خديجة (عليها السلام).

وقد ذكر قال و وضع ثوبه على علي و فاطمة و الحسن و الحسين و قال {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } [الأحزاب: 33].

قال ابن عباس و شرى علي (عليه السلام) نفسه فلبس ثوب النبي (صلى الله عليه واله) ثم نام مكانه فجاء أبو بكر و هو يظنه رسول الله (صلى الله عليه واله) فقال له إن نبي الله قد انطلق نحو بئر ميمون فأدركه فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار قال وبات علي يرمى بالحجارة كما كان يرمى نبي الله و هو يتضور و قد لف رأسه بالثوب لا يخرجه حتى أصبح ثم كشف رأسه فقالوا إنك لئيم كان صاحبك لا يتضور و نحن نرميه و أنت تتضور و قد استنكرنا ذلك.

قال ابن عباس وخرج رسول الله (صلى الله عليه واله) في غزوة تبوك فقال علي أخرج معك فقال (صلى الله عليه واله) لا فبكى علي فقال له أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي قال وقال له أنت ولي كل مؤمن بعدي و مؤمنة قال ابن عباس و سد رسول الله (صلى الله عليه واله) أبواب المسجد غير باب علي و كان يدخل المسجد جنبا و هو طريقه ليس له طريق غيره قال وقال من كنت مولاه فإن مولاه علي.

وأما شجاعة أمير المؤمنين و بأسه و مصادمته الأقران و مراسه و ثبات جأشه حيث تزلزل الأقدام و شدة صبره حين تطير فراخ الهام و سطوته و قلوب الشجعان واجفة و استقراره و أقدام الأبطال راجفة و نجدته عند انخلاع القلوب من الصدر و بسالته ورحى الحرب تدور و الدماء تفور و نجوم الأسنة تطلع و تغور و حماسته و الموت قد كسر عن نابه و سماحته بنفسه والجبان قد انقلب على أعقابه و كشفه الكرب عن وجه رسول الله (صلى الله عليه واله) وقد فر من فر من أصحابه و بذله روحه العزيزة رجاء ما أعد الله من ثوابه فهي أمر قد اشتهر وحال قد بان و ظهر وشاع فعرفه من بقي و من غبر و تضمنته الأخبار و السير فاستوى في العلم به البعيد و القريب و اتفق على الإقرار به البغيض و الحبيب وصدق به عند ذكره الأجنبي و النسيب فارس الإسلام وأسده و باني ركن الإيمان ومشيده طلاع الأنجد والأغوار مفرق جموع الكفار حاصد خضرائهم بذي الفقار و مخرجهم من ديارهم إلى المفاوز و القفار مضيف الطير والسباع يوم الملحمة والقراع سيف الله الماضي و نائبه المتقاضي و آيته الواضحة و بينته اللائحة و حجته الصادعة ورحمته الجامعة ونعمته الواسعة ونقمته الوازعة قد شهدت بدر بمقامه و كانت حنين من بعض أيامه و سل أحدا عن فعل قناته و حسامه و يوم خيبر إذ فتح الله على يديه و الخندق إذ خر عمرو لفمه و يديه و هذه جمل لها تفصيل و بيان و مقامات رضي بها الرحمن و مواطن هدت الشرك و زلزلته و حملته على حكم الصغار و أنزلته و مواقف كان فيها جبرئيل يساعده و ميكائيل يؤازره و يعاضده و الله يمده بعناياته و الرسول يتبعه بصالح دعواته و قلب الإسلام يرجف عليه و أمداد التأييد تصل إليه .

ونقلت من مسند أحمد بن حنبل عن هبيرة قال خطبنا الحسن بن علي (عليه السلام) فقال لقد فارقكم رجل بالأمس لم يسبقه الأولون بعلم ولم يدركه الآخرون بعمل كان رسول الله (صلى الله عليه واله) يبعثه بالراية جبرئيل عن يمينه و ميكائيل عن شماله لا ينصرف حتى يفتح له ومن حديث آخر من المسند بمعناه وفي آخره و ما ترك من صفراء و لا بيضاء إلا سبعمائة درهم من عطائه كان يرصدها لخادم لأهله وفي رواية من غير المسند إلا ثلاثمائة درهم بمعناه.

و نقل الواحدي في أسباب نزول قوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ } [الممتحنة: 1]،أن مولاة لعمرو بن صيفي بن هاشم بن عبد مناف قدمت من مكة إلى المدينة و رسول الله يتجهز لقصد فتح مكة فلما حضرت عنده قال أجئت مسلمة قالت لا قال فما جاء بك قالت أنتم الأهل و العشيرة و الموالي و قد احتجت حاجة عظيمة فحث النبي (صلى الله عليه واله) على صلتها و كسوتها فأعطوها و كسوها و انصرفت فنزل جبرئيل فأخبره أن حاطب بن أبي بلتعة قد كتب إلى أهل مكة يحذرهم رسول الله (صلى الله عليه واله) و أنه دفع الكتاب إلى المذكورة و أعطاها عشرة دنانير لتوصل الكتاب إلى أهل مكة فاختار عليا و بعث معه الزبير والمقداد وقال انطلقوا إلى روضة خاخ فإن بها ظعينة و معها كتاب من حاطب إلى المشركين فخذوه منها و خلوا سبيلها فإن لم تدفعه إليكم فاضربوا عنقها فخرجوا و أدركوها في المكان فطلبوا الكتاب فأنكرته وحلفت ففتشوا متاعها فلم يجدوا كتابا فهموا بتركها والرجوع فقال علي (عليه السلام) و الله ما كذبنا و سل سيفه و جزم عليها و قال أخرجي الكتاب و إلا جرتك و ضربت عنقك و صمم على ذلك فلما رأت الجد أخرجته من ذؤابتها فأخذه و خلى سبيلها و عادوا إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) فاستخرجه علي بقوة عزمه و تصميم إقدامه و جزمه.

ونقل الواحدي في كتابه هذا أن عليا و العباس و طلحة بن شيبة افتخروا فقال طلحة أنا صاحب البيت بيدي مفتاحه وقال العباس أنا صاحب السقاية و القائم عليها و قال علي (عليه السلام) ما أدري ما تقولان لقد صليت ستة أشهر قبل الناس و أنا صاحب الجهاد فأنزل الله تعالى { أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَوُونَ عِنْدَ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (19) الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ } [التوبة: 19، 20] إلى قوله {عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} [التوبة: 22]،فصدق الله عليا في دعواه و شهد له بالإيمان و المهاجرة و الجهاد و زكاه و رفع قدره بما أنزل فيه و أعلاه و كم له من المزايا التي لم يبلغها أحد سواه.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3217
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4648
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4065
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3343
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3716
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2062
التاريخ: 18 / 3 / 2016 2154
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1974
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2043
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1661
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1274
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1639
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 2359

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .