جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 5987) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 364
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 342
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 370
التاريخ: 22 / 3 / 2016 282
رجلا يحب الله و رسوله  
  
207   10:30 صباحاً   التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج1,ص392-397.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 195
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 233
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 181
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 206

كانت في سنة سبع للهجرة قال ابن طلحة و تلخيص المقصد فيها على ما ذكره أبو محمد عبد الملك بن هشام في كتاب السيرة النبوية يرفعه بسنده عن ابن الأكوع قال

بعث النبي (صلى الله عليه واله) أبا بكر برايته و كانت بيضاء إلى بعض حصون خيبر فقاتل ثم رجع ولم يكن فتح و قد جهد ثم بعث عمر بن الخطاب فكان كذلك فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله و رسوله و يحبه الله ورسوله يفتح الله على يديه ليس بفرار قال سلمة فدعا عليا و هو أرمد فتفل في عينيه ثم قال خذ هذه الراية فامض بها حتى يفتح الله عليك فخرج يهرول و أنا خلفه نتبع أثره حتى ركز رايته في رضم من حجارة تحت الحصن فاطلع عليه يهودي من الحصن فقال من أنت قال أنا علي بن أبي طالب فقال اليهودي علوتم حصننا و ما أنزل على موسى أو كما قال فما رجع حتى فتح الله على يديه.

وروي بسنده عن أبي رافع مولى رسول الله (صلى الله عليه واله) قال خرجنا مع علي (عليه السلام) حين بعثه رسول الله (صلى الله عليه واله) برايته فلما دنا من الحصن خرج إليه أهله فقاتلهم فضربه رجل من اليهود فطرح ترسه من يده فتناول علي (عليه السلام) بابا كان عند الحصن فرمى به عن نفسه فلم يزل في يده و هو يقاتل حتى فتح الله على يديه ثم ألقاه من يده حين فرغ فلقد رأيتني في نفر سبعة أثاثا منهم نجهد على أن نقلب الباب فلم نقلبه.

وقد ذكره أحمد بن حنبل في مسنده.

قال الشيخ المفيد ثم تلت الحديبية خيبر وكان الفتح فيها لأمير المؤمنين (عليه السلام) بلا ارتياب فظهر من فضله (عليه السلام) في هذه الغزاة ما أجمع عليه نقلة الرواة و تفرد فيها بمناقب لم يشركه فيها أحد من الناس فروى محمد بن يحيى الأزدي عن مسعدة بن اليسع و عبيد الله بن عبد الرحيم عن عبد الملك بن هشام ومحمد بن إسحاق و غيرهم من أصحاب الآثار قالوا لما دنا رسول الله (صلى الله عليه واله) من خيبر قال للناس قفوا فوقفوا فرفع يديه إلى السماء و قال اللهم رب السماوات السبع وما أظللن و رب الأرضين السبع و ما أقللن ورب الشياطين و ما أضللن أسألك خير هذه القرية و خير ما فيها و أعوذ بك من شرها و شر ما فيها ثم نزل (صلى الله عليه واله)تحت شجرة و أقمنا بقية يومنا و من غده فلما كان نصف النهار نادى منادي رسول الله (صلى الله عليه واله) فاجتمعنا إليه فإذا عنده رجل جالس فقال إن هذا جاءني و أنا نائم فسل سيفي و قال يامحمد من يمنعك مني اليوم قلت الله يمنعني منك فشام السيف وهو جالس كما ترون و لا حراك فقلنا يا رسول الله لعل في عقله شيئا قال نعم دعوه ثم صرفه و لم يعاقبه وحاصر خيبر بضعا و عشرين ليلة و بضع في العدد بكسر الباء و بعض العرب يفتحها و هو ما بين الثلاث إلى التسع و كانت الراية لأمير المؤمنين فعرض له رمد أعجزه عن الحرب و كان المسلمون يناوشون اليهود بين أيدي حصونهم و جنباتها.

فلما كان ذات يوم فتحوا الباب و كانوا خندقوا على أنفسهم و خرج مرحب برجله يتعرض للحرب فدعا رسول الله أبا بكر فقال له خذ هذه الراية فأخذها في جمع من المهاجرين فاجتهد و لم يغن شيئا و عاد يؤنب القوم الذين اتبعوه و يؤنبونه فلما كان من الغد تعرض لها عمر فسار بها غير بعيد ثم رجع يجبن أصحابه و يجبنونه فقال النبي (صلى الله عليه واله) ليست هذه الراية لمن حملها جيئوني بعلي بن أبي طالب فقيل إنه أرمد فقال أرونيه تروني رجلا يحب الله و رسوله و يحبه الله ورسوله يأخذها بحقها ليس بفرار فجاءوا بعلي يقودونه إليه فقال ما تشتكي يا علي قال رمدا ما أبصر معه و صداعا برأسي فقال له اجلس و ضع رأسك على فخذي ففعل علي ذلك فدعا له النبي (صلى الله عليه واله) و تفل في يده فمسحها على عينيه و رأسه فانفتحت عيناه و سكن الصداع و قال في دعائه له اللهم قه الحر و البرد و أعطاه الراية و كانت بيضاء و قال امض بها و جبرئيل معك و النصر أمامك و الرعب مبثوث في صدور القوم و اعلم يا علي أنهم يجدون في كتابهم أن الذي يدمر عليهم اسمه إليا فإذا لقيتهم فقل أنا علي بن أبي طالب فإنهم يخذلون إن شاء الله تعالى قال علي (عليه السلام) فمضيت بها حتى أتيت الحصن فخرج مرحب و عليه درع و مغفر و حجر قد نقبه مثل البيضة على رأسه و هو يقول:

                      قد علمت خيبر أني مرحب         شاكي السلاح بطل مجرب

فقلت

                     أنا الذي سمتني أمي حيدرة         كليث غابات شديد قسورة

                                         أكيلكم بالسيف كيل السندرة

قال أبو عمر الزاهدي في كتاب اليواقيت : سمعت ثعلبا يقول: رواه الشعر من الكوفيين و البصريين فلم يزيدوا على عشرة أبيات صحيحة لعلي و أجمعوا أن ما زاد على العشرة فهو منحول و هذه الأبيات من الصحيحة و منها

تلكم قريش تمناني لتقتلني  فلا وربك ما بروا ولا ظفروا    

و قال سمعت ثعلبا يقول :اختلف الناس في قوله السندرة فقال ابن الأعرابي هو مكيال كبير مثل القنقل قال ثعلب فعلى هذا أي أقتلكم قتلا واسعا كثيرا و قال غيره هي امرأة كانت تبيع القمح و توفي الكيل قال ثعلب فعلى هذا أي أكيلكم كيلا وافيا .

وقال غيرهم هي العجلة يقال رجل سندري إذا كان مستعجلا في أموره جادا قال ثعلب فعلى هذا أي أقاتلكم بسرعة و عجلة و أبادركم قبل الفرار.

وورد أن أمير المؤمنين (عليه السلام) لما قال أنا علي بن أبي طالب قال حبر منهم غلبتم و ما أنزل على موسى فخامرهم رعب شديد و رجع من كان مع مرحب و أغلقوا باب الحصن فصار إليه أمير المؤمنين (عليه السلام) و عالجه حتى فتحه و أكثر الناس لم يعبروا الخندق فأخذ الباب و جعله جسرا على الخندق حتى عبروا و ظفروا بالحصن و أخذوا الغنائم.

ولما انصرفوا دحا به بيمناه أذرعا و كان يغلقه عشرون رجلا و قال حسان بعد أن استأذن النبي في أن يقول في ذلك شعرا فأذن له فقال:

           وكان علي أرمد العين              يبتغي دواء فلما لم يحس مداويا

وقد تقدمت قال أبو عمر الزاهد قال الأنصاري فضربه علي ضربة فقده باثنتين .

وقال ابن عباس رضي الله عنه كان لعلي (عليه السلام) ضربتان إذا تطاول قد و إذا تقاصر قط وقال الأنصاري فرأيت أم مرحب تندبه و هو بين يديها قلت من قتل مرحبا قالت ما كان ليقتله إلا أحد الرجلين قلت فمن هما قالت محمد أو علي قلت فمن قتله منهما قالت علي و أنشدتني أبياتا في آخرها

                    لله در ابن ابي طالب       ودر شيخيه لقد أنجيا

وروي عن علي (عليه السلام) قال لما عالجت باب خيبر جعلته مجنا لي و قاتلت القوم فلما أخزاهم الله وضعت الباب على حصنهم طريقا ثم رميت به في خندقهم.

 فقال له رجل منهم لقد حملت منه ثقلا فقال ما كان إلا مثل جنتي التي في يدي في غير ذلك اليوم.

وقيل إن المسلمين راموا حمل ذلك الباب فلم يقله إلا سبعون رجلا.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 993
التاريخ: 12 / 6 / 2016 558
التاريخ: 8 / 12 / 2015 811
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 820
التاريخ: 8 / 12 / 2015 955
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 454
التاريخ: 19 / تموز / 2015 م 450
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 440
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 536
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 519
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 403
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 338
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 371

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .