English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
العقائد الاسلامية
عدد المواضيع في القسم ( 2805) موضوعاً
التوحيد
العدل
النبوة
الامامة
المعاد
فرق و أديان
شبهات و ردود
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 5 / 2016 1113
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1298
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1137
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1565
عقائد الإمامية الإثنا عشرية في الإجتهاد والمجتهد  
  
84   08:36 صباحاً   التاريخ: 6 / 5 / 2018
المؤلف : السيد إبراهيم الموسوي الزنجاني النجفي
الكتاب أو المصدر : عقائد الإمامية الإثني عشرية
الجزء والصفحة : ج1 ، 114- 115

عقائد الامامية الاثنا عشرية في الاجتهاد :

نعتقد أن الاجتهاد في الأحكام الفرعية واجب بالوجوب الكفائي على جميع المسلمين في عصر غيبة الامام من تاريخ 329 الى زماننا 1387 هـ ، بمعنى أنه يجب على كل مسلم في كل عصر، ولكن اذا نهض به من به الغنى والكفاية سقط عن باقي المسلمين ويكتفون بمن تصدى لتحصيله وحصل على مرتبة الاجتهاد وهو جامع للشرائط فيقلدونه ويرجعون إليه في فروع دينهم، ففي كل عصر يجب أن ينظر المسلمون إلى انفسهم، فان وجدوا من بينهم من تبرع بنفسه وحصل على رتبة الاجتهاد التي لا ينالها إلا ذو حظ عظيم وكان جامعا للشرائط التي تؤهله للتقليد اكتفوا به وقلدوه ورجعوا إليه في معرفة احكام دينهم، وإن لم يجدوا من له هذه المنزلة وجب عليهم أن يحصل كل واحد رتبة الاجتهاد او يهيئوا من بينهم من يتفرغ لنيل هذه المرتبة حيث يتعذر عليهم جميعا السعي لهذا الأمر او يتعسر، ولا يجوز لهم أن يقلدوا من مات من المجتهدين.

والاجتهاد هو النظر في الأدلة الشرعية لتحصيل الأحكام الشرعية الفرعية التي جاء بها سيد المرسلين (صلى الله عليه واله)، وهي لا تتبدل ولا تتغير بتغير الزمان والأحوال «حلال محمد حلال الى يوم القيامة وحرامه حرام الى يوم القيامة».

والأدلة الشرعية هي: الكتاب، والسنة النبوية والأحاديث التي رواها الرواة الثقات عن أئمة الهدى، والاجماع، والعقل على التفصيل المذكور في كتب اصول الفقه.

وتحصيل رتبة الاجتهاد يحتاج الى كثير من المعارف والعلوم التي لا تتهيأ إلا لمن جد واجتهد وفرغ نفسه وبذل وسعه لتحصيلها.

عقائد الامامية في المجتهد :

وعقيدتنا في المجتهد الجامع للشرائط أنه نائب عام للإمام عليه السلام في حال غيبته، وهو الحاكم والرئيس المطلق له ما للإمام في الفصل في القضايا والحكومة بين الناس ، والراد عليه راد على الامام والراد على الامام راد على اللّه تعالى ، وهو على حد الشرك باللّه كما جاء في الحديث عن صادق آل البيت عليهم السلام.

 

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 5258
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4676
التاريخ: 5 / 4 / 2016 4687
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6533
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3431
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2558
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2362
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2227
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2489
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3810
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1890
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2172
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1904

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .