English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 5 / آذار / 2015 م 1232
التاريخ: 22 / 11 / 2015 1336
التاريخ: 11 / 8 / 2016 952
التاريخ: 4 / 5 / 2016 1067
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1802
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1660
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1584
التاريخ: 7 / 4 / 2016 1528
أبو العباس النامي  
  
779   11:03 صباحاً   التاريخ: 26 / 12 / 2015
المؤلف : عمر فرّوخ
الكتاب أو المصدر : تأريخ الأدب العربي
الجزء والصفحة : ج2، ص617-621


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 3 / 2018 111
التاريخ: 24 / 7 / 2016 363
التاريخ: 13 / آب / 2015 م 362
التاريخ: 10 / نيسان / 2015 م 608

هو أبو العبّاس أحمد بن محمّد الدارميّ المصيّصيّ النامي من أهل المصيّصة، ولد نحو سنة ٣١٠ ه‍ (٩٢٢ م) . و يبدو أنه قد زار العراق في طلب العلم، فقد كانت له أمالٍ أملاها في حلب و روى فيها عن أبي الحسن عليّ بن سليمان الأخفش الأصغر و ابن درستويه و أبي عبد اللّه الكرماني و أبي بكر الصولي و ابراهيم بن عبد الرحمن العروضي و عن أبيه محمد المصيّصي.

و كان النامي ذا حظوة في بلاط سيف الدولة بحلب، و قد كانت له مع المتنبّي وقائع و معارضات في الأناشيد (إنشاد الشعر) . و لمّا غادر المتنبّي بلاط سيف الدولة، سنة 346 ه‍ (957 م) ، خلفه فيه مقدّما على سائر الشعراء.

و كانت وفاة أبي العبّاس النامي سنة ٣٩٩ ه‍ (١٠٠٩ م) في الأغلب.

خصائصه الفنّيّة:

كان أبو العبّاس النامي أديبا بارعا عارفا باللغة و الأدب و شاعرا مفلقا من فحول شعراء عصره. و مع أنّ شعر النامي مثقل بالكنايات و التوريات خاصة فاننا نستشفّ منه صورا شعرية جميلة، و نجد فيه ألفاظا حلوة و ديباجة رائقة أحيانا. غير أنّنا نرى كذلك أثر شعر المتنبّي في كثير من مقاطعه.

المختار من شعره:

- قال أبو العبّاس النامي يفتخر بشعره:

أ حقّا أنّ قاتلتي زرود... و أن عهودها تلك العهود (1)
وقفت و قد فقدتّ الصبر حتّى... تبيّن موقفي أني الفقيد (2)
و شكّت فيَّ عذّالي فقالوا... لرسم الدار: أيّكما العميد (3)

إليك صدعن أفئدة اللّيالي... و فيهنّ السخائم و الحقود (4)
فعيدان الأراك لها عظام... و أسقية السنان لها جلود (5)
و شعر لو عبيد الشعر أصغى... إليه لظلّ لي عبدا عبيد(6)
كأنّ لفكره نشر ابن حجر... و نودي من حفيرته لبيد (7)
-ابيضّ شعر أبي العبّاس النامي كلّه إلاّ شعرة واحدة ظلّت سوداء، فقال في ذلك:

رأيت في الرأس شعرة بقيت... سوداء تهوى العيون رؤيتها
فقلت للبيض، إذ تروّعها... باللّه، إلاّ رحمت غربتها
فقلّ لبث السوداء في وطنٍ... تكون فيه البيضاء ضرّتها
- و للنامي قصيدة في مديح سيف الدولة جاء في مطلعها:

أرتنا جنى العنّاب للورد ظالما... و من أقحوان مرمض متظلّما (8)
طوى البين ديباج الخدود و نشّرت... يد البين وشيا للخدود منمنما (9)
تقسّمت الأهواء قلبي كما غدا... نوال عليّ في العلا متقسّما (10)

و يوم كأجياد العذارى حليّه... فريد ندى في جيده قد تنظّما (11)
جلونا به وجهي عروس و كاعب... على طفل زهر قد بكى و تبسّما (12)
و أخرس يصبينا بخمسة ألسن... إلى أيّها مدّ البنان تكلّما (13)
لدن غدوة حتّى إذا الشمس ودّعت... مغاربها و استأذنتها التصرّما (14)
ثوينا كأنّا بعض أبناء قيصر... غدا فيهم سيف الأمير محكّما (15)
أطعت العلا حتّى كأنّك عبدها... و إن كنت مولاها و كنت لها ابنما (16)
مكارم لا تنفكّ تتعب حاسدا... يؤخّره سعي لها قد تقدّما (17)
زكت فكري فيها و أينع هاجسي ... فظلت على أهل القريض مقدّما (18)
و ولّد شعري فيك شعرا لمعثر... فكنت عليهم مثل نعماك منعما (19)

_____________________

١) أ صحيح أن زرود (التي أنا أحبها) هي التي قتلتني (أضنتني و أسقمتني بحبها) و أن عهودها لي هي تلك العهود (التي لا يفي صاحبها بها) .

٢) أطلت الوقوف (حتى ظننت) أنه لم يبق لي صبر. و لكن موقفي (المكان الذي كنت أقف فيه) أدرك أن صبري لم يفقد (بدليل أني صبرت طويلا على الوقوف هنالك) و إنما الفقيد (الذي قتله الحب) هو أنا.

٣) و عذالي: أعدائي و خصومي في الحب أو حاسدي على الحب شكوا في حالي و سألوا رسم الدار (المكان المهجور أو الخراب الذي أقف أندبه) : أ أنت، يا رسم الدار العميد، (المعمود: المضروب بالعمود، المصاب بالخراب) أم الشاعر (الواقف يندبك) هو الذي ذهب الحب بصحته و عقله؟

4) يا سيف الدولة، ان نياقي شقت في سبيل الوصول اليك أفئدة الليالي (قلب الظلمات-شدة الظلام) ، و في أفئدة الليالي أنواع الحقد علي (و العداوة لي) .

5) قوائمها تشبه عيدان شجر الأراك (في نحولها، كناية عن السرعة) و أسقية السنان (ما يسقيه سنان الرمح، ما يسيل على سنان الرمح: الدم) لها جلود (جلدها أحمر، كناية عن أصلها الكريم) . -و لعل في ذلك كناية عن التعب.

6) لو سمع شعري عبيد بن الابرص (راجع الجزء الأول 124-١٢٧) لجعلني سيده في الشعر.

7) كأن معاني شعري ردت امرأ القيس بن حجر إلى الحياة (ظن الناس أن شعري هو شعر امرئ القيس) أو شعر (لبيد بن أبي ربيعة) .

8) ان المحبوبة قد برهنت لنا (بحالها) أن العناب (أطراف أصابعها المجملة باللون الأحمر قد جنت على الورد (على الخدود) -ان أصابعها غصبت اللون الأحمر من خدودها. و لكن هذا العناب الظالم للخدود يتظلم بدوره من الاقحوان (العيون) المرمض (بالبناء للمجهول) الذي آذاه الحر فذبل. و يرى المحبون أن العيون إذا ذبلت (نعست) تصبح جميلة و ذات أثر في نفس المحب. و تظلم الاصابع من العيون الذابلة أنها لا تستطيع أن تأخذ منها اللون الأحمر (!) أو أن العيون أشد تأثيرا في المحب من الخدود.

9) البعاد أحال الخدود الحمراء صفراء، ثم ترك البعاد أثرا على الخدود (من البقع الصفراء المخلوطة باللون الأحمر الأصلي للخدود فكأنه وشي (زخرف) على الخدود.

10) أهواء (نزعات قلبي في الحب إلى فلانة و فلانة. فلانة) قسمت قلبي بينهن كما أن نوال (عطاء) علي (سيف الدولة) أصبح متقسما في سبيل العلا و المجد

11) و يوم كأجياد (جمع جيد: أعلى الصدر) العذارى (الفتيات الشابات) : أبيض أملس (يوم يصلح للهو) . حليه: زينته، يزينه. فريد ندى: قطرات ندى تشبه الفريد (اللؤلؤ) كناية عن أن ذلك اليوم من أيام الربيع لا يزال الصباح فيه يجعل قطرات الندى جامدة على الأغصان. في جيدة: في جيد ذلك اليوم (في صباحه) تنظم: تشكل في كل مكان على الأغصان. -و يمكن أن نقرأ؛ : في جيدهن تنظما فنزيد في البيت استعارة جديدة.

12) جلونا به: أبرزنا فيه، أظهرنا (لهونا) . عروس و كاعب (خمر و ساقية جميلة!) على طفل زهر: زهر في أول موسمه (في أول الربيع) . بكى (كناية عن وجود قطرات الندى فيه من أثر الصباح البارد) و تبسما: بدأ يتفتح.

13) أخرس: (عود، من خشب لا يتكلم في الأصل) . يصبينا: يميل بنا إلى الصبوة (الشوق إلى اللهو و الغزل) بخمسة ألسن (خمسة أوتار) كلما مسست ببنانك (بأطراف أصابعك) وترا منها تكلم بلغة غير لغات الاوتار الأخر (أحدث نغما خاصا به) .

14) من الصباح الباكر إلى قبيل مغيب الشمس.

15) بقينا كأنا من قواد الروم الذين حكم فيهم سيف الأمير سيف الدولة (قتلهم) : أمسينا صرعى (سكارى) من الخمر!

16) أطعت العلا (يا سيف الدولة) : أصبحت تعمل جميع الأعمال التي تتطلبها العلا منك. -و أنت مولى (سيد) العلا و ابنم (ابن) لها: أنت العلا! أنت صانع المعالي كلها.

17) ان المكارم التي أتيتها تتعب الحاسد (الذي يريد أن يصنع مثل ما صنعت أنت) . و لكن الذي يؤخره عن ذلك أنك قد قمت بمساع في سبيلها منذ زمن بعيد.

18) هذه المكارم التي صنعتها أنت هي التي جعلت فكري (معانيّ الشعرية) تزكو: تكثر و تطيب (تسمو، تبدع) . أينع هاجسي: نضج خيالي (صار صورا شعرية جميلة) ؛ و هذا الذي جعلني أتقدم على سائر الشعراء.

19) و هنالك معشر يشتقون من معانيّ في شعري معاني لشعرهم، فأنا أنعم عليهم بمعاني الشعر كما أنت تنعم عليهم بالعطاء.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3663
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5887
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3704
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4741
التاريخ: 5 / 4 / 2016 4702
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2706
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2353
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2475
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2345
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1962
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1862
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2090
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1967

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .