بمختلف الألوان
جرت العادة على وسم من يتقب بين البلدان ومجتمعاتها بأنه (مثقف) ومتزن في شخصيته وطريقة تفكيره.. باعتباره قد امتلك كماً كبيراً من ثقافات الشعوب التي عاشرها، فجعلته مؤهلاً لأن يحسن اتزانه الشخصي، وهذا ما كان يبدو على منطقه وخطابه بشكلٍ ظاهر.. ولسنا نهتم كثيراً لمعرفة صدقية هذه الملازمة، بل الذي يهمنا هو... المزيد
الرئيسة / مقالات ثقافية
ثلاثية: (المثقف, المجتمع, التعليم), قراءة في اشكالية العلاقات والتفاعلات
د. أسعد عبد الرزاق الأسدي
من العسير الاحاطة بكل ما له صلة بالمثقف والمجتمع وما يختزلانه من اشكاليات, إذ لايمكن – بدءا – تحديد المقصود بالمثقف, ومع ذلك بالامكان الاستعانة بالتصور السطحي للمساحة التي يشغلها المفهوم, وإذا تم ذلك كان من الممكن أن نلحظ بعض مشكلات المجتمع التي تتصل بدور المثقف, بالنحو الذي يتيح أمامنا تشخيص تلك المشكلات واقتراح رؤى من شأنها أن تدرك الحل, وعلى سبيل الانتقاء لا الاحاطة يمكن ملاحظة مشكلة التعليم في الواقع العربي والاسلامي, وكيف آل مستوى التعليم في البلدان العربية إلى حد أدنى, وبنحو مختصر بعيدا عن الاسهاب بوسعنا ملاحظة الوضع الذي يعيشه المثقف الذي بدا دوره ضئيلا مقارنة بالبلدان الأخرى, ذلك الدور الذي لابد أن يكون فاعلا ومتداخلا مع فئات المجتمع المختلفة, وهنا مكمن المشكلة التي تحيط بالمثقف, وقبل الخوض في تفاصيل المشكلة لابد من تناول أهمية العلاقة بين المثقف والمجتمع وأثرها في بناء المجتمع على صعيد التعليم, وحينئذ تجدر ملاحظة تلك العلاقة ومدى تأثيرها في الواقع التعليمي, فعلى صعيد الخطاب الثقافي وما يكتنفه من غموض نسبي بالنحو الذي يجعل تقبله وتلقيه من قبل أفراد المجتمع أمرا عسيرا بعض الشيء بات المثقف يعيش عالمه الخاص تحيطه هالة من الانكفاء على الذات والاحتفاظ بالكثير من القناعات والافكار التي من شأنها أن تسهم في عملية تطوير المجتمع, وهي مشكلة قد لا يتحملها المثقف بمفرده بل تمثل عقبة من العقبات التي تقف أمام تطلعاته وطوحه نحو التغيير, عندما تكون تتحمل مسؤولية المشكلة جهة أخرى خارجة عن كيان المثقف, ويمكن القول أن المشكلة تبدأ من ارتباط مفردة (المثقف) بالاتجاه اليساري في التفكير ومخالفة المألوف, بمعنى أن المثقف اليوم في أغلب حالاته يفكر عكس التيار, وإذا أردنا أن نحدد ذلك التيار سيتحتم أن نلاحظ حجم الموروث الفكري الديني/السياسي الذي يحكم الوعي الجمعي بنحو ما, ذلك الموروث الذي يسود المجتمع ويمتلك أفكاره ويبني روحه بطريقة غير ملحوظة, لذا يمكن تقرير أن المثقف لا يتصدر الخطاب الفكري للمجتمع, بل لا يمكنه ذلك لعوامل عدة سياسية ودينية وطائفية, بسبب ما هو عليه من وضع يستدعي المراجعة, فقد آل المثقف إلى الإنكفاء على الذات, بالنحو الذي يجعله غريبا بعض الشيء عن مجتمعه ومراقبا له في الوقت نفسه, عبر ملاحظته ونقده, مما أدى إلى اتساع الفجوة بين المثقف والمجتمع, حتى بات المثقف بين حالين: إما أن يكون صوته صادحا دوما مما يجعله عرضة للانتقاد والمواجهة, وإما أن يكون حراكه خجولا, يفتقر الجرأة في الطرح والخطاب, وما بين هذا وذاك, وسط ضائع, لا يعدو كونه لونا باهتا لا يعكس أي نور.
وبالعودة إلى مشكلة التعليم, أجدها اجتماعية بالأساس وتفتقر إلى الموجه, ويكاد يخلو الواقع الاجتماعي من الموجهات التي تسلك به طريق التغيير والتطوير, فالمجتمع منغمس في المادة الإعلانية التي تتضمنها مواقع التواصل الاجتماعي بالنحو الذي تسوده حالة الفوضى في التعاطي مع المادة التي يتلقاها, فالتشويش والفوضى الفكرية على أعلى المستويات, ومنابع الخطاب الموجه للمجتمع لا تعدو كونها كلام مجتر يركز على المشكلات غالبا ولا يقدم الحلول, ومن هنا لا بد من التركيز على وضع المثقف باتجاه تفعيله في أن يأخذ موقعه ومكانته في المجتمع ويمارس دوره في معالجة المشكلات الاجتماعية, وعلى صعيد التعليم قد يكون من الممكن تجاوز المشكلات المادية واللجوستية التي تقف أمام سير عجلة التعليم, لكن الطابع الذي يكسو سيكولوجية المجتمع هو ما يمثل المشكلة الحقيقة التي يعانيها المجتمع على صعيد التعليم, فالغاية من التعليم اختلفت عن معناها الحقيقي, مما أدى إلى ضمور التنوع المعرفي والفكري وانكفاء الاهتمام من دائرة المعرفة لأجل المعرفة إلى دائرة المعرفة من أجل الوظيفة أو العمل, وهذا ما ارتكز في اللاوعي الجمعي, فلم تكن ثمة قيمة للمعرفة والأفكار والقيم, ما عدا الوضع الذي يعود بالنفع على صاحبه, وتجنبا للإطالة, يكمن الحل في مراجعة البنية المعرفية والنفسية للمجتمع عبر تفعيل الطاقات واستثمارها, ومن دون مؤسسات فاعلة تعمل على إعادة إنتاج الوعي الجمعي لا يمكن للمجتمع أن يتجاوز تلك العقبات, إذ يبقى دور المثقف محورا هاما في انعاش الواقع عبر إعادة صياغة وضع المثقف وما ينبغي أن يكون عليه أولا, وعبر الاهتمام بالأفكار التي تعزز قيم المجتمع وعوامل ازدهاره ثانيا, ولن يكون ذلك متاحا من دون مصالحة ضرورية وحتمية بين المثقف من جهة, والمجتمع وكل ما يحيط به من إطار فكري على المستوى الوعي واللاوعي من جهة أخرى, والحمد لله تعالى.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 يوم
2019/08/24م
بدأت قصة نبي الله موسى " عليه السلام " مع صاحبه الخضر، عندما أرادوا أن يعبروا البحر فركبوا السفينة، ولما أبحرت في عمق البحر، عمد الخضر الى إعطابها، فجعل فيها ثقبا ووضع فيه وتدا! مما أثار غضب موسى وقال له بأنهم سيكونون أول الهالكين لأنه أراد إغراق السفينة. بعد نهاية الرحلة؛ وعندما حان موعد الفراق... المزيد
عدد المقالات : 74
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/08/21م
بقلم / مجاهد منعثر منشد (المثقف والثقافة) مشتقان من مادة (ثقف)، وحسب ما جاء في معاجم اللغة العربية وقواميسها فإنها تدل على عدَّة معانٍ، منها: الحذق، وسرعة الفهم، والفطنة، والذكاء، وسرعة التعلُّم، وتسوية المعوجِّ من الأشياء، والظفَر بالشيء. والمثقف من معرفة بالمعارف أَيْ ذُو ثَقَافَةٍ, فعندما يقال... المزيد
عدد المقالات : 162
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ايام
2019/08/19م
ينبغي ان نراعي مشاعر الاخرين في النقد وان صدر منهم امرا مغلوطا او خاطئ ، وان الرفق في النصح هو اساس بناء الانسان لا ما يتوهمه البعض من لزوم الشدة والخشونة في التوجيه ، فالأسلوب هو الطريق الى قلوب الاخرين فان كان ليّنا رفيقا سينفذ التوجيه والانتقاد الى قلوبهم دون اي زعل منهم ويتقبلونه عن حب وتفهم واما... المزيد
عدد المقالات : 153
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/08/15م
رفعت الرايات، وتعالت الأصوات، وجعجعت الأحزاب بأسلحتها، ترمي يمينا وشمالا كل معارض، وإشتد غبار المعركة، حتى إختلط الحابل بالنابل، وصعد القادة على المنابر، يرددون الشعارات الرنانة، ويعيدون على آذان الحاضرين كلمات مستهلكة بلحن جديد. إنجلى غبار المعركة، ونزل الفرسان من سفح الجبل، وحان وقت تقاسم... المزيد
عدد المقالات : 74
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 يوم
2019/08/24م
بقلم / مريم أسامه قوتي باتت تزعجني تحاول قتل حروف الحنين اليك تصد دموع الحزن شيء داخلي قد تحطم حتى انه كل شي اظن أعلم هذا البنت بعد وفاة والدها ما لها من فرح ابدي لكن همسك في اذني انقذني (ابنتي هي الاقوى لن يغلبها الزمن ) في التغلب على الهموم ساعدني المزيد
عدد المقالات : 162
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/08/22م
بقلم : عبد اللطيف الشميساوي في سنة من السنين العجاف التي رزؤنا بها، كانت اشد مرارة ومعاناة من اي فترة عشناها في هذه الحياة الدنيا. نعم في سنة لم استطع كعادتي كل سنة ان احظر عند مرقد مولاي أمير المؤمنين (عليه السلام )، لتجديد البيعة والولاء بمناسبة عيد الله الاكبر يوم الغدير الاغر ، اليوم الذي كمُل فيه... المزيد
عدد المقالات : 34
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/08/22م
بقلم / مجاهد منعثر منشد ========== أرحـــــت نفساً عذابها مذ كانت شبابا وكم عانَت! وهي تشكو فلا يُستجَابا كأنها قزحٌ حتى بعـــدما الشعرُ شابا كريمةٌ تبذل الطعامَ فأكلتْ منها الكلابا أسعدت الحــزينة ترجو من الله ثوابا فـــانقلبوا عليها بخسةٍ وأمــــرٍ مُعابا أرادوا إذلالهــا وجـــعلَ دارهــا... المزيد
عدد المقالات : 162
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2019/08/16م
جمع مدير المدرسة التلاميذ المتفوقين وبدأ يتحدث معهم عن أهمية العلم والتعلم وما للعلم من فضل عند الله تعالى... ويخبرهم أنه سيتم تكريمهم، وطلب منهم أن يخبر كل تلميذ والده لحضور حفل التكريم، إلا واحداً منهم أخذه وسار معه في ممر المدرسة وقال له: بني هلم معي. وبدأ يضع يده على رأسه وقال له: بني أما أنت يا عزيزي... المزيد
عدد المقالات : 34
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
اخترنا لكم
د. حسين القاصد
2019/08/20
نوع من المياه انتشر مؤخرا في الاماكن المزدحمة وفي تقاطعات الطرق ؛ وشركة المتفوق للمياه ، شركة جديدة على السوق العراقية ، ويقال أن صاحبها...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/07/21
" صَدْرُ اَلْعَاقِلِ صُنْدُوقُ سِرِّهِ وَ اَلْبَشَاشَةُ حِبَالَةُ اَلْمَوَدَّةِ وَ اَلاِحْتِمَالُ قَبْرُ اَلْعُيُوبِ "
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com