بمختلف الألوان
لقد عاش السواد الأعظم من الأجيال السابقة بمهارات محدودة-تبعاً لمحدودية أدواتهم-لكنها مكنتهم من الوصول الى خط النهاية بسلام وأمان. أما الألفية الثالثة فقد فرضت على جيلها ضرورة امتلاك سلة (كاملة) من المهارات. كمهارة التعلم والابتكار، ومهارة الثقافة المعلوماتية والإعلامية والتكنلوجية، ومن أبرزها... المزيد
الرئيسة / مقالات اجتماعية
أجراس تقرع وآذان صماء
عدد المقالات : 70
قبل خمسة أعوام كانت الأرض تحترق، والجثث تنتشر في الطرقات، ومياه دجلة أصبحت بلون الدماء، والسماء غطتها سحب سوداء، ورسل الموت صارت تطرق الأبواب، وبلغت القلوب الحناجر خوفا وهلعا، ورايات سوداء ترفرف، تتوعد بالويل والثبور، وظن الجميع أنهم غرقى في بحر متلاطم الأمواج.
تركت أحداث عام 2014 بصمتها في تاريخ العراق وحياة العراقيين وذكرياتهم، وما زالت الأسباب التي أدت الى تلك الأحداث، تمثل هاجسا ومبعثا للقلق لدى الكثير، على الرغم إن نتائج وتداعيات ما حصل لم تنته الى الان، ونحن نعيش ذكرى مرور خمس سنوات على يوم النكسة، واجتياح عصابات داعش للمحافظات الغربية من العراق ووقوفها على أطراف بغداد، بعد أن تبخرت ثلاث فرق عسكرية مجهزة بأحدث الأسلحة، وآلاف من قوات الشرطة والصحوات، وصار الإعلام الداعم للإرهاب يبشر بسقوط بغداد.
تجاهلت السلطة الحاكمة والقوى السياسية المؤثرة في حينه، كثيرا من الدعوات والمناشدات الداعية الى تهدئة الأوضاع، وعدم جر البلاد الى نفق مظلم يعرف أوله ولا يعرف نهايته، وإيقاف الصراعات السياسية التي أدت للوصول لما حصل في العاشر من حزيران عام 2014، لكن الأغلب وضعوا أيديهم في آذانهم واستمروا في صراعاتهم يتكالبون على مغانم السلطة، والثروات مباحة لكل من إدعى دفاعه عن مكون معين، فكثرت أبواق الفتنة والأصوات الإنتهازية، جاعلة العراق وقودا لمحرقة حزيران وما بعدها.
إمام الهجمة الإرهابية التي أرادت رسم خرائط جديدة، إنتفض أبناء العراق وتسابقوا الى سواتر القتال بحماس منقطع النظير، وخاضوا معارك ضارية لأكثر من ثلاث سنوات ، قدموا خلالها آلاف الشهداء وأضعاف ذلك من الجرحى والمعاقين، حتى تمكنوا من دحر الإرهاب وتحرير الأرض، ولم يكن ليتحقق ذلك لولا تكاتف العراقيين وتوحيد صفوفهم، وإستشعار القوى السياسية لما يحيط بها من أخطار وتجاوزها لخلافاتها السياسية، والدعم الدولي الذي حضي به العراق لدحر الإرهاب الداعشي.
لم تكد الحرب تنتهي حتى نزل المجاهدون من سفح الجبل لإقتسام المغانم.. وعاد الصراع والأزمات الأمنية والعشائرية والطائفية، لنفس الأسباب التي حدثت سابقا، ولم تحل أغلب المشاكل التي ساعدت على ظهور حواضن الإرهاب، وبقي كثير من سكان المناطق التي عانت الإرهاب في معسكرات النازحين، وما زال الأمن مفقودا في مناطق كثيرة، وعادت الهجمات الإرهابية من جديد، وبتنا نشهد أوضاعا شبيهة بالتي سبقت ظهور داعش، وأصبح الإرهاب ينمو من جديد في المناطق الرخوة، باعثا رسائل مهمة على الجميع الالتفات إليها وقراءتها بدقة.
إذا إستمر الصراع السياسي على ما هو عليه الآن، ولم تضع الحكومة إستراتيجية واضحة لمعالجة المشاكل في المناطق الرخوة، وتوفر الأمن فيها على أسس مهنية تراعي حرمة المواطن، وتولي عناية خاصة للقضاء على حواضن الإرهاب، فإن البلد سيعود الى الظروف التي لم تنسى آلامها ومآسيها بعد، فهل هناك من يسمع نواقيس الخطر؟ أم في آذانهم وقر؟.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 ساعة
2019/07/19م
رأي / حنان الزيرجاوي لا يخفى على احد أنّ الاختلاف والتضاد والتقابل في الموجودات من السنن الإلهيّة في جميع المظاهر الطبيعية والأجتماعيّة، ومنها الميول والرغبات النفسيّة في الإنسان وفي أدواره المختلفة. وما ذلك إلّا لحكمة ربّانية أوجدها الله سبحانه وتعالى لتنظيم الكون وتمشية الأمور، على ضوء قاعدة... المزيد
عدد المقالات : 1
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/07/17م
د. أسعد عبد الرزاق الأسدي من العسير الاحاطة بكل ما له صلة بالمثقف والمجتمع وما يختزلانه من اشكاليات, إذ لايمكن – بدءا – تحديد المقصود بالمثقف, ومع ذلك بالامكان الاستعانة بالتصور السطحي للمساحة التي يشغلها المفهوم, وإذا تم ذلك كان من الممكن أن نلحظ بعض مشكلات المجتمع التي تتصل بدور المثقف, بالنحو الذي... المزيد
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/07/16م
الحركة والحرارة صورتان من صور الطاقة، كلاهما يتوفران وبكثرة ملحوظة في العراق .. والعراقيين ، فالحركة شهدتها بلاد الرافدين منذ مهد الحضارات ، لم يتوقف او يسكن العراق يوماً منذ ذلك الحين وحتى هذه اللحظة , مستمراً فاعلاً في دوامة داخلية وخارجية ، تارةً يدخل في نزاعات شديدة المراس داخل بلاده ، وتارةً أخرى... المزيد
عدد المقالات : 142
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/07/14م
يا حسين .... الله منحكَ عُلُوّاً لا يحدّ ارتفاعهُ حدّ حيدرعاشور الله منحكَ عُلُوّاً ، لا يحدّ ارتفاعهُ حدٌّ، وكربلاء ليست سوى نفحةٍ من مآثر صوت اسمكَ وهو يجلجل كالرعدِ لِيرهبْ السقوف المجلجلة بالافاعي قبل ان تنفث سمومها، يا لهذا الاسم العظيم المدمر لأحلامهم. الدماء التي أبصرت التيجان وهي تطأطئ تحت... المزيد
عدد المقالات : 54
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ساعات
2019/07/19م
فــي الــحــيــاة ثـمـة احــتــيــاجــات لا اســتــغــنــاء عــنــهـا مــهــمــا بــلــغ الـرفــاه الــذي تــعــيــش كاحتياجي لك مـثـلاً! رجــوتُــكــ خذ كــل مــا أمــلـكــ ، واعــطــنــي ايــاك!! المزيد
عدد المقالات : 113
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ساعات
2019/07/19م
حيدرعاشور ما أزالُ ابحثُ بوجعٍ عن خبايا عشقٍ لا ينتهي، وأشعل بغرقي المياه خوفا ،واستنشق الضوء جرعات من فيض الصبر. وقد تثبتتْ قدمي أكثر، روحي وذاتي وحروفي غطت سرائرها باطمئنان القلب في رحاب أجوائه، بدليل رضاه الذي يطوف على صدري كلما لمَّ بي الالم وضعفت قوة نفسي. تعلمتُ بالفطرة الربانية وتدربت كحمامة... المزيد
عدد المقالات : 54
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/07/16م
بقلم/ مجاهد منعثر منشد ====== اسْتَعْصَمْتُ بآلِ البيتِ هـــم عشقي وغــــرامي أرجـــو النجاةَ بعشقِهم غايةُ سلوتي ومَرامِي محمــــدٌ وآلُه ذُخــــري وسَنَــدي يومَ القِيـــامِ حِصَتي القـــائمُ الحيُّ وحــرزِي ذاكَ الإِمــــامِ هـــو الشمسُ لي والبـــدرُ في جُنْحِ الظَّـــــلامِ... المزيد
عدد المقالات : 154
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/07/14م
بِقَلَمِ / مُجَاهِدَ منعثر مُنْشِدٌ أَسَتَنْطِقُ ديارَ الْعِرَاقِ وَعِشْقُ بغدادَ أَشْجَانِي لَا خيرَ فِي دُموعٍ لَا تْـــروَي تُــرْبَ أَوْطَـانِ أمـوتُ واستنشقُ نسيمَ الــرَّافِدَيْنِ فَأَحْيَانِي يُقْلِقُنِي حنيني فَأَبْكِي يُجَافِي النومُ أجـفاني طَالَمَــا دمعي بِشَجْوٍ سَيَبْكِي... المزيد
عدد المقالات : 154
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
اخترنا لكم
نزار حيدر
2019/07/11
العراقيُّون مِن أَكثر شعُوب العالَم تداوُلاً لمُصطلح [العَهد البائِد] فكلُّ جيلٍ هُوَ [عهدٌ بائِدٌ] للجيلِ الذي يَليه! ...وإِلى متى؟! إِن...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/07/08
العلم وراثه كريمة، والأدب حلل مجددة، والفكر مرآة صافية.
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com