بمختلف الألوان
كلُّ حادثةٍ مروِّعةٍ تجرُّ عواطفَ الناسِ وتؤثِّرُ فيهم للغاية، بيدَ أنَّ لها وقتاً وأَمَدا ! إلا عاشوراءَ فإنَّها الحادثةُ التي تُنزلُ الدموعَ وتُخِرجُ الآهاتَ من ساعةِ وقوعِها وإلى يومِ القيامةِ ! يا ترى ما السِّرُ في ذلكَ! لم لا تتوقفُ الدموعُ عندَ ذكرِ فاجعةِ كربلاء ! ما علاقةُ الحُسينِ الشهيدِ... المزيد
الرئيسة / مقالات ثقافية
دولة العتبات المقدسة
عدد المقالات : 75
أن تكون هناك دولة؛ ليس بتوفر العناصر الأساسية لوجودها، الأرض والشعب والحكومة فحسب، فهذه العناصر يمكن أن توجد في قبيلة! ولكن أن تتوفر المقومات اللازمة لبقائها، خليط إجتماعي مستقر، ظروف أمنية طبيعية، أوضاع إقتصادية توفر حياة كريمة، وذلك لا يتحقق إلا بإدارة ناجحة تجعل الإنجاز في متناول اليد، وتوفر الظروف الملائمة على الإبداع.
الحكومات العراقية المتعاقبة بميزانياتها الإنفجارية، ورؤوساء حكوماتها ووزارئها ببدلاتهم الرسمية وأربطتهم الأنيقة، والحكومات المحلية بمحافظيها ومجالس محافظاتها، بسياراتهم الفارهة ورواتبهم الكبيرة، مع كل ما متوفر من مؤسسات الدولة ومواردها البشرية، إفتقدت التخطيط الأستراتيجي والإدارة العلمية، لضمان بناء دولة على أسس صحيحة، تجعل من الشعب العراقي خليطا متجانسا لا تؤثر فيه النعرات الطائفية والقومية، ولا يكون الوضع الأمني كابوسا يؤرق الجميع، لا يعاني شبابه من البطاله وسوء الأوضاع الإقتصادية بسبب الفساد الإداري والمالي المستشري في مفاصل الدولة الرسمية!
على النقيض من ذلك؛ هناك مؤسسة صغيرة، أصبحت تضاهي الدولة في عملها بل تفوقت عليها، بدون الروتين الإداري والترهل الوظيفي، بعيدا عن الإجراءات البيروقراطية التي تعيق الإنجاز وتقتل الطموح، مستندة الى تخطيط علمي وضعته عقول تسعى للتميز والإبداع، وإدارة متميزة للإمكانات المادية والبشرية، تدير المؤسسات التابعة لها بحرفية ومهنية عالية، في كيفية صرف وإستثمار الأموال، وبناء مشاريع إقتصادية وخدمية على مستوى عال من الجودة، تراعي الحاجة الفعلية لغالبية شرائح المجتمع، وتقدم خدماتها على مستوى ما نشهده في الدول المتطورة، فصرنا نشاهد الإنجازات الكبيرة من دولة تختلف عن دولتنا.
في القطاع الصحي؛ أنشأت العتبات المقدسة صرحا طبيا عملاقا متمثلا بمستشفى الكفيل، الذي يوازي المستشفيات الطبية العالمية وفيه أمهر الكوادر الصحية من مختلف الاختصاصات، قلل من تكاليف العلاج للمرضى الذين يذهبون الى الخارج بنسبة 50% دون تحمل عناء السفر، إضافة التي تقديمه خدمات العلاج المجانية للعوائل المتعففة والآلاف من جرحى الحشد الشعبي والقوات الأمنية، يضاف له مراكز طبية متطورة تقدم تخدماتها مجانا الى المواطنين، مثل مستشفى زين العابدين الذي يجري العمليات الجراحية الكبرى بكوادر عراقية وأجنبية ماهرة، وقريبا منه مستشفى سفير الحسين، ومركز السيدة زينب لجراحة العيون والأسنان، وكذلك مستشفى خاتم الأنبياء للأمراض القلبية والأوعية الدموية، إضافة الى إنشاء معمل للصناعات الدوائية.
أما في قطاع الزراعة؛ فقد نهضت العتبات المقدسة بتطوير القطاع الزراعي الذي عانى الإهمال المقصود من قبل الدولة، وأنشأت العديد من المشاريع الزراعية الكبرى، وزرعت آلاف الدوانم بمحاصيل الحنطة والشعير والمخاضير لسد الحاجة المحلية إليها، وحولت الصحراء الممتدة بين كربلاء والنجف الى بستان كبير، بعد أن زرعت عشرة آلاف نخلة من أجود التمور العراقية، وأنشأت بحيرات الأسماك ومزارع الأبقار والدواجن، ومعامل اللحوم والألبان، بعد أن عجزت الدولة عن القيام بهذه المشاريع والإكتفاء بالإستيراد من الخارج.
في قطاع التربية تولت العتبات إقامة العديد من المدارس من الإبتدائية وصولا الى الجامعات، يكون التدريس فيها على أسس علمية رصينة، على أيدي أساتذة أكفاء، تجاوزت كثيرا في جودتها المدارس الحكومية البالية، أما في القطاع الخدمي فقد بنت العتبات المقدسة مدن الزائرين، تضاهي مدن العالم العصرية، تقدم خدماتها المجانية الى الزائرين من مأكل ومشرب ومبيت، وأنشأت مؤسسات خيرية لكفالة الأيتام وعوائل الشهداء والمحتاجين، وطورت المراقد المقدسة ووسعتها وفق طرق عمرانية متطورة لتسع حشود الزوار الوافدين، الذين وفرت لهم العتبات إسطول نقل بري، للتخفيف عنهم اثناء المناسبات الدينية بعد عجز واضح لمؤسسات الحكومة عن وضع الحلول، التي تسهل حركة الزائرين.
على المستوى الثقافي والفكري، فقد تولت العتبات إقامة الكثير من الندوات والمهرجانات، التي تجمع بين أبناء البلد من مختلف الطوائف والقوميات، وإقامة معارض سنوية للكتب والمطبوعات، وإنشاء مؤسسات دينية وثقافية في العراق والعالم، وتكريم المبدعين والمتميزين من الكتاب والأدباء، فكانت محطة للقاء المفكرين من مختلف أنحاء العالم.
حين ننظر الى الطرفين، وما يتوفر لهما من إمكانات مادية وبشرية، وبين ما تحقق من هذه وتلك، يجعلنا نطلب من الحكومة وكل مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية وأجهزتها الرقابية، ومنظوماتها التخطيطية وجيش المستشارين، وإجراءاتها الروتينية البالية، أن إتركونا لتحكمنا دولة العتبات المقدسة.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 12 ساعة
2019/09/22م
الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه) حلم عشرات الالاف في العراق, هذا الحلم سهل التحقق في كل البلدان التي حولنا, الا في العراق وضع امامه الف قيد وقيد, كأن هنالك ارادة ترفض شيوع التعليم العالي في العراق, ولو كان الامر بيدها لأغلقت الجامعات في سبيل شيوع الجهل والتخلف, والذي هو فقط ما يمكنهم من الاستمرار... المزيد
عدد المقالات : 48
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/09/21م
منذ عقود أسست بعض الدول المتقدمة مراكزا للبحوث الفضائية، وأخذت تتسابق في السيطرة على مساحات مهمة في الفضاء الخارجي، وبالتأكيد ليست النية محصورة في الأبحاث العلمية أو الجوانب الإنسانية فقط، إنما الأهم في الموضوع هو الجانب العسكري ومحاولة التفوق فيه على الآخرين. بينما راحت بعض الوكالات تروج لرحلات... المزيد
عدد المقالات : 75
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2019/09/16م
ان التسامح الثقافي يتبلور من عدم التعصب للأفكار والثقافة الشخصية للفرد، فانه يتطلب حوار وتخاطب مع الاخر والحق في الاجتهاد والابداع، فان الإنسان لابد ان يكون صدره رحباً في قبول ثقافة وأفكار الاخر من اجل التوصل الى الحقائق الفكرية والثقافية. ان ثقافة التسامح تعمل على إزالة الحقد والكراهية الموجودة في... المزيد
عدد المقالات : 8
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/09/09م
احتفى المركز العالمي للثقافة والفنون بالدكتور عبود جودي الحلي في مقره العام بكربلاء بحضور نخبة كبيرة من الادباء والشخصيات الوطنية خلال حفل بهيج اقامه المركز ضمن برنامجه (مبدعون من بلادي) أمس الجمعة بتاريخ 30/8/2019. وقال كمال الباشا مدير المركز في تصريح اعلامي: "ايمانا منا بما يحققه المبدعون في بلادنا... المزيد
عدد المقالات : 58
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/09/18م
مرَّ النّهار عليكَ اليوم تنتحبُ بدار محبوبكَ الخالى وقدْ ذهبَا تبْكى طلولاً فنتْ أصداؤها وهوتْ ترجو لقاءً وما تستقرئ الحُجُبا أوردتَ قلبك وهماً تالفًا جُرح واتخذتْ بيتًا كنسْجِ العنكبوتِ هبا وما حبيبك إلّا عازفٌ صدِئَ أو ساخرٌ راحلٌ يستحقرالطَلَبا وما فؤادك إلّا صارخٌ ذُبِحَ وبالليالى يسيلُ... المزيد
عدد المقالات : 15
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/09/18م
بقلم / مجاهد منعثر منشد ======= فــــرط حبي لمعدومِ المثالِ باتَ انشغال مولعٌ بالحسينِ في حِماه سارحُ الخيال ساهرٌ بالي هــــائمٌ عاشقٌ ذاك الجمال بت قـــريرَ العينِ بالنهج راجيَ النوال سائراً داعياً بشهادة بعيدا عن الظلال خطَّت أناملي سجاياه لـكلِّ غَيرِ مُـوالِ طاهراً خصَّه بالإمــامـةِ ذو... المزيد
عدد المقالات : 168
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2019/09/18م
بقلم: حنان الزيرجاوي/ نورا العبودي قف... لا تتعجب! نعم، ماء ضمآن من شدة العطش، ذاك هو نهر الفرات الذي كان يتشوق لملاقاة شفاه المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام)، ليرتوي من تلك الشفاه الذابلة من حرارة الظمأ، كان قلبهُ الزاكي كصالية الغضا من شدة العَطَش، لكنه أبَى الارْتِواء منه، بعد أن ملأ كفيه،... المزيد
عدد المقالات : 44
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/09/09م
بقلم / مريم أسامه يا من الوذ به طالباً مرتجياً من دون خجل واسعى في طريقك لعلِ لزائريك خادم لعزائك جئت باكياً حتى انني لك في كل يوم ذاكر لن انساك حتى في عيد لا تظن شهر محرم فقط لذكراك معيد في قلبي تحيا في كل صباح وفي كل مساء بذكرك مطمئن لحسين حياتي و فرحي لحبيب حبيب الله كل نور مضيء لدربي المزيد
عدد المقالات : 168
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
اخترنا لكم
مهند مصطفى جمال الدين
2019/09/21
قال الامام الصادق(ع) : ما من أحدٍ قال في الحسين شعراً فبكى وأبكى به إلا أوجبَ الله له الجنّة وغفر له. ان القارئ لهذا النص ولنصوص كثيرة جدا...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/09/06
" الصَّدَقَةُ دَوَاءٌ مُنْجِحٌ، وَأَعْمَالُ الْعِبَادِ فِي عَاجِلِهِمْ نُصْبُ أَعْيُنِهِمْ فِي آجَالِهِمْ "
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com