بمختلف الألوان
كلُّ حادثةٍ مروِّعةٍ تجرُّ عواطفَ الناسِ وتؤثِّرُ فيهم للغاية، بيدَ أنَّ لها وقتاً وأَمَدا ! إلا عاشوراءَ فإنَّها الحادثةُ التي تُنزلُ الدموعَ وتُخِرجُ الآهاتَ من ساعةِ وقوعِها وإلى يومِ القيامةِ ! يا ترى ما السِّرُ في ذلكَ! لم لا تتوقفُ الدموعُ عندَ ذكرِ فاجعةِ كربلاء ! ما علاقةُ الحُسينِ الشهيدِ... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
نقد سند الحديث في الفكر الامامي
عدد المقالات : 7
م. د.صباح خيري العرداوي
جامعة الكفيل / العراق/ النجف الاشرف

لعله من النافع أن نبدأ هذا الموضوع بإجمال القول في المصادر الأساسية في الثقافة العربية الإسلامية التي اوحت العناية بهذا الاتجاه التفكيري- النقد الفكري-، ومن ثم نحاول الكشف عما انطوت عليه تلك المصادر من بواعث وحوافز قادت المعنيين بهذا الاسلوب من التفكير إلى تقعيد الأسس العقلانية في التفكير الثقافي العربي بشكل عام والثقافة النقديّة بشكل خاص، وتتمثل: بالآيات القرآنية الحاثّة على تدبر معالم الكون والاسترشاد بنور العقل، ونشأت الجدل حول قضية فلسفة الحكم في الإسلام المتمثلة بعد حكم الامام علي(عليه السلام) واحتدام التفكير حول قدرة الإنسان وأفعاله من خلال قدرته المرهونة بإرادته أو المقهور عليها، ثم دور الفرق الإسلامية في خلق الصراع الديني والعقلي بإدارة الأفكار و سياسة الحكم.
اولا: تعد مرحلة التدوين التي بدأ في عهد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) هي من المراحل الاولى و المعروفة بأدلة وضع الأحاديث، وقد ألف في هذا الموضوع دراستين مستفيضتين لكل الظروف التاريخية منها دراسة السيد علي الشهرستاني بكتابه (منع تدوين الحديث) وايضاً عند السيد الجلالي، كانت دراسة تتناول اسباب المنع ومراحله بصورة مفصلة اكثر من دراسة الشهرستاني، لان السيد الجلالي وقف على مرحلة المنع الاولي بمنع الصحابة ومناقشه بشكل تفصلي، ثم المرحلة الثانية وهي الاكتفاء بالقران وعدم التمسك بالسنة من مقولة احد دعاة هذه المرحلة بقوله:(حسبنا كتاب الله)، ثم مرحلة عدم فهم الاحاديث لاختلافها وكثرت رواتها ويقصدون روايات المعنى، ثم مرحلة عدم معرفة الروات الراوين للحديث وهو الطعن بهم.
و تدور عملية نقد الروايات بين الخبر اليقيني والخبر الظني، وهذا معلوم في الفكر الامامي الشيعي الاجتهادي، ولكن عملية نقد الأسانيد تبحث في خصوص الخبر الظني، وعدم النظر الى مضمونه، لانه ينظر فيه إلى ما يسمى بالمبنى الوثاقة، ويعتمد هذا المبنى اجتهاد علماء الرجال في توثيق والتضعيف ضمن ارائهم واجتهاداتهم الخاصة للسند، وهذا ما ادى الى تضارب في اقوالهم في توثيق الرواي او تضعيفه، بل قد يختلف او يتردد فيه الممارس نفسه لعملية النقد للرجال في مكان وموضع واحد، فلم تكن هناك مقاييس موضوعية لهذا الموضوع بصورة اساسية حتى يتوقف عليها من خلال النصوص او الآراء الاجتهادية للعلماء الأعلام، فوجد من المناسب ان يقف البحث العلمي اليوم على هذه الاراء ضمن شخصية بارزة في مجال نقد الاسانيد وهي تبدا من السيد احمد بن طاووس في تعليقاته على روايات الكشي في كتاب الاختيار المنسوب الى الشيخ الطوسي وحتى السيد الخوئي وحتى المعاصرين.
ثانياً : ان تطورات الدرس الرجالي والدراياتي شهد تطورا ملحوظا في القرون الاخيره، ولكن بقي بطيء الخطوة ومغيبا الى حدا كبير، ومن خلال اطلاعنا على الكتب الرجالية وجدنا ضمن استقرائنا ان اكثر المتفردين في دراسة السند بعد صاحب المدارك وهو السيد شمس الدين محمد بن السيد علي بن ابي الحسن بن الحسن العاملي الموسوي (1009هـ) صاحب كتاب المدارك في شرح شرائع الإسلام وهو من مدرسة العلامة احمد بن محمد الاردبيلي: وهو من كبار علماء الشيعة (ت 993هـ) الذي كان له دور في مخالفة المشهور انذاك المتمثل بالنزعة التسامحية في الأسانيد فله الاهتمام بامر الأسانيد لما له أراء في الرجال أعطت التطور الرجالي حضورا فاعلاً وممارساً للاجتهاد باعتقاده باخبار الاحاد وعدم ايمانه بالشهرة الفتوائية وكونه يؤمن بالتقسيم الرباعي، فقد ألف كتاب (مجمع الفائدة والبرهان في شرح ارشاد الاذهان ). فقد خرّج الاردبيلي جيلا من العلماء لهم الدور في التعامل مع أسانيد الإخبار وابرز هذه الشخصيات: ( زكي الدين عناية الله القهبائي(ق 11هـ) له دراسات حول كتب ابن داود والتفريشي والاسترابادي. المولى عبد الله التستري (1021هـ) حاشية حول رجال بن داود. الشيخ حسن صاحب المعالم (1011هـ) منتقى الجمان ــ تحرير الطاووسي .السيد محمد بن علي ألعاملي (1009هـ) صاحب المدارك. الميرزا محمد الاسترآبادي (1028هـ) صاحب كتاب منهج المقال في علم الرجال، تلخيص الأقوال في معرفة الرجال. مير فيض الله التفرشي (1025هـ) رجال الشيعة .
تعد هذه الحقبة من التشدد في السند، وظهور الوحيد البهبهاني (1205هـ) بعد الحركة الإخبارية المتمثلة بالاسترآبادي مؤثرة بالتحول النقدي للاسانيد التي شهد ضمورا واضحا في الاتكاء على المعايير السندية، فلا نجد اجتهادا على السند ومعايير علم الرجال، على الرغم من وجود بعض العلماء في الأواسط العلمية كالكلباسي والبروجردي إلا إن الاتجاه العام لم يكن يهتم كثيرا بعلم الرجال والأسانيد، وكما قال الشيخ الايرواني وهو يتحدث عن تجربة العلمية (فتحت عيني في مدرسة النجف الأشرف، في كتابه الدروس تمهيدية في علم الرجال).
فلم نجد درسا رجاليا جادا، ومتقناً ذات أسس علمية واسعة المباني والتغيير خلاف كل ما ألف من المشهور إلا عند السيد الخوئي (قد). فأجاد بدرسه في بحث الرجالي عن عقل شيعي المتجدد . فقد اشار الباحث حيدر حب الله إلى هذه المفارقة في كثير من مدونات العلماء المعاصرين بسبب البحث المطول واتساع نظام التعليمي في الحوزة الشيعية يمثل الموضوعات السندية والرجالية: ولهذا تجد المهتمين بموضوع السند والرجال اليوم يرون في البروجردي الخوئي مرجعيتهم، اذ يحضر اسم هذين الرجلين كثيرا في مصنفاتهم ؛ ومن هنا نجد ان شخصية السيد الخوئي قد برزت بمشروعه الرجالي والاهتمام السندي (معجم رجال الحديث) متمثل بعدة امور:
1- أهتم في علم الرجال بتاليف موسعته الرجالية القيمة (معجم رجال الحديث)التي جمع فيها اسماء كل الرواة الذكور والاناث ممن وردة اسمهم في الكتب الاربعة او في مصادر الرجال، وكان تنظيم الموسوعة على نظام الالفبائي.
2- تطبيقات واسعة النطاق لموضعات السند وهذا مانجده في كثير من جهوده الفقهية والتفسيرية، كما في كتابه (مصباح الفقاهة).
3- عمل السيد باسلوب الاجتهادي مغاير لما هو معهود في النظريات السابقة نتج عن تشدد في الاسانيد لذا نجد ان السيد ضعف كثير من الروايات بسبب الرواة الذين له الالاف من الروايات مثل : محمد بن سنان، وسهل بن زياد الادمي، لان السيد لم يتعامل مع المشهور بشكل كما تعمل معه الاخرين من العلماء بل كان يعمل ضمن مايراه من الحاسة الذوقية للاجتهاد الفقهي المطلوب في استعمالات الرواية.
فكان التشدد واضحاً عند السيد بضرب النظريات التي كانت عامل مساعد في لكثير من الروايات عند العلماء، وهذا واضح جدا من السيد ومن اتبعه من تلامذته كما في تجربة محمد اصف محسني القندهاري المعاصر الذي اصدر كتاب في 2000م الموسوم (مشرعة بحار الانوار) اذ يهدف هذا الكتاب لمشروع يكسر به مرجعية بحار الأنوار في الثقافة الشيعية المعاصرة، وسبب ذلك هو: التحفظ الشديد من نسبة الروايات غير الصحيحة الى المعصوميين(عليهم السلام).
ثالثاً: تبين من سرد هذا ا لموضوع بشكل مختصر لمفهوم النقد كان يتجه بمحورين :
المحور الأول : منع التدوين وهو على نوعين :
1- نوع سلبي : وهو رفض كل عملية التدوين. خوفاً من التصريح المعلن في حق إتباع القران وأهل البيت (ع) ولغرض سياسي او غرض عقائدي (بشكل عام) .
2- ونوع ايجابي: وهو رفض كل الروايات التي تعارض القران والسنة القطعية، بقاعدة عرض الروايات على القران الكريم وهذا .
المحور الثاني: التشدد في الأسانيد، وهو على نوعين :
1- تشدد التقليدي في نقد الأسانيد، وقوامه ناظر أمور عقائدية منها: العدالة والإيمان، والإسلام. ومن رواده مدرسة ابن طاووس وتلامذته ومن جاء بعهد من مدرسة العلامة احمد بن محمد الاردبيلي .
2- التشدد بالأسس والمباني وقوامه ناظر الى الأمور العقلية في كيفية استنباط الآليات وقواعد نقدية لنقد الرواية، وهذا مثاله شخصية السيد الخوئي(قد) في منهجه العقلاني الناظر الى التراث ككل ثم الآلية في استخدام هذا التراث بشكل محدث وجديد وهو : من ناحية عدم مدافعته عن السائد في استخدام الاليات السابقة التقليدية، بل توجيه وتحديد الاسس التي بنية عليها هذه القواعد والاليات التقليدية ثم دخول الحس الذوقي في نقده للرواية وكيفية استعمالها في استنباط الحكم الشرعي، وهذا ما نجده مغايراً للاخرين في تحديد منهجه في الموسوعة الفقهية والرجالية .
نقد سند الحديث في الفكر الامامي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 11 ساعة
2019/09/22م
الدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه) حلم عشرات الالاف في العراق, هذا الحلم سهل التحقق في كل البلدان التي حولنا, الا في العراق وضع امامه الف قيد وقيد, كأن هنالك ارادة ترفض شيوع التعليم العالي في العراق, ولو كان الامر بيدها لأغلقت الجامعات في سبيل شيوع الجهل والتخلف, والذي هو فقط ما يمكنهم من الاستمرار... المزيد
عدد المقالات : 48
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/09/21م
منذ عقود أسست بعض الدول المتقدمة مراكزا للبحوث الفضائية، وأخذت تتسابق في السيطرة على مساحات مهمة في الفضاء الخارجي، وبالتأكيد ليست النية محصورة في الأبحاث العلمية أو الجوانب الإنسانية فقط، إنما الأهم في الموضوع هو الجانب العسكري ومحاولة التفوق فيه على الآخرين. بينما راحت بعض الوكالات تروج لرحلات... المزيد
عدد المقالات : 75
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2019/09/16م
ان التسامح الثقافي يتبلور من عدم التعصب للأفكار والثقافة الشخصية للفرد، فانه يتطلب حوار وتخاطب مع الاخر والحق في الاجتهاد والابداع، فان الإنسان لابد ان يكون صدره رحباً في قبول ثقافة وأفكار الاخر من اجل التوصل الى الحقائق الفكرية والثقافية. ان ثقافة التسامح تعمل على إزالة الحقد والكراهية الموجودة في... المزيد
عدد المقالات : 8
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/09/09م
احتفى المركز العالمي للثقافة والفنون بالدكتور عبود جودي الحلي في مقره العام بكربلاء بحضور نخبة كبيرة من الادباء والشخصيات الوطنية خلال حفل بهيج اقامه المركز ضمن برنامجه (مبدعون من بلادي) أمس الجمعة بتاريخ 30/8/2019. وقال كمال الباشا مدير المركز في تصريح اعلامي: "ايمانا منا بما يحققه المبدعون في بلادنا... المزيد
عدد المقالات : 58
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/09/18م
مرَّ النّهار عليكَ اليوم تنتحبُ بدار محبوبكَ الخالى وقدْ ذهبَا تبْكى طلولاً فنتْ أصداؤها وهوتْ ترجو لقاءً وما تستقرئ الحُجُبا أوردتَ قلبك وهماً تالفًا جُرح واتخذتْ بيتًا كنسْجِ العنكبوتِ هبا وما حبيبك إلّا عازفٌ صدِئَ أو ساخرٌ راحلٌ يستحقرالطَلَبا وما فؤادك إلّا صارخٌ ذُبِحَ وبالليالى يسيلُ... المزيد
عدد المقالات : 15
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/09/18م
بقلم / مجاهد منعثر منشد ======= فــــرط حبي لمعدومِ المثالِ باتَ انشغال مولعٌ بالحسينِ في حِماه سارحُ الخيال ساهرٌ بالي هــــائمٌ عاشقٌ ذاك الجمال بت قـــريرَ العينِ بالنهج راجيَ النوال سائراً داعياً بشهادة بعيدا عن الظلال خطَّت أناملي سجاياه لـكلِّ غَيرِ مُـوالِ طاهراً خصَّه بالإمــامـةِ ذو... المزيد
عدد المقالات : 168
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/09/18م
بقلم: حنان الزيرجاوي/ نورا العبودي قف... لا تتعجب! نعم، ماء ضمآن من شدة العطش، ذاك هو نهر الفرات الذي كان يتشوق لملاقاة شفاه المولى أبي الفضل العباس (عليه السلام)، ليرتوي من تلك الشفاه الذابلة من حرارة الظمأ، كان قلبهُ الزاكي كصالية الغضا من شدة العَطَش، لكنه أبَى الارْتِواء منه، بعد أن ملأ كفيه،... المزيد
عدد المقالات : 44
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/09/09م
بقلم / مريم أسامه يا من الوذ به طالباً مرتجياً من دون خجل واسعى في طريقك لعلِ لزائريك خادم لعزائك جئت باكياً حتى انني لك في كل يوم ذاكر لن انساك حتى في عيد لا تظن شهر محرم فقط لذكراك معيد في قلبي تحيا في كل صباح وفي كل مساء بذكرك مطمئن لحسين حياتي و فرحي لحبيب حبيب الله كل نور مضيء لدربي المزيد
عدد المقالات : 168
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
كيف تُحيي ليلة العاشر من المحرم ؟
حسن عبد الهادي اللامي
2017/09/30م     
بيان الرسالة الاسلامية (ح –1) : تشخيص المشكلة
علي عادل النعيمي
2019/06/25م     
الشريعة والفقه, تداعيات الفارق بين...
اسعد عبد الرزاق الأسدي
2019/07/02م     
اخترنا لكم
مهند مصطفى جمال الدين
2019/09/21
قال الامام الصادق(ع) : ما من أحدٍ قال في الحسين شعراً فبكى وأبكى به إلا أوجبَ الله له الجنّة وغفر له. ان القارئ لهذا النص ولنصوص كثيرة جدا...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2019/09/06
" الصَّدَقَةُ دَوَاءٌ مُنْجِحٌ، وَأَعْمَالُ الْعِبَادِ فِي عَاجِلِهِمْ نُصْبُ أَعْيُنِهِمْ فِي آجَالِهِمْ "
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com