بمختلف الألوان
"شكراً للأشواك، فقد علمتني الكثير" مقولة صرّح بها الفيلسوف والشاعر والروائي الهندي (طاغور)، وهي تُنبئ عن حقيقة لم تفارق كل من حفر مآثره على جبين التأريخ، فسنن الحياة متشابهة في جوهرها، وإن كانت تبدو بظاهرها مختلفة، ومن أظهر هذه السنن هي أن يجني الإنسان بقدر ما يسعى إليه، ووفق الحس والوجدان يكون... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
تأملات في القرآن الكريم (ح-59)
عدد المقالات : 124
سورة النساء
بسم الله الرحمن الرحيم

فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً{84}
تتضمن الاية الكريمة امرين وتوضيحين , الامرين :
1- ( فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ ) : امر صريح ومباشر بقتال الكافرين , ولكن ليس كل الكافرين , بل من عادا منهم الاسلام وتربص به .
2- ( وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ) : امر بتحفيز المؤمنين على القتال في سبيل الله تعالى , نصرة للاسلام .
بعد الامر بالقتال وحث المؤمنين عليه , يأتي دور رفع الحالة المعنوية لهم , فكان في هذه الاية الكريمة بتوضيحين :
1- ( وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْساً ) .
2- ( وَأَشَدُّ تَنكِيلاً ) .
مما يروى في سبب النزول , لما عاد ابا سفيان وقريش منتصرين من واقعة احد , توعدوا المسلمين المواجهة مرة اخرة في موسم بدر الصغرى , أي في وقت اقامة السوق التجاري في شهر ذي القعدة الحرام , الذي يعقد في منطقة بدر , حينما حان الوقت المعلوم , دعا النبي محمد (ص واله) المسلمين للاستعداد والتوجه , الا ان نفرا من المسلمين رفضوا التحرك , متذرعين ببعض الحجج .

مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتاً{85}
تذكر الاية الكريمة نوعين من الشفاعة :
1- ( مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا ) : الشفاعة الحسنة المرضية في الاسلام .
2- ( وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا ) : الشفاعة السيئة المرفوضة في الاسلام .
ثم تترك الاية الكريمة المجال مفتوحا للاختيار , فما على من تتوفر لديه مؤهلات الشفاعة كالجاه والمال ان يختار بينهما , لكن عليه ان يأخذ بالحسبان ( وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتاً ) .

وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً{86}
تسلط الاية الكريمة الضوء على موضوع التحية في الاسلام ( السلام عليكم ) , بتخيير من المحيى بين امرين :
1- ( فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا ) : وهي ( السلام عليكم = وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ) , وهو الافضل والاجزل اجرا وثوابا عند الله تعالى .
2- ( رُدُّوهَا ) : اجابة المحيي بما حيا به ( السلام عليكم = وعليكم السلام ) , وهو اقل اجرا وثوابا .
للتحية اداب كثيرة , فتجوز في حالات , وغير جائزة في حالات اخرى , كما وانها مستحبة على المحيي , وواجبة وجوبا كفائيا على المحيى الى غير ذلك من التفاصيل .

اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً{87}
تضمنت الاية الكريمة تصريح ( اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ) , وحده المتفرد بالإلوهية , وبيان ( لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ ) , وتوضيح ( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً ) .
ما يلفت النظر اختتام الاية الكريمة بــ ( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً ) , التي تعود بما فيها الى تصرح الاية وبيانها , فما اروع واجمل التعبير ! .
الاية الكريمة من ايات التهليل , ولها خصائص وفضائل للشفاء من سائر الامراض , كما وجاء في كتاب مكارم الاخلاق , فصل الاستشفاء بايات التهليل .

فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُواْ أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُواْ مَنْ أَضَلَّ اللّهُ وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً{88}
تروي الاية الكريمة ما دار بين المسلمين عند عودتهم من واقعة احد , حيث انقسموا بشأن المنافقين الى فريقين , فريق ذهب الى قتلهم , والفريق الثاني كان له رأي اخر .
الملاحظ في الاية الكريمة , ضمير المخاطب , فمن سياقها يلاحظ ان الكلام موجه الى المسلمين , بصيغة المخاطب الجمع ( لَكُمْ - أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُواْ ) , وفي اختتامها بصيغة المخاطب المفرد ( فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً ) .

وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاء حَتَّىَ يُهَاجِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً{89}
تضمنت الاية الكريمة موضوعين :
1- بيان حال المنافقين بــ ( وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء ) .
2- اوامر : حيث تضمنت ثلاثة اوامر :
أ) ( فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاء حَتَّىَ يُهَاجِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) .
ب) ( فَإِن تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ ) .
ج) ( وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً ) .


إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَآؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً{90}
بعد ان امرت الاية الكريمة السابقة المؤمنين بثلاثة اوامر او احكام بخصوص المنافقين , استثنت الاية الكريمة الحالية ثلاثة طوائف :
1- ( إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ) .
2- ( أَوْ جَآؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ ) .
3- ( أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ ) .
مما يروى في سبب نزول الاية الكريمة , ان قبيلة بني ضمرة عقدت مع النبي ( ص واله ) اتفاقا بترك النزاع وكانت حليفة لاشجع , المعادية للنبي (ص واله ) , فشكك بعض المسلمين في امر هذه القبيلة , وقدموا اقتراحاتهم للنبي (ص واله) ان يهاجما قبل ان تبادر هي بالهجوم , فرفض النبي الكريم (ص واله) اقتراحاتهم .

سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُواْ قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوَاْ إِلَى الْفِتْنِةِ أُرْكِسُواْ فِيِهَا فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُواْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوَاْ أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثِقِفْتُمُوهُمْ وَأُوْلَـئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً{91}
تسلط الاية الكريمة الضوء على مجموعة من الناس , يظهرون اسلامهم للمسلمين , بغية ان يأمنوا على انفسهم , ويظهرون كفرهم عند قومهم , خوفا من بطشهم , لذا فهم يتقلبون بين هؤلاء وهؤلاء , فوضعت الاية الكريمة العلاج الناجع لهم ( فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُواْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوَاْ أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثِقِفْتُمُوهُمْ ) .

وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً{92}
تذكر الاية الكريمة جملة من الاحكام الشرعية في قتل المؤمن لمؤمن خطئا .
عادة تحدث المشاحنات بين ذوي القاتل والمقتول , مما يفرق وحدة المسلمين , فجاءت الاحكام تعزيزا لتماسك المجتمع الاسلامي .

وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً{93}
بعد ان تطرقت الاية الكريمة السابقة الى ذكر قتل المؤمن لمؤمن خطئا , وبينت احكامه , عرجت الاية الكريمة الحالية الى ذكر قتل المؤمن عمدا , وتوعدته بأربعة انواع من العقوبات , ولم تذكر أي احكاما تسري على القاتل :
1- ( فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا ) .
2- ( وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ ) .
3- ( وَلَعَنَهُ ) .
4- ( وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً ) .
الملاحظ في الايتين الكريمتين , ان المؤمن لا يقتل مؤمنا اخر , الا خطئا , اما عمدا فذلك محال , فلا يمكن ان يكون قاتل المؤمن عمدا مؤمنا ! .
مما يروى في سبب نزول الاية الكريمة , ان المقيس بن صبابة وجد قاتل اخيه هشام عند بني النجار , فأخبر النبي (ص واله) فبعثه الى زعماء بني النجار يأمرهم ان يسلموا هشام او يدفعوا الدية , ودفعت الدية , فظن المقيس بن صبابة انه قد جلب العار لقبوله الدية بدل دم اخيه , فقتل رفيق سفره من بني النجار , انتقاما لدم ابيه , فما كان من النبي (ص واله) الا ان يستبيح دمه .







حيدر الحدراوي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 16 ساعة
2019/02/19م
بعد إن كان العشاق يخفون غرامهم خوفا، ثم خجلا، جاء اليوم الذي ذهب فيه الخوف والخجل، وهاهم يجتمعون في عيد الحب، معلنين نهاية العشق الممنوع، ليجلس حكام العرب وإسرائيل يتبادلون نظرات العشق، وإبتسامات الود، ويضحكون لحكاياهم؛ حين كانوا يتبادلون الغرام في الخفاء، فأمة الضاد ما عادت تهتف .. كلا كلا إسرائيل. ... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 16 ساعة
2019/02/19م
حيدر عاشور أقرأُ، وأنا أتقدمُ نحو باب رأسك الشريف "السلام عليك يا قتيل العبرات" بارتباكةٍ وخوف، كأني أقترب بقدمين خفيّتين، لا يراني أحد سواك. أسالك بضراعة مهموم ممتلئ بالألم. لمَ لا أصل اليك بسهولة ؟! فيقشعرُّ جسدي من الخوف، ووقفت روحي بعيدا لا تجرؤ على المرور من بابك العظيم. لقد حذّرت نفسي، جسدي... المزيد
عدد المقالات : 32
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/02/17م
أغلبنا يجهل تفاصيل معاهدة " صوفا " التي وقعتها الحكومة العراقية عام 2008 مع قوات الاحتلال الامريكي ! وماهي بنودها، وعديد القوات الأجنبية التي ستبقى وصلاحياتها داخل الأراضي العراقية، وفي كل مرة تكثر فيها التساؤلات، يكون الرد بأن الدواعي الأمنية تمنع البوح بذلك. لذلك فإن كذبة جلاء القوات... المزيد
عدد المقالات : 49
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2019/02/13م
كثر هم المبدعون حول العالم , وكثيرة هي نشاطاتهم وأعمالهم , الا ان القلة القليلة منهم بلغتنا اسماءهم , وعبرت الحدود شهرتهم , لكن .. ليس في جميع أعمالهم , بل ربما عمل واحد فقط شطح فجعل اسماءهم في الاسماء , وشهرتهم في الأصقاع. حقيقة , قد يكتب الكاتب عشرات او مئات من المقالات , والشاعر يكتب الكثير من القصائد ,... المزيد
عدد المقالات : 124
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 16 ساعة
2019/02/19م
قصة قصيرة مذكراتٌ حيدرعاشور قرر توفيق سلمان فجأة ان يكتب مذكراته بعد ان افنى ثلاثين عاما في تصليح السيارات بأنواعها على الرغم انه تخصص في السنين الاخيرة بتصليح السيارات اليابانية ، ولهذا يعزو الكثير اطلاق تسمية ( توفيق الياباني) ،ولهذا يعتز بهذا اللقب ويضحك بقوة بينما يهتز كرشه المتقدم قليلا امام... المزيد
عدد المقالات : 32
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/02/18م
بقلم / مجاهد منعثر منشد الهم يقود خطواته , يندب حظه . يستنشق الحزن نسيما , يرتشف الدمع شرابا , ويعتصر الهم قلبه، يعانق الليالي بأفكار تمر كسرب حمام , ينشد الكمال والسعادة ولكن أين؟ أهما في المال؟ أم في الزواج ؟ ربما في الأولاد! لعله الجاه ؟ نظر إليّ وفي عينيه النجلاوتين إطراف دمعة تقاوم السقوط... المزيد
عدد المقالات : 115
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/02/18م
و لــكــم فــي بــعــض الــجــراح حــيــاة يــا أولــي الألــبــاب !! يــحــدث ان تــنكــفــأ على أحــدهــم انــكــفــاء طــفــل عــلـى امــه ، ثــم تــســتــديــر كــأنــك لــم تــراه مــطــلـــقــاً!! بــعــض الــمــواقــف تُــعَــشــعــش فــــي خــاطــرك ، بــالــرَغــم مــن انــهــا... المزيد
عدد المقالات : 107
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/02/17م
حسين السنيد قالت لي بصوت متهدج يكاد لايسمع وكأنه يصل لاذني من الازمنة البعيدة وعيون بدأت تفقد بريق الحياة كمرآة قديمة متفطرة: يا ابنتي.. آخر وصيتي ان تزرعي على قبري الورود،بكل الوانها واشكالها ,لااريد لقبري ان يكون موحشا فانام شبحا مخيفا فيه ,اريده ان يصبح روضة جميلة زاهية الالوان فاكون فيه طفلة... المزيد
عدد المقالات : 10
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
تحت المجهر ح4- (حكايتنا درامية)
ياسر الكعبي
2019/02/01م     
نسب وشهادة التابعي سعيد بن جبير
مجاهد منعثر الخفاجي
2018/12/02م     
فلم سينمائي ...رواية للكاتب صلاح الخاقاني
حيدرعاشور
2019/01/20م     
اخترنا لكم
د.سعيد عدنان
2019/01/25
نشأ التعليم العالي في البلد في مطالع القرن العشرين ، وشرع يتّخذ له كياناً تّتضح به معالمه ، وتستبين مراميه . وكان التعليم من قبلُ يجري في...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2018/12/28
الصَّبْرُ صَبْرَانِ: صَبْرٌ عَلَى مَا تَكْرَهُ، وَصَبْرٌ عَمَّا تُحِبُّ.
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com