بمختلف الألوان
الآخر كلمة كثر استعمالها في الآونة الأخيرة ، وان كانت تستخدم في أدبيات المجتمعات ( المدنية ) منذ وقت ليس بقريب . ولعل أغلب استعمالها كان لغرض التمييز بين أبناء البلد أو الدين أو المذهب الواحد او القومية الواحدة عما سواهم من الأغيار وحين اتسعت العولمة من خلال تقنية الاتصال والتواصل ، توسع مفهوم ( الآخر)... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
تأملات في القرآن الكريم (ح-59)
عدد المقالات : 104
سورة النساء
بسم الله الرحمن الرحيم

فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً{84}
تتضمن الاية الكريمة امرين وتوضيحين , الامرين :
1- ( فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ ) : امر صريح ومباشر بقتال الكافرين , ولكن ليس كل الكافرين , بل من عادا منهم الاسلام وتربص به .
2- ( وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ ) : امر بتحفيز المؤمنين على القتال في سبيل الله تعالى , نصرة للاسلام .
بعد الامر بالقتال وحث المؤمنين عليه , يأتي دور رفع الحالة المعنوية لهم , فكان في هذه الاية الكريمة بتوضيحين :
1- ( وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْساً ) .
2- ( وَأَشَدُّ تَنكِيلاً ) .
مما يروى في سبب النزول , لما عاد ابا سفيان وقريش منتصرين من واقعة احد , توعدوا المسلمين المواجهة مرة اخرة في موسم بدر الصغرى , أي في وقت اقامة السوق التجاري في شهر ذي القعدة الحرام , الذي يعقد في منطقة بدر , حينما حان الوقت المعلوم , دعا النبي محمد (ص واله) المسلمين للاستعداد والتوجه , الا ان نفرا من المسلمين رفضوا التحرك , متذرعين ببعض الحجج .

مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتاً{85}
تذكر الاية الكريمة نوعين من الشفاعة :
1- ( مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا ) : الشفاعة الحسنة المرضية في الاسلام .
2- ( وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا ) : الشفاعة السيئة المرفوضة في الاسلام .
ثم تترك الاية الكريمة المجال مفتوحا للاختيار , فما على من تتوفر لديه مؤهلات الشفاعة كالجاه والمال ان يختار بينهما , لكن عليه ان يأخذ بالحسبان ( وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتاً ) .

وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً{86}
تسلط الاية الكريمة الضوء على موضوع التحية في الاسلام ( السلام عليكم ) , بتخيير من المحيى بين امرين :
1- ( فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا ) : وهي ( السلام عليكم = وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ) , وهو الافضل والاجزل اجرا وثوابا عند الله تعالى .
2- ( رُدُّوهَا ) : اجابة المحيي بما حيا به ( السلام عليكم = وعليكم السلام ) , وهو اقل اجرا وثوابا .
للتحية اداب كثيرة , فتجوز في حالات , وغير جائزة في حالات اخرى , كما وانها مستحبة على المحيي , وواجبة وجوبا كفائيا على المحيى الى غير ذلك من التفاصيل .

اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً{87}
تضمنت الاية الكريمة تصريح ( اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ ) , وحده المتفرد بالإلوهية , وبيان ( لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ ) , وتوضيح ( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً ) .
ما يلفت النظر اختتام الاية الكريمة بــ ( وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً ) , التي تعود بما فيها الى تصرح الاية وبيانها , فما اروع واجمل التعبير ! .
الاية الكريمة من ايات التهليل , ولها خصائص وفضائل للشفاء من سائر الامراض , كما وجاء في كتاب مكارم الاخلاق , فصل الاستشفاء بايات التهليل .

فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُواْ أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُواْ مَنْ أَضَلَّ اللّهُ وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً{88}
تروي الاية الكريمة ما دار بين المسلمين عند عودتهم من واقعة احد , حيث انقسموا بشأن المنافقين الى فريقين , فريق ذهب الى قتلهم , والفريق الثاني كان له رأي اخر .
الملاحظ في الاية الكريمة , ضمير المخاطب , فمن سياقها يلاحظ ان الكلام موجه الى المسلمين , بصيغة المخاطب الجمع ( لَكُمْ - أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُواْ ) , وفي اختتامها بصيغة المخاطب المفرد ( فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً ) .

وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاء حَتَّىَ يُهَاجِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً{89}
تضمنت الاية الكريمة موضوعين :
1- بيان حال المنافقين بــ ( وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء ) .
2- اوامر : حيث تضمنت ثلاثة اوامر :
أ) ( فَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ أَوْلِيَاء حَتَّىَ يُهَاجِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) .
ب) ( فَإِن تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ وَجَدتَّمُوهُمْ ) .
ج) ( وَلاَ تَتَّخِذُواْ مِنْهُمْ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً ) .


إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ أَوْ جَآؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاء اللّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً{90}
بعد ان امرت الاية الكريمة السابقة المؤمنين بثلاثة اوامر او احكام بخصوص المنافقين , استثنت الاية الكريمة الحالية ثلاثة طوائف :
1- ( إِلاَّ الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ ) .
2- ( أَوْ جَآؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَن يُقَاتِلُوكُمْ ) .
3- ( أَوْ يُقَاتِلُواْ قَوْمَهُمْ ) .
مما يروى في سبب نزول الاية الكريمة , ان قبيلة بني ضمرة عقدت مع النبي ( ص واله ) اتفاقا بترك النزاع وكانت حليفة لاشجع , المعادية للنبي (ص واله ) , فشكك بعض المسلمين في امر هذه القبيلة , وقدموا اقتراحاتهم للنبي (ص واله) ان يهاجما قبل ان تبادر هي بالهجوم , فرفض النبي الكريم (ص واله) اقتراحاتهم .

سَتَجِدُونَ آخَرِينَ يُرِيدُونَ أَن يَأْمَنُوكُمْ وَيَأْمَنُواْ قَوْمَهُمْ كُلَّ مَا رُدُّوَاْ إِلَى الْفِتْنِةِ أُرْكِسُواْ فِيِهَا فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُواْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوَاْ أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثِقِفْتُمُوهُمْ وَأُوْلَـئِكُمْ جَعَلْنَا لَكُمْ عَلَيْهِمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً{91}
تسلط الاية الكريمة الضوء على مجموعة من الناس , يظهرون اسلامهم للمسلمين , بغية ان يأمنوا على انفسهم , ويظهرون كفرهم عند قومهم , خوفا من بطشهم , لذا فهم يتقلبون بين هؤلاء وهؤلاء , فوضعت الاية الكريمة العلاج الناجع لهم ( فَإِن لَّمْ يَعْتَزِلُوكُمْ وَيُلْقُواْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ وَيَكُفُّوَاْ أَيْدِيَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثِقِفْتُمُوهُمْ ) .

وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً{92}
تذكر الاية الكريمة جملة من الاحكام الشرعية في قتل المؤمن لمؤمن خطئا .
عادة تحدث المشاحنات بين ذوي القاتل والمقتول , مما يفرق وحدة المسلمين , فجاءت الاحكام تعزيزا لتماسك المجتمع الاسلامي .

وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُّتَعَمِّداً فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً{93}
بعد ان تطرقت الاية الكريمة السابقة الى ذكر قتل المؤمن لمؤمن خطئا , وبينت احكامه , عرجت الاية الكريمة الحالية الى ذكر قتل المؤمن عمدا , وتوعدته بأربعة انواع من العقوبات , ولم تذكر أي احكاما تسري على القاتل :
1- ( فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا ) .
2- ( وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ ) .
3- ( وَلَعَنَهُ ) .
4- ( وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً ) .
الملاحظ في الايتين الكريمتين , ان المؤمن لا يقتل مؤمنا اخر , الا خطئا , اما عمدا فذلك محال , فلا يمكن ان يكون قاتل المؤمن عمدا مؤمنا ! .
مما يروى في سبب نزول الاية الكريمة , ان المقيس بن صبابة وجد قاتل اخيه هشام عند بني النجار , فأخبر النبي (ص واله) فبعثه الى زعماء بني النجار يأمرهم ان يسلموا هشام او يدفعوا الدية , ودفعت الدية , فظن المقيس بن صبابة انه قد جلب العار لقبوله الدية بدل دم اخيه , فقتل رفيق سفره من بني النجار , انتقاما لدم ابيه , فما كان من النبي (ص واله) الا ان يستبيح دمه .







حيدر الحدراوي
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2018/09/10م
شهد العراق؛ طوال الخمسة عشر عاما الماضية مخاضات عسيرة، على الصعيد السياسي والأمني والإجتماعي، أثرت بصورة كبيرة على طبيعة العلاقة بين مكوناته بصورة خاصة، وعلى النظام السياسي الذي يدير البلاد بصورة عامة. المتابع لما حصل طيلة الفترة الماضية، يلاحظ أن التجربة السياسية في العراق كانت فاشلة، لأسباب... المزيد
عدد المقالات : 27
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/09/08م
قال ممثل المرجعية الدينية العليا في خطبة صلاة الجمعة، ان الشعب العراقي الصابر المحتسب لم يعد يطيق مزيدا من الصبر على ما يشاهده ويلمسه من عدم اكتراث المسؤولين بحل مشاكله المتزايدة وازماته المستعصية. واضاف الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني، ان المسؤولين... المزيد
عدد المقالات : 15
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/09/07م
الشيخ محمد جواد ال مطر (1299ـ ت 1375هـ ) بقلم / مجاهد منعثر منشد الشيخ محمد جواد مطر بن حسن بن مطر بن سحاب بن صالح الخفاجي . عالم وباحث وشاعر ,ولد في النجف الاشرف سنة 1299هـ ونشأ فيها وتربى على يدي والده العالم الفاضل المتوفي سنة 1329... وغذاه من علمه..... فقرأ المقدمات الأدبية والشرعية , حضر الأبحاث العالية على... المزيد
عدد المقالات : 69
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2018/08/24م
إنشغل العراقيون كعادتهم، حينما يتفاعلون مع الأحداث السياسية في وطنهم، بأحداث ليلة فندق بابل، والكتل التي إجتمعت فيه، على أمل أن تكون هذه الليلة ليلة المولود الجديد، الذي سيحكم العراق لأربع سنوات قادمة حيث كان واضحا أن هذا المولود يختلف عن سابقه وأن هناك من يتمنى إجهاضه بقدر الذين يتمنون ولادته. ... المزيد
عدد المقالات : 27
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 6 ساعات
2018/09/19م
• قـولـوا للـفـراتِ : لا مــاءه ؛ عـبـاسٌ وكـفـاهُ ســر الـحـيـاة . • لــقتلك يا حــسين حرارة في صدورنا لا تحز نحرها بواتر السيوف. • عندما يكون فضاء الروح موحشاً ، تحت قبابكم نتذوق طعم الامان. • عــندما طل قمر كــربلاء ، توارت عــن الانظار اقمــارُ السمــاء . • دع أخـيـك يا حسين .. فـمـا... المزيد
عدد المقالات : 100
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2018/09/15م
وطن ينحني اجلالا لأرواح شهدائه المضحين ، وتغيب البدور خجلاً من تلك الشموس الساطعة ، من وحي عاشوراء وعبق الشهادة كانوا وما زالوا يستلهمون من ذكرى الطف لنصرة الدين شامخين ملتزمين بحكم الله ورسالة نبيه واضعين الرقاب على حد السيف ، فمن وحي عاشوراء كانوا كما كأن جون وحبيب لحسين يوم الطف في البيداء ، أسود... المزيد
عدد المقالات : 9
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/09/02م
ينهض فيركض لاهثاً وحيداً مكراً على أعدائه بعد ان استشاط غضباً وغيضاً وألماً ومعاناة ؛ وبعد ان خذله كل المحبين والمريدين والأنصار من شعبة ، فقد الأمل كل الأمل والصبر كل الصبر فقد طال الانتظار ، فما عادت مياه دجلة والفرات العذبة الباردة تثلج قلبه الملتهب كما كانت دائماً ؛ يتقدم بعزم وقوه ماسكاً... المزيد
عدد المقالات : 9
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2018/08/27م
للشاعر: حازم محمد عبدالحسن الحمامي قلبي بحب علي ملؤه ولعا ... والذكر في ذكره قد بان وارتفاعا خير البرية من بعد النبي وكفى ... به وصيا وزوجا للبتول معـــــــــا يقاتل القوم عن علم وفي زمن ... قد كان للكفر والاشراك منتجعا جفت بحار تضم الحبر مادحة ... ان تكتب الوصف في علياءه الوسعا ردت له الشمس او ردت... المزيد
عدد المقالات : 69
علمية
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
تعتبر الاشجار من اهم النباتات التي تستعمل في تجميل الحدائق والطرق سواء لطبيعة نموها وتفريعها او لشكل اوراقها وازهارها بألوانها المتعددة او لرائحتها كما انها تضفي على الحديقة ظلا فتلطف الجو وتعطي منظرا خلفيا وتحدد المساحات الواسعة وتكسر خط الافق... المزيد
يتكون طعام الانسان بصورة رئيسية من ثلاث مكونات وهي الكاربوهيدرات التي من ضمنها النشويات والسكريات والدهون والبروتينات وقد يحتوي بعض انواع الطعام على مصدر اخر وهو الاحماض النووية (النيوكليوتيدات). ان المصدر الرئيسي للطاقة لخيلايا جسم الانسان... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
إضاءات عاشورائية [6]
علي الغزالي
2017/11/13م     
إضاءات عاشورائية [6]
علي الغزالي
2017/11/13م     
إضاءات عاشورائية [6]
علي الغزالي
2017/11/13م     
اخترنا لكم
د. علي حسين يوسف
2018/09/15
منذُ أنْ حلَّ شهرُ محرَّم وصفحاتُ الفيس بوك منشغلةٌ بالحدثِ الحسينيّ والطقوس العاشورائيةِ , فتعددتْ مواقفُ الناشرينَ على هذهِ الصفحاتِ...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
علي حسين الخباز
2018/09/15
في عاشوراء.. أسمعُ كلَّ همسةٍ في الأرضِ صهيل
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com