تسجيل دخول
اقلام بمختلف الالوان







المضاف حديثاً :
تأملات في القرآن الكريم (ح-49) التعامل ثريا الدين تعرف على أهم أصناف التمور في مزرعة فدك وقفة…..ينازعونا الموت بغيره سبعُ منبهاتٍ تعينُ على غض البصر ما لمن صام شهر رمضان وعرف حقه تأملات في القران الكريم (ح-48) القاسم بن موسى بن جعفر (عليهما السلام) وثاقة وجهاد اشتقاق لفظ رمضان الابتكار والتجديد!



المواطن وحسن الاختيار.. تغيير ولو بعد حين
علاء تكليف العوادي
2018/05/13 م   منذ اسبوعين
85        اعجاب


Print       
اليوم ومن خلال المشاركة الفعالة لكثير من أطياف الشعب العراقي، مع غض النظر عمن ترك المشاركة متعمدا او متهاوننا، إلا انه هناك مشارك لمن يعي اهمية التغير، انطلق ابناء الشعب العراقي الغيارى الذين يريدون التغير، وهبوا الى صناديق الاقتراع من الساعة الاولى لفتح مراكز الاقتراع، شهدت مدن العراق تفاوت بين المشاركة والعزوف، انطلق المواطن ليضع حدا ويرسم منهجا جديدا لعراق خالي من الفاسدين أكلي المال العام، خرج ليغيير ويأتي بأناس جدد تحملهم الغيرة على صنع عراق عزيز بسيادته قوي بإرادته يحقق طموح شعبه، التغير الذي خطته الاصابع البنفسجية اليوم سيثمر وسيكون لامحالة ولو بعد حين، والى ذلك اكد ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ الكربلائي حين ادلى بصوته في الانتخابات البرلمانية، حيث قال انا كمواطن عراقي أُنشِد التغير وبناء عراق جديد تسوده الحرية والعدالة، اخرج للانتخابات لأصنع التغيير ولو كان ذلك التغيير يتأخر حصوله، إلا ان المشاركة ستثمر ذلك التغيير ولو بعد وقت، لكن التغير حاصل لامحالة، المرجعية الدينية العليا قالت كلمتها وحددت الخارطة حين اشارت الى لزوم التغيير وابعاد من اوصل العراق الى حالة يرثى لها من الفقر والعوز والعزلة الدولية وضعف القرار، اليوم المواطن قال كلمته ناشداً بتلك المشاركة بناء عراق بقمق حظارته وسعة تاريخه العريق، يحقق هدفه لرفع المعاناة عن شعبه الذي دافع عن حياض وطنه بدماءٍ هي الازكى التي سالة ليقول لها لم تذهب تلك التضحيات سدى بل التغيير لأجلكم أت، وعراقكم سيبقى بأبناءه منتصر مرفوع الهام.
علاء تكليف العوادي
كربلاء المقدسة
يوم الاقتراع العام
٢٠١٨
اعضاء معجبون بهذا
 
جاري التحميل