بمختلف الألوان
"شكراً للأشواك، فقد علمتني الكثير" مقولة صرّح بها الفيلسوف والشاعر والروائي الهندي (طاغور)، وهي تُنبئ عن حقيقة لم تفارق كل من حفر مآثره على جبين التأريخ، فسنن الحياة متشابهة في جوهرها، وإن كانت تبدو بظاهرها مختلفة، ومن أظهر هذه السنن هي أن يجني الإنسان بقدر ما يسعى إليه، ووفق الحس والوجدان يكون... المزيد
الرئيسة / مقالات اجتماعية
الفيلسوف سارتر وجحيم الانتخابات العراقية
عدد المقالات : 8
طارق صاحب الغانمي

(الآخرون هم الجحيم)... هذا ماقاله جان بول سارتر Jean Paul Sartre، الفيلسوف والروائي الفرنسي، رائد الفلسفة الوجودية، وقد تكون هذه الكلمات من أخطر ما قيل حتى يومنا هذا، كاشفاً فيها أنّ علاقاتنا بالآخرين يشوبها دائما الحذر والتوجس والخوف، وبأنها علاقات جهنمية، فإذا كانت العلاقات مع الآخر ملتوية وفاسدة، إذن لن يكون الآخر إلاّ الجحيم.
إنّ الآخرين موجودون في كل مكان وزمان، فإما أن يكونوا هم السبب في سعادتنا ونجاحنا، أو هم الذين يتسببون في شقائنا ودمارنا وتحطيمنا، ويحاصرون خطواتنا نحو المستقبل، إذن فمن هؤلاء الآخرون؟ وما ذلك الجحيم؟! وهل نكون جزءاً من أولئك الآخرين؟ وبالمقابل: هل نستطيع تحويل جحيم الآخرين إلى تلك الجنة المنسجمة مع ذاتنا..؟
ألم يكن بيان المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني بياناً واضحاً حتى يخلصنا فيه من جحيم الآخرين..؟ ألم يكشف أولئك الآخرين ويوضح من هو الفاسد ومن سرق خيرات البلاد..؟ ألم يحاول أن يخرج العراقيين من جحيم الانتخابات إلى جنة الاختيار وتحقيق المكاسب التي ينتفع بها الناخب والمنتخب والبلد.
إنها رسالة عميقة بعثها لنا في توجيهاتها الأخيرة في 4/آيار/ 2018م وهو دليل حتمي على الحقائق التي بدأت تتدفق من تحويل جحيم الآخرين عن طريق استخدام العقل بالتمييز بين الفاسد والنزيه الشريف باختيار الأصلح لقيادة زمام الأمور.
الخطاب هو رد الفعل الأولي الذي يبحث عنه الناخبون، فإذا كان رد فعلك مشابهاً لانفجار الألغام، ستدرك ما تقصده المرجعية الدينية في خطابها، وإنك سوف تتعرف مع ذلك أن بعضاً من أعظم الملذات في حياتك حصلت عليها داخل إطار ذاتك، وإن الخدمة التي قدمها لنا المرجع الأعلى (دام ظله الوارف) في توجيهاته وإرشادته لا تقدر بثمن ولا يمكن أن يقدمها أحدٌ غيره.
فأيها الناخب، لا تصوت لمن سماهم السياسيين "الفاشلين والفاسدين" أولئك الذين يبدو أنهم دائماً يستغلون كل شيء لمصالحهم الفئوية والحزبية، لاسيّما من كان منهم في موقع المسؤولية في الدورات السابقة.
هذه بعض الملاحظات والأدلة الخاصة التي أكد عليها سماحته، تتبعها من المصدر الأصلي من مفهوم "الآخرون هم الجحيم"، فهذا لا يمنعكم من تحمل مسؤوليات التصويت اتجاه التخلص من الفاشلين السابقين المرشحين لمناصب قيادة البلد، ومن الواضح في إشارة المرجعية الدينية "تفادي الوقوع في شباك المخادعين من الفاشلين والفاسدين من المجربين أو غيرهم". وقد فتح السيستاني الباب واسعاً للوجوه الجديدة للدخول للمعترك السياسي، عندما قال: لا تنتخبوا من انتخبتموه سابقاً وكان فاشلاً وفاسداً؟
عليك أن تعمل بجد على انتقاء الصالحين والكفوئين والمحافظين على معايير السلوك الأخلاقية، ولا تتأثر بما يجذبك من دعاية انتخابية مدفوعة الثمن من الآخرين (التدخل الخارجي) "أن يمنع التدخل الخارجي في أمر الانتخابات سواء بالدعم المالي أو غيره وتشدد العقوبة على ذلك".
أنت تعتبر نفسك أمام مسؤولية كبيرة أمام وطنك، ولا تكن كالسياسي الذي يعتبر موظفاً في الحكومة لكنه مع الأسف مستخدم من قبل أشخاص آخرين يعيثون فساداً في المقدرات المالية والاقتصادية للبلد، وهذا واضح ما قاله (دام ظله الوارف) على ما شهدته المرحلة السابقة: "من الاخفاقات التي رافقت التجارب الانتخابية الماضية من سوء استغلال للسلطة من قبل كثير ممن انتخبوا أو تسنموا المناصب العليا في الحكومة، ومساهمتهم في نشر الفساد وتضييع المال العام بصورة غير مسبوقة"، داعياً إلى تصحيح هذا المسار وإصلاح مؤسسات الدولة.
إنه بيان ذات مضامين عظيمة في تحسين كل شيء أفسده أولئك الآخرون السياسيون، ولكنها لا تبدو عظيمة لأولئك المنتفعين والمتخمين، ونتيجة لذلك يحاولون إفشال المغزى العام من الخطاب الموجهة للناخب نفسه، وبدأوا في إصدار الحكم الخاص عليها "وما الجديد في ذلك" وهذا يضعف قيمة الناخب ويقلل من فرصة تقديم المزيد من الاصلاحات ذات الرغبة الشديدة في السيطرة على مصيرنا وإيجاد الأشياء التي نرى أنها ستوفر السيطرة على المال العام والثروة المادية والوضع الاقتصادي برمته، وهذا يجعلها سارية المفعول ومقبولة على أهمية تجنب الحكم الاستبدادي في العراق، واعتماد "نظام يعتمد التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة عبر الرجوع إلى صناديق الاقتراع في انتخابات دورية ونزيهة".
إن الجحيم ليس تعذيباً بالنار والحجارة، ولكن التعذيب يأتي من الآخرين، ويدركون أنه لا يوجد مهرب من هذا المسار الانتخابي الذي يحتاج إلى توفر عدة شروط في المقدمة منها "أن يكون القانون الانتخابي عادلا يرعى حرمة أصوات الناخبين ولا يسمح بالالتفاف عليها، ومنها أن تتنافس القوائم الانتخابية على برامج اقتصادية وتعليمية وخدمية قابلة للتنفيذ بعيداً عن الشخصنة والشحن القومي أو الطائفي والمزايدات الإعلامية".
فأيها الناخبون، لا تجعلوا جحيمكم بأيديكم، ولا تكونوا أنتم أنفسكم السبب في ذلك، ولأن سمحتم للآخرين أن يشكلوا حقيقتكم في هذه الأحوال، فيكون لا تحقيق لذاتكم في هذا الجحيم معتمدين تماماً على موافقة الآخرين.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/01/15م
زيد شحاثة في حروب عصر ما قبل التكنلوجيا والإنترنيت, كان يسهل تحديد من هو المنتصر في النزاعات, فالنتائج واضحة ولا تحتاج لتوضيح, والمهزوم يقبل بشروط المنتصر.. اليوم ومع كل هذا التداخل في النتائج, لم يعد تحديد المنتصر بهذه السهولة مطلقا. عندما بدأت "الحرب السورية" عام 2011, لم تكن حربا داخلية بالمعنى... المزيد
عدد المقالات : 35
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/01/15م
حقبة سوداء مظلمة مرت على العراقيين، لم يعرفوا فيها طعما لحياتهم غير المر، الممزوج بطحين يوزع عليهم، لايصلح حتى علفا للحيوانات .. من يعترض فسياط الجلادين تتلوى على كتفيه، وإن تمادى فسيوفهم تنزل على رقبته. ثمن الكلمة المعترضة قطع لسان قائلها على رؤوس الأشهاد، أناس تساق الى حفر الموت زرافات، الشعب... المزيد
عدد المقالات : 44
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2019/01/15م
بقلم / مجاهد منعثر منشد منذ قديم الأيام وهناك عقوبة دنيوية لمن يظلم أخر بأي شكل من أنواع الظلم: كأن يشي به أو يغتصب حقه، أو يشهد ضده شهادة زور وما شابه, وكذلك من يسرقون لا سيما الذين يتحجبون بغطاء الفضيلة، وتعتقد أنهم أنبياء نتيجة لقلقة اللسان وارتدائهم الظاهر الجميل , فهؤلاء الملاعين يظنون بأن... المزيد
عدد المقالات : 110
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/01/13م
المشاعرالمشاعر بقلم: زينة محمد الجانودي خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان على فطرة إلهيّة في خلقه، مبنيّة على مشاعر طبيعية إنسانيّة للتعايش مع أبناء جنسه بطريقة سليمة، ووضّح له طريق الحقّ وطريق الضّلال، وابتلاه بأنواع من البلايا لينظر إليه كيف يعمل، ثمّ حذّره من وساوس الشرّ والحقد وقساوة القلب التي... المزيد
عدد المقالات : 110
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/01/01م
بقلم : مجاهد منعثر منشد لمحتها عيناي وهي سافرة الوجه تكشف عن أنيابها، تتمايل في مسيرها كأنها غزالة تخطف أبصار من حولها بسهام السؤال؟ تجذب الانتباه في حنينها وتدّعي السمو نحو العلا في علاقاتها وكأنها ملاك استقر على الأرض . مظهرها يسر الناظرين فإن قالت تسمع لقولها . أما عن حقوق الآخرين فلسانها كالرصاص... المزيد
عدد المقالات : 110
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2018/12/30م
ملائكة وشياطين.." قص بالرمز" العرش إعتلى "أعمى" العرشَ بحرْق اللحى والنقاب ، وخرْس الأصوات ، ودفْن الحقائق بتذرّيها عبر ممرات السحاب . هؤلاء هم للأسف الغزلان وشوادن الغزلان البشرية . وأوقد آتون المحرقة بأيادٍ غربية ، أُوقد بحفنة من دولارات ، وبعد قليل عاد كل دولار من حيث أتى بألف... المزيد
عدد المقالات : 9
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2018/12/23م
باحثاً أُحلق بجناح مرتعِش مختنقة ً أنفاسي تخرج من سَمِّ ضوءٍ جريح ٍ عبثا ً عيني تختبئ خلف جفنى المرقَّع بين خيوط السحاب الدامية أخترقُ أبحثُ عن طريد الأرض عن لائذ الأمس عن الحُبِّ على السماء.. الراعفة ..! أجده محتمياً في قلاعها... المزيد
عدد المقالات : 9
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2018/12/15م
بقلم / مجاهد منعثر منشد مَــــــرّتْ سنون في طياتهــــــا ضاعـــــت الأنسابا وفاض المتطفل بعلمهــــــــا وغــــــلق الأبـــــوابا والهيئة العليا للتحقيق أقــــــرت الأمـــور استتابا فــــتصدت للــــــمكذبين المــــدعين للنبي انتسابا رجــــــــالها دأبهُمُ... المزيد
عدد المقالات : 110
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
عروس الجندي
مصطفى عبد الحسين اسمر
2016/06/10م     
شكرا استاذ
منذ اسبوعين
الوهم و الخيال
مصطفى عبد الحسين اسمر
2017/11/09م     
شكرا استاذ
منذ اسبوعين
المهدي قادم (عجل الله فرجه) الجزء الأول : (القدس وقطر)
أنور السلامي
2017/06/21م     
اخترنا لكم
علي حسين الخباز
2019/01/05
- ما نفع الدين بالعلم؟ الكتاب:ــ عنايته في تحفيز العقلانية العامة في الانسان، ويعتمد على المنطق الفكري السليم، ويوجه الى التأمل في...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2018/12/28
الصَّبْرُ صَبْرَانِ: صَبْرٌ عَلَى مَا تَكْرَهُ، وَصَبْرٌ عَمَّا تُحِبُّ.
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com