بمختلف الألوان
"شكراً للأشواك، فقد علمتني الكثير" مقولة صرّح بها الفيلسوف والشاعر والروائي الهندي (طاغور)، وهي تُنبئ عن حقيقة لم تفارق كل من حفر مآثره على جبين التأريخ، فسنن الحياة متشابهة في جوهرها، وإن كانت تبدو بظاهرها مختلفة، ومن أظهر هذه السنن هي أن يجني الإنسان بقدر ما يسعى إليه، ووفق الحس والوجدان يكون... المزيد
الرئيسة / مقالات اجتماعية
السني والشيعي وصُنّاع الخلافات
عدد المقالات : 1
قبل سنوات مضت ، يتزاورنا السنية والشيعية صباحا وعصرا ، وينادي المؤذن وتفترش كلٌ منهما سجادتها لتأدية الصلاة ، وكنا صغارا نلعب ونمرح في ساحة الحارة ولم يتفوه أيٌ منا تجاه الآخر بكلمة مثل ( ياشيعي - يا سني ) بل أساسا لا نعرف مثل تلك الكلمات ، يتقابل الآباء ويزور بعضهم البعض ولم نعهد منهم الا ابتسامة كل منهم في وجه الاخر ، يجمعنا الود وتبادل الاحترام وغير ذلك لكل منا معتقده ويؤدي عبادته حسب معرفته ومعتقده ، ونستبشر خيرا حين حلت بيننا ثورة الاتصالات ، وَيَا ليتها لم تحل ولم تأتِ ، ما ان حلت الا وبدأنا بالتراشق والسباب ، أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة للبعض من الطرفين في بث السموم والفرقة ، وتبدل حال " عجايزنا " اللاتي كنَّ يجتمعنَ صباحا مساء ( وتصبح شغلتنا التفرقة مابينهن ) ما ان تشاهد أحداهنَّ الاخرى الا ويبدأن بإطلاق وتبادل الكلمات والسباب ، اصبح هناك تنافر بين الأطفال وأصبح الكبار حين يشاهدون بعضهم تختفي ابتسامتهم ، ولماذا يحدث كل هذا ولما كل هذا التنافر ولما هناك من يسعى لتتوسع الفجوة وتقع بيننا الخلافات ؟ لن تكون الإجابة مستعصية وصعبه بل وبكل اختصار ، هناك ومن الفريقين من يصور الطرف الآخر على انه ابعد مايكون عن الاسلام الصحيح ، بل ويصوره بانه عدو للدين ، هناك من يقول ( لا يكتمل دين الشيعي الا حين يقتل سني ) وآخر يصور السني ( بانه العدو اللدود لآل البيت ) وبالمقابل للأسف البعض من الجهلة والسذج يصدق مثل تلك الاقوال التي لا أساس لها ، ولا يفوتني ان اذكر بأنني أبدا لا أعمم ، بل هناك وبيننا من هم نعم الرجال ومن الطرفين ، هم لا علاقة لهم بمعتقد الاخر لكل منهم معتقده وتجدهم كما الإخوة يتجمعون ويمرحون وهم كل منهم يكن احترامه للاخر ، نشاهد للأسف خلال بعض القنوات الفضائية من خلال برامجها النقاشية مقابلات اما مع سني او شيعي ، وتجده وكأنه لاتوجد مادة للنقاش سوى تناول السني للشيعي او العكس ! ، يدع عمق معتقده والذي يفترض ان يبقى كل منهم في دائرته ودون ان يمس الطرف الاخر ، شخصيا وأتحدث عن نفسي ، لا مشكلة لي مع الشيعي بل واحترمه ولا علاقة لي عن ماذا يفعل او كيف يقيم صلاته اوووو ، واختلف تماما مع الشيعي الذي يلعن ويشتم الصحابة وأم المؤمنين رضي الله عنهما ، وأقول له نعم انك بشتمك ولعنك للصحابة تؤذيني ، لا علاقة لي بمفهومك ولكن من باب أولى ان تحترم مشاعر الآخرين ولا تجهر بلعنك وتنقل تعديك على شخصيات لهم مكانتهم عند غيرك من خلال القنوات التلفزيونية ، وايضاً لن يقبل الشيعي ان تراه بانه مشرك وصاحب بدعه وووو ، وأدرك ايضا ان كثيرون من الشيعة هم يَرَوْن ان لـ علي بن ابي طالب كرم الله وجهه الاولوية في الخلافة وإمارة المؤمنين ، وبالمقابل يحترمون الخلفاء ابو بكر وعمر وعثمان رضوان الله عنهم ولا يمسونهم بكلمة . . اعمل كما تعتقد وأقم الشعائر وفق ماتجده بانه صحيح ودع غيرك يفعل هو ايضا حسب مايعتقده ، والذي يجب ان نفهمه جيدا ، بأننا سنة وشيعة ، لا نختلف بالأصول وأساسيات الدين الاسلامي ( شهادة ان لا أله الا الله وان محمداً رسول الله وأقام الصلاة وإيتاء الزكاة والحج وصوم رمضان )ونختلف في الكيفيات ( كيفية تأدية العمل ) ويفترض ان لاتتسبب الخلافات الجانبية بمشكلة ، لما نحن به الان من فجوة وعداء لن يزيدنا الا ضعفا امام اعدائنا . . ان أولى خطوات الإصلاح وجمع الشمل هو ان لا نلتفت أبدا لمثيري الخلافات ، ان نعيش حياتنا وكاننا لا نراهم ، ولنتخيل بأننا على قلب رجل ، كيف سينظر لنا الأعداء ( سيضربون لنا الف حساب ) على عكس اليوم والذي يجدون خلافاتنا وسيلة لهم لتزداد سعة الخلافات ما بيننا . .
انها الحقيقة ، كثيرا استبشر خيرا حين اتابع بعض البرامج التلفزيونية من خلال بعض القنوات العراقية ، اجد تحسنات وتطورات من الطرفين السني والشيعي ، يسعى كل من الطرفين الي لم الشمل ، وأعجبت ذات مرة وانا اتابع شباب شيعة ( يعملون مقالب على شكل كامرة خفية ، من خلال شخص على انه سني ويؤدي الصلاة في مكان عام ، وياتي احد منفذي البرنامج ويطلب من السني الذي يصلي على ان يغادر المكان ) وكم سررت وانا اشاهد الكثير من شباب الشيعة وهم يدافعون عن السني ويرفضون ابتزازه وايذاءه ، وهذا إنما يدل على ان هناك شباب يحترمون الانسان دون النظر لمعتقده ودينه ايضا . . وقبل الختام ، أودّ ان اهمس في إذنك اخي المواطن العراقي خاصة من الإخوة الشيعة ، لا تصدق الاقوال وبعض القصص الخيالية الذي تنسج على انها مثلا تحدث في السعودية وان أهل السنة هناك يؤذون الشيعة ويضايقونهم ، جاري جنبا الى جنب هو شيعي ( ومنذ مايقارب سبع سنوات ونحن اخوة ونحترم بَعضنَا ولم يحصل بيننا اي خلافات ) وايضاً لي أصدقاء وزملاء عمل ومعارف ليس بيننا الا الاحترام ، والاوضاع بشكل عام هي تبشر بالخير ، جميعنا أبناء وطن ونذود عنه ولا نقبل بغيره وطن ، نعم هناك بعض من المتخلفين ممن يسعون لبث السموم بيننا ولكن الأغلبية لا تلتفت لهم ، وكل التقدير والشكر لكل من يسعى للمحبة وجمع الشمل من السنة والشيعة في السعودية او في العراق او في أي مكان ، وتقبلوا احترامي .
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/01/15م
زيد شحاثة في حروب عصر ما قبل التكنلوجيا والإنترنيت, كان يسهل تحديد من هو المنتصر في النزاعات, فالنتائج واضحة ولا تحتاج لتوضيح, والمهزوم يقبل بشروط المنتصر.. اليوم ومع كل هذا التداخل في النتائج, لم يعد تحديد المنتصر بهذه السهولة مطلقا. عندما بدأت "الحرب السورية" عام 2011, لم تكن حربا داخلية بالمعنى... المزيد
عدد المقالات : 35
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/01/15م
حقبة سوداء مظلمة مرت على العراقيين، لم يعرفوا فيها طعما لحياتهم غير المر، الممزوج بطحين يوزع عليهم، لايصلح حتى علفا للحيوانات .. من يعترض فسياط الجلادين تتلوى على كتفيه، وإن تمادى فسيوفهم تنزل على رقبته. ثمن الكلمة المعترضة قطع لسان قائلها على رؤوس الأشهاد، أناس تساق الى حفر الموت زرافات، الشعب... المزيد
عدد المقالات : 44
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2019/01/15م
بقلم / مجاهد منعثر منشد منذ قديم الأيام وهناك عقوبة دنيوية لمن يظلم أخر بأي شكل من أنواع الظلم: كأن يشي به أو يغتصب حقه، أو يشهد ضده شهادة زور وما شابه, وكذلك من يسرقون لا سيما الذين يتحجبون بغطاء الفضيلة، وتعتقد أنهم أنبياء نتيجة لقلقة اللسان وارتدائهم الظاهر الجميل , فهؤلاء الملاعين يظنون بأن... المزيد
عدد المقالات : 109
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2019/01/13م
المشاعرالمشاعر بقلم: زينة محمد الجانودي خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان على فطرة إلهيّة في خلقه، مبنيّة على مشاعر طبيعية إنسانيّة للتعايش مع أبناء جنسه بطريقة سليمة، ووضّح له طريق الحقّ وطريق الضّلال، وابتلاه بأنواع من البلايا لينظر إليه كيف يعمل، ثمّ حذّره من وساوس الشرّ والحقد وقساوة القلب التي... المزيد
عدد المقالات : 109
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2019/01/01م
بقلم : مجاهد منعثر منشد لمحتها عيناي وهي سافرة الوجه تكشف عن أنيابها، تتمايل في مسيرها كأنها غزالة تخطف أبصار من حولها بسهام السؤال؟ تجذب الانتباه في حنينها وتدّعي السمو نحو العلا في علاقاتها وكأنها ملاك استقر على الأرض . مظهرها يسر الناظرين فإن قالت تسمع لقولها . أما عن حقوق الآخرين فلسانها كالرصاص... المزيد
عدد المقالات : 109
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2018/12/30م
ملائكة وشياطين.." قص بالرمز" العرش إعتلى "أعمى" العرشَ بحرْق اللحى والنقاب ، وخرْس الأصوات ، ودفْن الحقائق بتذرّيها عبر ممرات السحاب . هؤلاء هم للأسف الغزلان وشوادن الغزلان البشرية . وأوقد آتون المحرقة بأيادٍ غربية ، أُوقد بحفنة من دولارات ، وبعد قليل عاد كل دولار من حيث أتى بألف... المزيد
عدد المقالات : 9
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2018/12/23م
باحثاً أُحلق بجناح مرتعِش مختنقة ً أنفاسي تخرج من سَمِّ ضوءٍ جريح ٍ عبثا ً عيني تختبئ خلف جفنى المرقَّع بين خيوط السحاب الدامية أخترقُ أبحثُ عن طريد الأرض عن لائذ الأمس عن الحُبِّ على السماء.. الراعفة ..! أجده محتمياً في قلاعها... المزيد
عدد المقالات : 9
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 شهر
2018/12/15م
بقلم / مجاهد منعثر منشد مَــــــرّتْ سنون في طياتهــــــا ضاعـــــت الأنسابا وفاض المتطفل بعلمهــــــــا وغــــــلق الأبـــــوابا والهيئة العليا للتحقيق أقــــــرت الأمـــور استتابا فــــتصدت للــــــمكذبين المــــدعين للنبي انتسابا رجــــــــالها دأبهُمُ... المزيد
عدد المقالات : 109
علمية
الكثير من الاشخاص يعتقدون أن الكثرة في ممارسة الرياضة من خلال زيادة المجهود يؤدّي إلى سرعة إنقاص الوزن ولكن اثبتت الدراسات على أن ممارسة أي نوع من الرياضات الهوائية (المشي أو الركض أو صعود الدرج أو ركوب الدرّاجة أو السباحة) لمدّة 30 دقيقة او اكثر ... المزيد
قال تعالى: { وَجَعَلْنَا مِنَ الماء كُلَّ شَيءٍ حَيٍّ } ، فالماء هو أصل الحياة والعنصر الأساسي في تكوين الأجسام الحية وتركيبها و يدخل في خلايا جميع الأجهزة والعصارات والسوائل والدم وغيرها من دون استثناء. اما علاقته بالسمنة : ان بعض الناس يعتقدون... المزيد
ان كل ما يحصل في هذا النطاق الأرضي من اختلافات وحروب ونزاعات مصدرها الثقافات والعلاقات والتغيرات الأيدلوجية ستعرج لها لاحقا. فعلى مستوى الأنظمة الوظيفية التي تتسم بالأنظمة واللوائح العامة من أجل تسيير العمل وفق الأهداف المحددة والمرسومة في... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
عروس الجندي
مصطفى عبد الحسين اسمر
2016/06/10م     
شكرا استاذ
منذ اسبوعين
الوهم و الخيال
مصطفى عبد الحسين اسمر
2017/11/09م     
شكرا استاذ
منذ اسبوعين
المهدي قادم (عجل الله فرجه) الجزء الأول : (القدس وقطر)
أنور السلامي
2017/06/21م     
اخترنا لكم
علي حسين الخباز
2019/01/05
- ما نفع الدين بالعلم؟ الكتاب:ــ عنايته في تحفيز العقلانية العامة في الانسان، ويعتمد على المنطق الفكري السليم، ويوجه الى التأمل في...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2018/12/28
الصَّبْرُ صَبْرَانِ: صَبْرٌ عَلَى مَا تَكْرَهُ، وَصَبْرٌ عَمَّا تُحِبُّ.
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com