في بلدٍ تراوح فيه عجلة التنمية المستدامة مكانها ؛ نتيجة الإدارة السيئة للموارد الوطنية ، ولتعاظم آفة الفساد التي ما فتئت تنخر بجسده طولاً وعرضاً ما انعكس تدهوراً مهولاً في أمنه وزراعته وصناعته وحياته العامة ، كان من الطبيعي أن يحفلَ بجيشٍ جرَّارٍ من الأرامل والأيتام ما زال عديدهُ بازديادٍ مطّردٍ الى... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
سياسة الامام الرضا (ع) في فضح السلطة الطاغية
عدد المقالات : 61
* جميل ظاهري

السياسة محور الحكم والسلطة التي لها دورٌ مهم في حياة الناس الفكرية والاجتماعية والعقائدية، فكلما كانت السلطة صالحةً وسياستها رشيدة صالحة كانت حياة الناس أسعد وأسلم في شتى الجوانب، أما إذا كانت السلطة منحرفة وهو ما تعيشه الأمة منذ السقيفة حتى عصرنا الحاضر حيث إبتعاد حكام الجور والنفاق عما أمر به الله سبحانه وتعالى وجاء به رسول المودة والمحبة محمد صلى الله عليه وآله وسلم، فهي سلطة تحرف الدين وتزيف العقيدة ومشايخها يفتون بما لم ينزل الله عزوجل من سلطان حباً وحرصاً وطمعاً بالحكم والطاغية.
ولذا كان أئمة أهل بيت الرسالة والنبوة والامامة عليهم السلام يولون الأمر أهمية بالغة وفائقة حفاظاً على رسالة السماء السمحاء التي جاء بها خاتم النبيين محمد الأمين (ص) لهداية البشرية وإخراجهم من الظلمات الى النور، ومن الجاهلية للعلم والتقدم والتطور، ومن القبلية للاستقلال وحرية الرأي والموقف الانساني الرافض للظلم والجور والطغيان والجبروت والتحجر وتكفير الآخر الذي تعيشه الأمة بحيل وخطط سياسة الشجرة الملعونة الخبيثة وقوله تعالى "وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَانًا كَبِيرًا" الإسراء: 60؛ فتوارث أئمة الهدى عليهم السلام مهمتهم السماوية في التصدي للإنحراف والتزييف وتزوير السلاطين ووعاظهم حقيقة الدين وأسس الإتيان به، واحداً بعد آخر وقدموا أرواحهم وأطفالهم وأخوانهم وأهل بيتهم قرابين لتكريس ما أمر به الله سبحانه وتعالى "إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ.." - آل عمران:19.
فحياتهم عليهم السلام لم تعرف بما هو المطلوب حتى يومنا هذا رغم آلاف الكتب والروايات والأحاديث، وقد ظلمهم البعض من شيعتهم قبل أعدائهم وشككوا في نزاهة ما قاموا به أو اساؤوا تفسيره، متجاهلين تضحياتهم الجسام وتوصياتهم الواضحة في التصدي لإنحراف وتزوير الدين خلال حوالي 250 عاماً من حياتهم الشريفة، تلك الحقبة التي تسلط عليها بنو أمية وتابعيهم بني العباس، فقطعوا رؤوس المحدثين وأحرقوا ماكتبوه ونقلوه عن الرسول الأمين (ص) لتبقى الأمة في ضلال الجهل والعصبية القبلية التي يبغونها؛ كميثاق صلح الامام الحسن عليه السلام وأبن هند آكلة الأكباد صاحبة الراية الحمراء معاوية بن أبي سفيان، وكذا قبول الامام علي بن موسى الرضا عليه السلام ولاية العهد في زمن الطاغية العباسي المأمون .
فمنذ بداية النصف الثاني من القرن الأول الهجري حيث تحولت الخلافة الإسلامية بشكل واضح وفاضح الى سلطنة في جميع الجوانب وتبدلت الحكومة (أمانة الله لخيرة خلقه) الى حكومة سلطوية فرعونية قمعية مستهدفة آل الرسول (ص) وأتباعهم وشيعتهم بشكل خاص، فكانت المواجهة السياسية لأهل البيت عليهم السلام تشتد وتتطور بأسلوب يتناسب مع الأوضاع والظروف المستجدة.. بين الصمت والصلح والثورة ودخول السجون والإضطرار للمماشاة والغيبة.. فيما سياسة التابعين لنهج الشجرة الملعونة هي على شاكلتها في القمع والقتل والتعدي والنهب والتحريف والتزييف، وأنهار الدماء جارية من أقصى بلاد المسلمين الى أقصاها خاصة في بلاد الرافدين والشام والحجاز حيث حكم الأراعن والطغاة ممتد وداعم للارهاب التكفيري الطائفي المتجذر ليومنا هذا منذ أكثر من 14 قرناً في صفوف الأمة.
لم يقبل الامام الرضا (ع) خديعة المأمون العباسي بولاية العهد إلا على مضض وجبر في تلك الحقبة القمعية الدموية القاسية التي تلت مرحلة حكم المهدي والهادي والرشيد العباسي ولما آل له وضع آل البيت (ع) وشيعتهم ومحبيهم، ومطاردة العلويين، وهدم دورهم، ومصادرة أموالهم، وإدخالهم السجون وإستباحة دمائهم وشيعتهم دون إستثناء كما هو قائم حتى يومنا هذا ضد شيعتهم في البلاد الاسلامية؛ بالاضافة الى التهديد الذي هدده به المأمون إن لم يقبل الامام الرضا (ع) بولاية العهد بعد رفض الامام (ع) لعرضه الخبيث، ليطلق المأمون تهديده: "إن عمر بن الخطاب جعل الشورى في ستة أحدهم جدك أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، وشرط فيمن خالف عنهم أن يضرب عنقه، ولابد من قبولك ما أريده منك فإني لا أجد محيصاً عنه" .
لم يكن عرض الطاغية المأمون إلا بهدف جعل الامام الرضا (ع) ورقة مساومة بينه وبين العباسيـين في بغداد، وورقة مساومة بينه وبين العلويـين وورقة مساومة بينه وبين الشيعة في خراسان؛ خاصة وإن الثورات قد تزايدت عليه من كل صوب وحدب من مصر حتى خراسان مروراً بالكوفة والبصرة والحجاز والشام؛ فقبل الامام الرضا (ع) ولاية العهد ليقوم بمهام الامامة المنوطة اليه حيث فتح الباب أمامه لتبليغ الدين القويم والاسلام المحمدي الأصيل، ومن ثم تقديم النصح لإدارة أفضل لشؤون المجتمع في مختلف مجالات الحياة.. خاصة وإن حاجة الأمة الى التبليغ والتوجيه لم تنته، فهناك قضايا غير واضحة، وهناك أمور مستجدة، فلابد من مرجعٍ يرجع إليه الناس في أمور دينهم، ولابد أن تكون هناك ثقة بأن هذا المرجع ينقل أوامر الله (سبحانه وتعالى) القطعية والواقعية، وليس بشكلٍ ظني وحسب اجتهاده وإدراكه، وتم اختياره من قبل الباري تعالى لهذه المرجعية، والقرآن الكريم يتحدث عن الإمامة بمنطق الجعل: "وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ" السجدة: 24 .
البعض من ذوي النفوس الضعيفة وأصحاب النوايا الخبيثة (حاجة في نفس يعقوب) يبرر قبول الامام الرضا (ع) لولاية العهد في خوفه على حياته منوهين بتمسك بالآية الشريفة "وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ" - البقرة: 195، وكذا قوله عليه السلام "اللّهمّ إنّك قد نهيتني عن الإلقاء بيدي إلى التهلكة، وقد أُكرهت واضطررت كما أشرفت من قبل عبد الله المأمون على القتل متى لم أقبل ولاية عهده... اللّهمّ لا عهد إلّا عهدك، ولا ولاية إلّا من قبلك، فوفّقني لإقامة دينك، وإحياء سُنّة نبيّك محمّد صلى الله عليه وآله وسلم، فإنّك أنت المولى وأنت النصير، ونعم المولى أنت، ونعم النصير"- عيون أخبار الرضا، م. س: 1/19؛ متجاهلين شرط الامام (ع) للمأمون "أنا أقبل ذلك على أن لا أُولّي أحداً ولا أعزل أحداً ولا أنقضنَّ رسماً ولا سنّة، وأكون في الأمر بعيداً مشيراً" - علل الشرائع، م.س: 237 و238.
قبول الامام علي بن موسى الرضا (ع) بولاية عهد المأمون ليس خوفاً من قتله، وإنّما سيكون قتله سبباً في خسارة الحركة الرساليّة ولحاجتها الى قيادته في تلك البرهة العصيبة من الزمن على الأمة خاصة أتباع أهل البيت (ع)؛ وسيكون قتله مقدّمة لقتل أهل بيته وأنصاره وأتباعه أجمعين، أو يؤدّي الى ردود أفعال مسلّحة غير مدروسة بدافع الانتقام، وبالتالي تنهار القوّة العسكريّة الخيرة دون أن تغيّر من الواقع شيئاً.
كما كان للامام علي الرضا (ع) أهداف عديدة اخرى من وراء قبوله منصب ولاية العهد، منها: 1- استثمار الظروف لإقامة الدِّين وإحياء السنّة، 2- تصحيح الأفكار السياسيّة الخاطئة، 3- إفشال مخطّطات المأمون، 4- تعبئة الطاقات لمواصلة مسيرة الاسلام الناصع، المزعزع لسلطة الطغاة والجبابرة والمتفرعنين غلى طول التاريخ فعزموا على محاربته بشتى الوسائل دون التهاون من إراقة الدماء البريئة، وما يجري في العراق وسوريا واليمن والبحرين وغيرها من بلاد المسلمين إلا نموذجاً لخوف وفزع أتباع الشجرة الخبيثة الملعونة في القرآن الكريم من مدرسة أهل بيت النبوة والرسالة السماوية السمحاء .

jameelzaheri@gmail.com
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
Untitled Document ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 ساعة
2018/06/24م
اعمل الصالحات تكن «مصدرًا» لها، و اتصف بصفات الخالق تكن «موصوفًا» بها، إن قلت : «يا الله» خاطبك الجليل فكنت أنت: «المنادى». حبيبي أنت «المبتدأ» المرفوع شأنا ، وأنت القلب «المنصوب» حبا، و«المجرور» حياءً، إن «جزم» الناس «وصلك»، فلا «تقطع»، وإن منعوك من «الصرف»، فالله تعالى هو «المرجع». لا تضرك... المزيد
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 4
منذ 1 يوم
2018/06/23م
الى الاخوة الأعزاء المسؤولين عن موقع أقلام بمختلف الألوان المبارك ..... نبارك لكم الإطلالة الجديدة التي أنار بها موقعكم الأغر ، وهذا الجهد الجبار المبارك الذي تقومون به من أجل خدمة الصالح العام ومن أجل نشر الفكر والكلمة الصحيحة للنهوض بواقع المجتمع العراقي الإسلامي، سائلين المولى أن يمدكم بالبصر... المزيد
عدد المقالات : 72
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2018/06/22م
رسالة خبرية : فراس الكرباسي شهدت مدينة الكوفة في محافظة النجف الاشرف، انطلاق فعاليات مهرجان السفير الثقافي الثامن في مصلى السفير مسلم بن عقيل وحمل المهرجان في نسخته الثامنة شعار (‎مسلم بن عقيل ملهم الأجيال في تحقيق الآمال)، الذي تقيمه أمانة مسجد الكوفة المعظم والمزارات الملحقة به بمشاركة عربية... المزيد
عدد المقالات : 11
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2018/06/21م
حرص العراق بمنظومته السياسية المتعاقبة منذ 15 عاما، على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان المجاورة، رغم أنه كان ساحة للصراع الشديد بين أطراف مدعومة خارجيا، وصل الى تجهيز المجاميع الارهابية بالأسلحة المتطورة، وكافة وسائل الدعم اللوجستي. بعض العراقيين شاركوا في الصراع المحتدم الدائر في الأراضي... المزيد
عدد المقالات : 13
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 ايام
2018/06/21م
عندما ماتت بعض الضمائر , أقدم التغطرس علينا .ولعبت ببعض النفوس الأطماع والأهواء. وغطى الوجوه الرياء . وملأت الصدور البغضاء , لتحل بين الناس شحناء. فصارت الحياة ذميمة شوهاء. وبعد أن عصف اليأس ببلاد الرافدين و أصبح الأسى في مقلتيها دماءً. وكأن الشعب كالطير هد جناحيه إعياءٌ. و ألَّم بجانبيه الداء. وبات... المزيد
عدد المقالات : 57
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/06/10م
كان القدماء لا يلحنون في نطق هذين الحرفين، ولا يُخطئون في الكتابة، لأنهم تكلموا العربية على السليقة، أي بدون تعلّم، ثم وقع اللحن فيها كثيراً بسبب الاختلاط بالأمم المجاورة غير العربية. وسميت العربية لغة الضاد؛ لأنها الوحيدة التي تلفظ هذا الحرف، وقد نشأت مشكلة صعوبة التمييز بين الضاد والظاء في... المزيد
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2018/06/04م
ما بينَ خوارجِ الامسِ واليومِ ، حيثُ اختلافِ الوجوهِ والمُسميات .. لنا وقفَةٌ في محرابِ حيدرة وعينٌ على هامةٍ مفلوقةٍ لها الفُ صورةٍ من واقعِ المُعاناةِ التي نعيش .. حيث ان بيتُ المالِ بلا مالٍ و الايتامٌ بلا راعٍ و دجلةُ الخير بلا ماءٍ والامةُ بلا كهرباء!! ننعاكَ سَيدي في يومِ الخيانةِ... المزيد
عدد المقالات : 96
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 3 اسابيع
2018/06/02م
كيف أصفك ؟ وأوصافي كلها احتارت معك هل أصفك قمرا وهذا شيء محال أم أصفك شمسا وهي أكبر لكنهما يغيبان عن الأنظار ونورك مشرق في الليل والنهار وانا أنظر إلى نورك المتوهج فأرى قلبي مشتعلا والروح ملهوفةً هل أحببتك بروحي ؟ أم أحببتك بجنون القلب وأنتهى القرار فهل تسمح لي أن أسميك روحي؟ فهي ما زالت ساكنة... المزيد
عدد المقالات : 42
علمية
تعتبر الاشجار من اهم النباتات التي تستعمل في تجميل الحدائق والطرق سواء لطبيعة نموها وتفريعها او لشكل اوراقها وازهارها بألوانها المتعددة او لرائحتها كما انها تضفي على الحديقة ظلا فتلطف الجو وتعطي منظرا خلفيا وتحدد المساحات الواسعة وتكسر خط الافق... المزيد
يتكون طعام الانسان بصورة رئيسية من ثلاث مكونات وهي الكاربوهيدرات التي من ضمنها النشويات والسكريات والدهون والبروتينات وقد يحتوي بعض انواع الطعام على مصدر اخر وهو الاحماض النووية (النيوكليوتيدات). ان المصدر الرئيسي للطاقة لخيلايا جسم الانسان... المزيد
كلنا نبقى ضعفاء امام قوة الله سبحانه وتعالى التي لا تحدها حدود، ولا يعترينا شك في ذلك فسبحان الله على عظيم قوته وقدرته , فكل شيء مرهون بأمر الله عزو وجل يقول للشيء كن فيكون , وقوله تعالى : (إِذَا رُجَّتِ الأَرْضُ رَجّاً) [الواقعة:4]. فعندما تحصل... المزيد

آخر التعليقات
بطاقة تهنئة
علاء سدخان
2018/06/23م     
بطاقة تهنئة
علاء سدخان
2018/06/23م     
خصائص العبودية (لا شيء امام الله)
علي عادل النعيمي
2018/06/23م     
اخترنا لكم
علي حسين الخباز
2018/06/18
الدموع تلهث وتلتهب الشجون والجميع يندفع نحو القرية بشغف كبير، دارت في رأس كل واحد منهم فكرة أن يجد بيته متهدماً؛ لكون هذه القرية عانت من...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
عقيل الحمداني
2018/06/24
أمِّي .. كيفَ تتدلى عناقيدُ البسمةِ على مُحيّاكِ بالرغمِ من غاباتِ الحزنِ الممتدةِ في قَلبك ؟ !
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com