بمختلف الألوان
ان فرصة الحصول على حقوقنا أصبحت متوفرة أكثر من اي وقت مضى ، فالحق بين ايدينا ، وكل شيء معنا في هذه الايام ، ولا سيما وان الخطاب المرجعي الابوي ظهيرة الجمعة (13/ 7 / 2018م) ولد في نفوسنا الاندفاع والقوة والعزيمة للمطالبة بحقوقنا بطريقة حضارية مهذبة تخلو من العنف والتصرفات العصبية ،شريطة ان لا نأخذ هذا الدعم... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
الحسين .. انعكاسات اخرى
عدد المقالات : 9
"لكل قوة فعل قوة رد فعل، مساوية لها في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه"
هذا هو قانون نيوتن الثالث , الذي درسناه و حفظناه في الدراسة الثانوية . و بموازاته ثمة مفهوم آخر في علم النفس الاجتماعي والذي يعرف " بالمعاملة بالمثل ", رد الجميل بالجميل , الاحسان بالاحسان , والعنف بالعنف , فنحن والمجتمع مثل وجوهنا المنعكسة في المرآة , فاذا حدقنا فيها حدقت فينا , و اذا ابتسمنا ابتسمت واذا هربنا منها هربت منا و اذا ضربناها تهشمت و خلفت لنا الجروح . و لم يتوقف هذا المفهوم في علاقاتنا الاجتماعية فحسب ,بل وجد طريقه الى العلاقات الدولية , فتعقد الدول المعاهدات والاتفاقيات و تبني علاقاتها الثنائية على انعكاس مبدأ" المعاملة بالمثل".
اما الحسين .. فلا يؤمن بمبدأ " المعاملة بالمثل " ابدا . فهويرفض ان يكون فعله مبنيا على ردة فعل . بل يكون هو صاحب الموقف دون غيره.
يوم وصل جيش يزيد الى كربلاء , وكانت سبقتهم قافلة الحسين ، نظر الامام الى الجيش القادم لقتاله ولكن ليس نظرة عدو لعدوه ، نظر في وجوههم المتعرقة عميقا , و امر ان يسقوهم بماء الفرات . و طفقوا شباب بني هاشم يسقون عطاشى جيش يزيد . فهذا الحسين , يسقى قاتليه ماء فراتا . فيخرج من دائرة القتال , و يمد بذراعيه نهرين دافقين الى شفاه قاتليه.
.
(( صل من قطعك , واعط من حرمك واعف عمن ظلمك ))
وصية خاتم الانبياء , و هذا المبدأ الذي يتحرك ويؤمن به الامام . لا قانون المعاملة بالمثل , و هذه محنة الحسين الذي يعيش اكبر من عصره ,فيضيق به عصره . و تضيق به العقول التي لاتعرف الا مبدأ المعاملة بالمثل , فيما الحسين يرفض ان يكون انعكاسا لقاتليه .
انبجست دماء الطفل الرضيع من حنجرته , حيث اخترقها السهم , و ملأت أكف الامام , و شعر الامام للحظات برفسات الطفل المذبوح . و اكتوت يديه بنار الدماء المتدفقة . نظر الامام صوب الجيش و رفع بصره نحو السماء , رمى الدماء السائلة نحو السماء .. و سرعان ما تسابقت اكف السماء لتلاقفها قطرة قطرة ..و حين رجع الامام حاملا بين يديه بقايا طفله المذبوح , لم يغضب , ولم يرتجف , ولم يبك , و لم يأمر اصحابه بالهجوم , ولم يتوعد قاتل ابنه بالثأر . رجع الامام فيما كانت تركع الرماح بين يديه , و طفله حملنه مجموعة من عصافير الماء , لافة حنجرته بانعكاسات وجه الحسين .
و صلى الحسين , متوضئا بدماء طفله , وصلى خلفه الاصحاب .. و في الاتجاه الاخر صلى جيش يزيد . عفر الحسين جبهته برمل كربلاء , و سجد جيش يزيد ايضا . رفع الحسين يديه بالدعاء , ولكنه لم يدع ربه ان يأتي بطوفان يبتلع جيش يزيد , او صاعقة تنزل عليهم . او تنشق الارض لتبتلعهم .
برز احد قادة جيش يزيد ,بلحية حمراء و عيون سوداء غائرة و كان وجهه ضبعا جائعا
: أخائف انت يا حسين ؟؟
مازالت انعكاسات الحسين غير مفهومة عندهم.
و بكى الحسين .. حتى ابتلت محاسنه , في لحظة لايمكن التفريق بين برودها و توهجها .
- اخائف انت يا حسين ؟
- اخائف على اهلك و اطفالك يا حسين ؟
- اتخشى القتل ؟
لم يجب الامام , و لكن الدموع التي كانت تنزل على وجناته المحمرة , الباردة حد الجمود و الساخنة حد الاشتعال , عكسن صورة جيش يزيد , بوجوههم الباهتة وعيونهم المنطفئة . و رحن الدموع يصرخن انه يبكي جيش يزيد .
و هنا غلب الحسين كل المبادئ المعاملة بالمثل والقوانين العسكرية, و دق علم الانتصار ابيض , فوق تلة دفن طفله الرضيع تحتها . حين بكى قاتليه. اغرقهم في دموعه , و راحو يفرون منه بكل الاتجاهات , خوفا من انعكاسات دموع الحسين.
انجلت غبار المعركة .. «مالك بن النسر»، الرجل الذي شتم الحسين وطعنه وهو يحتضر، راح يحس ان بين اذنيه ما يُشبه فحيح الافاعي. و «حرملة بن كاهل»، الرجل الذي رمى بسهم ً طفل الحسين بقى بعد ذلك لايستطيع ان يرى عيون الاطفال و يهرب منها.
و«سنان بن أنس»، الرجل الذي حمل رؤوس القتلى الى الكوفة، وكان يشعر أن جسده يتحوَّل شيئاً فشيئاً الى عقرب كبير. حينها شعروا جنود جيش يزيد بان سيوفهم ورماحهم تتكسر وباتوا يرون بقع الدم اكثر بريقا من قطرات الضوء.
انها انعكاسات طبيعية لدمعة الحسين ..فللحسين انعكاسات اخرى .
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2018/07/19م
في عزيمتك وأنت تحاول أن تكتب عن الاحساء وعن رجالاتها تشدك من كل أطرافها فهي غنية في كل جوانبها سواء في أهميتها التاريخية أو الجغرافية أو الاقتصادية وغير ما ذكر من الجوانب ، ولا أريد هنا أن أعيد وأكرر ما ذكرته في كتابات سابقة أو ذكره غيري من كلمات ومقالات وبحوث وأرقام فيما دوّن في الاحساء بقدر ما أريد... المزيد
عدد المقالات : 41
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2018/07/18م
حينما تكون القراءة للشخصيات التاريخية بعين عاطفية ستغيب الحقائق وتصير تلك الشخصية " اسطورة " للمجد والفخر فقط ، دونما وقوف على انجازاته الواقعية وتشريح كيانه التاريخي، ليستفاد من مواقفه في الحياة ويكون مثلا اعلى بما تركه من أثر ملموس بعيدا عن يد المزاجيات التي تعتمد على رابط الانتماء كمبرر لوضع... المزيد
عدد المقالات : 128
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2018/07/13م
يشهد العراق ظروفا مناخية ملتهبة، بسبب إرتفاع درجات الحرارة الى أرقام قياسية كانت هي الأعلى عالميا، ومع ذلك يمارس العراقيون حياتهم الإعتيادية، التي تعودوا عليها في أجواء الصيف اللاهب، رغم قلة الخدمات والتدهور الكبير في تجهيز الطاقة الكهربائية. رافق ذلك إرتفاع في حرارة التنافس السياسي، والصراع بين... المزيد
عدد المقالات : 18
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2018/07/13م
بقلم / مجاهد منعثر الخفاجي بعد الانجاز الاول لكاتبة المستقبل مريم اسامه كريم .والموسوم بـ (فرح الكأباء) طبعت مجموعتها الجديدة بعنوان (حروف الوذ بها ) في سفر ورقي عنوانه (اشياء ) من اعداد محمد صباح الصائغ وبرعاية الاستاذة الصحفية مريم سمير صاحبة مؤسسة مشروع كاتبات المستقبل . والكتاب مطبوع في دار ومكتبة... المزيد
عدد المقالات : 60
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ ساعتين
2018/07/23م
ما يخيفه انه لم يعد يعاتب .. لم يعد يتساءل .. ما يخيفه أنه أصبح صامت و هادئ أكثر مما ينبغي .. شارد معظم الوقت .. غائب عن الجميع رغم حضور جسده أمامهم .. ما يخيفه تحاشيه النقاش ، وغلقه منافذ الحوار بكلمة " أنت محق " ما يخيفه صفعه تساؤلات الناس بابتسامة باردة ويمضى .. ما يخيفه فقدانه لصخبه... المزيد
عدد المقالات : 98
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2018/07/16م
نثر خاطرة / صحبة الدنيا وكم نشتاق اليهم كمــــــا اول المره مـــوقف شتت الشمل كـــــــعاصفة هبت كـــــــخريف فتناثرت الاوراق تناسوا الــــزاد والملح كأنهم حرام كيف يدعي المريء ايمانا بلا وفاء لن يكتفوا بإبعادك ظلمــــا وعدوانا بـــل يرهبونك بـــزوال كــــل نعمة شائـــق يتمنى لك كـــــل... المزيد
عدد المقالات : 60
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2018/07/16م
حيدر عاشور سيدنا، يا من لديك الضياء، هَبْ لَنَا ضياءنا، نحن عميان، نمضي متلمسين بلا هدف، وقد دوَّت من فوقنا اعاصير الالم، وصواعق الجروح نحملهما فوق ارواحنا، مؤمنين ان في عروقنا دما من دمك، وهذا الدم يجعلنا سائرين اليك ببصيرة الحالمين كي تطفىء آهاتنا الحرى. سيدنا، ان ما نحسه قرب ضياءك، عالم مُحكم... المزيد
عدد المقالات : 21
عدد الاعجابات بالمقال :2
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/07/06م
هنالك على قارعةِ الطريق خلعوا عباءة طفولتهم .. ابهجتهم زينةُ الحياة ، والوان الطيف السبعة في سمائها .. لم يعرفوا ان هناك قتلة محترفين!! سيغتالون حاء احلامهم ؟! ويتركوهم برفقة الالم!! المزيد
عدد المقالات : 98
علمية
تعتبر الاشجار من اهم النباتات التي تستعمل في تجميل الحدائق والطرق سواء لطبيعة نموها وتفريعها او لشكل اوراقها وازهارها بألوانها المتعددة او لرائحتها كما انها تضفي على الحديقة ظلا فتلطف الجو وتعطي منظرا خلفيا وتحدد المساحات الواسعة وتكسر خط الافق... المزيد
يتكون طعام الانسان بصورة رئيسية من ثلاث مكونات وهي الكاربوهيدرات التي من ضمنها النشويات والسكريات والدهون والبروتينات وقد يحتوي بعض انواع الطعام على مصدر اخر وهو الاحماض النووية (النيوكليوتيدات). ان المصدر الرئيسي للطاقة لخيلايا جسم الانسان... المزيد
كلنا نبقى ضعفاء امام قوة الله سبحانه وتعالى التي لا تحدها حدود، ولا يعترينا شك في ذلك فسبحان الله على عظيم قوته وقدرته , فكل شيء مرهون بأمر الله عزو وجل يقول للشيء كن فيكون , وقوله تعالى : (إِذَا رُجَّتِ الأَرْضُ رَجّاً) [الواقعة:4]. فعندما تحصل... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
اخترنا لكم
طالب عباس الظاهر
2018/07/17
من حق المواطن أن يحتج وأن يخرج في تظاهرة للمطالبة بحقوقه المشروعة، بل من واجبه الخروج من أجل الضغط على الدولة لتحسين أوضاعه، والمساهمة...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
عقيل الحمداني
2018/06/24
أمِّي .. كيفَ تتدلى عناقيدُ البسمةِ على مُحيّاكِ بالرغمِ من غاباتِ الحزنِ الممتدةِ في قَلبك ؟ !
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com