تسجيل دخول
اقلام بمختلف الالوان







المضاف حديثاً :
بسند صحيح الرسول الأعظم (ص) يقول لعلي (ع) "تقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين" ورقة بن نوفل شخصية حقيقية أم خيالية ؟ أكذوبة قتل الإمام المهدي (عليه السلام) لعلماء الشيعة وفقهائهم #_المرأة_في_حضارة_بلاد_الرافدين تأملات في القرآن الكريم ح 34 الفيليون والذاكرة التوثيقية سنا العلماء (شكراً لك سيدي) طفلي مفكر ذهب مجاني !!! من مثلي وهو ربي (2- أيها الإنسان ، 3- إني مهاجر إليه )



هي الشهادة عهدٌ نحنُ نحملهُ
عطا يوسف المنصور
2017/09/24 م   منذ 3 شهور
51        اعجاب
الاعجابات :2 معجبون بهذا

Print       
هي الـشهادةُ عَـهْـدُ اللهِ فادّكروا... لا بالـبكـاءِ ولا بـالـقـولِ يُـنـتصرُ
هي الـشهادةُ عهـدٌ نحنُ نحمِلهُ ... يـسـعى إليها رجالٌ حـين يـنكـدرُ
نورُالحقيقةِ فـي ظلـماءِ طـاغـيةٍ ... أو يـسـتـبـدّ بأحـوالِ الـورى نـفـرُ
هي الكرامةُ في الـدُنـيا ومنـزلة ٌ ... عـندَالالـهِ ومـجــدٌ فـيـه يُـفـتـخـرُ
بها يقومُ عمودُ الدينِ إنْ هُدِمَتْ ... صـوامعٌ للـتُـقى أوطالها الضـررُ
هـذا الحُـسينُ أبو الاحـرارِ يُعلمنا ... أنّ الحـياةَ مع الـفُـجّـارِ تُـحـتـقـرُ
فاغنمْ أخا الحقِّ من دُنياكَ أكرمَها ... مواقـفاً واصطـبرْإنْ فاتكَ الظَـفَـرُ
بنوأمـيّة كـم شـادوا بها وَعَـلَـوْ حيناً من الدهرِ أينَ اليومَ ما عَمَروا
ومِثلهُمْ من بني العباسِ قد هلكوا ... على قـلـيـلٍ من الدنيا وما اعتَبروا
كـذلكَ القـومُ ممـن جــاءَ بعـدهمُ ... من الطـغـاةِ كما جـاءوا بها قبِروا
إنّـي رأيـتُ طـريقَ الحقِّ دامـية ً ... تـبقى ونحـنُ مع الاهـــواءِ نـنحدرُ
ما دامَ في الناس مَنْ ماتتْ ضمائرهمْ ... ومَنْ تأصّلَ فيه الخبثُ والخَتَرُ
من عهدِ آدمَ حتى اليوم ما فَـتِـئَتْ ... هذي الدماءُ مع الويلاتِ تنصهِرُ
لـكي تكـونَ لـباغٍ لحْنَ أغـنـيـةٍ ... أو كأسَ خمرٍ بأيدي الغيدِ تُعتصرُ
ما هكـذا تـنتهي الدُنيا بحالتها ... ما هكـذا شــاءَ ربُّ الخلْقِ يا بـشـرُ
عـاينْ إلـيها تَـجـدْ أيـامَـها دُولاً ... وحـال قاطِـنِها لو يـرعـوي الـسـفـرُ
لكنْ طبائعَ جُلِّ الناسِ قد فسدتْ ... فأفـسـدتْ كلَّ مـا فـيها بما كـفـروا
مِـنْ أنْـعُـمِ اللهِ حتى قال قائلهُـمْ ... هـذي الحياةُ هي الفردوسُ أوسَـقَـرُ
سُبحانَ ربّي لقد قالوا إذاً شططاً ... مـمــا يـقــــولـــــونهُ للهِ نعــتــذرُ
بلْ شـاءَ للخلقِ في أفـياءِ رحمتهِ ... بأنْ يعـيـشـوا كراماً ما بهم صَـعَـرُ
وسـخّـرَ اللهُ ما فـيها بحكـمتهِ ... لـينـفعَ الناسَ بئسَ الحرصُ والبطرُ
إذاً أتـيـنا الى الدُنيا لـنعمرَها ... بالحُـبِّ والخيرِ والعُـقـبى لِمَنْ شكروا
فما لنا بعد أنْ حـلَّ البلاءُ بنا ... لا نهـتـدي ونـعـي بـــل لـيـس نعـتـبـرُ
تـبقى الحياة كفاحاً وهي غايتنا... وأمــرَ قـائـــمــنـا المهـــديّ نـنـتـظـرُ
لكي يُـقـيــمَ بأمــرِاللهِ دولـــتـهُ ... ودولـــة الــعـدلِ للمظـلــومِ تـنـتـصـرُ
وحسبنا الحجّة ُالمهديُّ يحملنا ... عـلى المـحـجّـةِ إنصافاً لِـمَنْ قهِـروا
يُـزيلُ عن كاهلِ المكروبِ كُربتَهُ ... ويـنـشـرُ الخيرَ فالـنعماءُ تـنتـشرُ
حتى تعـودَ كما شـاء الالهُ لهـا ... دُنـيـا الـسـعـادةِ لا هـــمٌّ ولا كـــدَرُ
تـبـارك اللهُ في ما خصَّ سـيدنا ... هــوالعــليـمُ بمَـنْ قد خـصّهُ فـذروا
ما يُسـخط ُاللهَ في قولٍ وفي عملٍ ... وليـس للمرئ مـن عُــذرٍ فــيعـتـذرُ
وسُــنّـةُ الله في الاكـوان جـاريةٌ ... هـو القـديـرُعـلى مــا شـــاء مقـتـدرُ
اعضاء معجبون بهذا


التعليق :
ماهو حاصل جمع :
8+9=


 
جاري التحميل