بمختلف الألوان
ان فرصة الحصول على حقوقنا أصبحت متوفرة أكثر من اي وقت مضى ، فالحق بين ايدينا ، وكل شيء معنا في هذه الايام ، ولا سيما وان الخطاب المرجعي الابوي ظهيرة الجمعة (13/ 7 / 2018م) ولد في نفوسنا الاندفاع والقوة والعزيمة للمطالبة بحقوقنا بطريقة حضارية مهذبة تخلو من العنف والتصرفات العصبية ،شريطة ان لا نأخذ هذا الدعم... المزيد
الرئيسة / مقالات اسلامية
نظرية الخلق في القرآن الكريم
عدد المقالات : 3
يمكن تقسيم هذه النظرية إلى ثلاثة أجزاء متتابعة : 
أ- قبل الخلق .
ب- أثناء الخلق .
جـ- بعد الخلق .
ويهمنا فى البداية أن نؤكد على أن بناء هذه النظرية إنما يعتمد بالدرجة الأولى على الآيات القرآنية بمفهومها المباشر ، ودلالاتها اللغوية الواضحة ، دون أى محاولة للتأويل ، أو لجوء إلى المجاز .

أ- قبل الخلق

حين أطلع الله تعالى ملائكته على أنه سيجعل فى الأرض خليفة ، اعترض الملائكة قائلين :
- )أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ     لَكَ
وليس يعنى اعتراض الملائكة بإفساد ذلك الخليفة فى الأرض أنهم قد شاهدوا بشرا أو أشباه بشر يفعلون ذلك (كما ذهب إلى ذلك بعض علمائنا الأفاضل) ، وإنما هى إشارة إلى أنه سيكون مخلوقا أرضيا ليس من طبيعة الملائكة الذين فطروا على العبادة والطاعة المطلقة لله تعالى . 
وقد رد الله تعالى عليهم بأنه يعلم ما لا يعلمون، أى أن للأمر حكمة تخفى عليهم ، وتدبيرًا إلهيا يتجاوز إدراكهم .

ب- أثناء الخلق :

يذكر القرآن الكريم أن الله تعالى استأثر وحده بخلق السماوات والأرض وما بينهما بما فيه الإنسان ، دون أن يطلع أحدًا على عملية الخلق ) مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ أما السماوات والأرض فقد تم خلقهما فى ستة أيام . والقرآن الكريم نفسه يبين اليوم الإلهى بأنه ) كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ وفى موضع آخر يقول )  فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ  وهذا يعنى أن اليوم الذى يقيسه الناس حاليا بالليل والنهار مختلف عن أيام الله تعالى ، التى قد تمتد حسب تقويمنا لآلاف السنين .

وفى أكثر من آية ، يبين القرآن الكريم أن جسد آدم قد تم خلقه من ماء، تراب ، طين ، طين لازب ، حمأمسنون ، صلصال كالفخار ثم إن الله تعالى سوّاه ، وعدّله ، وجعله فى أحسن تقديم .

ثم بعد أن استوى خلق جسد آدم على أكمل صورة ، نفخ الله تعالى فيه من روحه . ومن الواضح أن هذه الروح هى التى زودته بسر الحياة ، التى صار بها يتغذى ويتحرك ، ثم ينمو ويقوى ويتناسل بعد ذلك ، وأخيرًا يهرم ويشيخ حتى يموت .. أى تخرج الروح من جسده ، كذلك فإنها الروح التى جعلته أهلاً لتحمل المسئولية ، وتمييز الخير من الشر ، واستحق بها أن يُفضل على معظم مخلوقات الله تعالى .

جـ- بعد الخلق :

وهذا الجزء يشتمل على ثلاث مراحل :

المرحلة الأولى : منح مزيد من التكريم الإلهى لآدم ، حيث علّمه الله تعالى أسماء جميع الكائنات بعد أن أطلعه عليها .
ثم دعوة الملائكة للسجود له ، على أساس أنه سيكون خليفة الله فى أرضه .
وقد سجد الملائكة كلهم أجمعون ، ما عدا إبليس (من الجن) الذى رفض، مستندا إلى أفضليته على آدم ، حيث أنه خلق من النار ، وآدم من الطين ، والطين فى رأيه أفضل وأشرف من الطين . حينئذ غضب الله تعالى من عصيان إبليس ، فقرر طرده من ملكوته السماوى إلى الأرض ، لكنه عاد فالتمس من الله تعالى أن يتركه مدى الحياة الدنيا ليقوم بفتنة آدم وبنيه ، محاولاً أن يثبت من خلال ذلك : السبب الذى جعله يمتنع عن السجود لهذا المخلوق البشرى ، والقابل أيضا لعصيان الله تعالى .
وقد سمح الله تعالى له ولأتباعه بذلك ، مؤكدا فى نفس الوقت أنهم لن يستطيعوا أبدًا اغواء المؤمنين المخلصين من بنى آدم.

المرحلة الثانية : آدم وزوجه فى الجنة .

ثم خلق الله تعالى زوجا لآدم من نفسه (وليس من ضلع آدم وهو نائم كما تقول التوراة) وأمرهما أن يسكنا الجنة .
(وما زال الحديث هنا عن الملكوت السماوى ، وليس جنة أرضية كما ذهب البعض) لكى يتمتعا بكل خيراتها ، مقابل شرط واحد : 
ألا يأكلا من شجرة معينة فى الجنة (لم يحدد القرآن اسمها ولا نوعها) 
لكن الشيطان ، الذى كان معهما فى الجنة ، أغراهما بالأكل منها ،
موحيا لهما أنها الشجرة التى تضمن لهما الخلود ، والملك الذى لا يبلى!
بمجرد أكلهما من الشجرة أصبحا عاريين ، واطلعا على عوراتهما !

وهنا آية تفسر ذلك فى قوله تعالى :  
)يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا ( [سورة الأعراف ، الآية 27] وهذا معناه أنهما كانا مرتديْن ملابس معينة ، على خلاف كل من ذهب إلى أنهما كانا يتجولان عارييْن تماما فى الجنة .
حينئذ أدركا ذنبهما ، وراحا يداريان أنفسهما من ورق الجنة .
غضب الله تعالى من عصيان آدم وزوجه ، 
فقرر أن يهبطا إلى الأرض ..
ليحصلا على احتياجاتهما بالعمل والجهد والمعاناة
وقد ظل آدم يستعطف ربه ، حتى تاب عليه ، 
من خلال كلمات أوحى بها إليه

المرحلة الثالثة : آدم وأبناؤه على الأرض

وهنا يأخذ خلق الإنسان اتجاها آخر .
فبعد أن كان الخلق بالنسبة لآدم من تراب وطين وصلصال كالفخار،
سوف يصبح بالنسبة لبنيه نتيجة التزاوج بين الرجل والمرأة 
(كما هو الحال بين الذكر والأنثى فى الحيوانات والنباتات) 
وسوف يتكرر هذا الخلق ملايين المرات ، بنظام مطرد ، ودقة متناهية، (باستثناء الحالة الوحيدة – المعجزة التى حدثت فى خلق عيسى  من خلال المنى ، الذى يتكون بداية ، فى صلب الرجل ، وترائب المرأة .
ثم يتم قذفه فى رحم المرأة ، فيصبح نطفة ، 
تتحول إلى علقه ، فمضغة ، فعظام ، 
ثم يكسو الله العظام باللحم ، 
ثم ينشئه خلقا آخر ، أى جنينا مكتملا 
حتى يحين وقت ولادته

والملاحظ هنا أن كل مرحلة من مراحل تكون الجنين فى بطن أمه 
يعبر عنها القرآن الكريم بالخلق
وإذن فنحن هنا أمام خلق متجدد ..
ثم إن الله يهب لمن يشاء الذكور ، 
وللبعض الآخر الإناث ،
ويزاوج أحيانا بينهما .
ويجعل من يشاء عقيما ، لا ينجب

وهكذا فإن المرأة التى خلقها الله تعالى لكى تؤنس آدم فى الجنة ، 
قد أصبحت جزءًا لا يتجزأ من عمليه الخلق ، الذى يخضع لقانون الزوجين.
والله تعالى يقول إنه خلق الأشياء كلها أزواجا
وعندما شاء أن يهلك قوم نوح بالطوفان ،
أمره أن يصنع الفلك ، وأن يحشر فيها من كل زوجين : اثنين 
لكى تبدأ دورة جديدة من التناسل ، 
ويستمر الخلق الإلهى .
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 ايام
2018/07/19م
في عزيمتك وأنت تحاول أن تكتب عن الاحساء وعن رجالاتها تشدك من كل أطرافها فهي غنية في كل جوانبها سواء في أهميتها التاريخية أو الجغرافية أو الاقتصادية وغير ما ذكر من الجوانب ، ولا أريد هنا أن أعيد وأكرر ما ذكرته في كتابات سابقة أو ذكره غيري من كلمات ومقالات وبحوث وأرقام فيما دوّن في الاحساء بقدر ما أريد... المزيد
عدد المقالات : 41
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 5 ايام
2018/07/18م
حينما تكون القراءة للشخصيات التاريخية بعين عاطفية ستغيب الحقائق وتصير تلك الشخصية " اسطورة " للمجد والفخر فقط ، دونما وقوف على انجازاته الواقعية وتشريح كيانه التاريخي، ليستفاد من مواقفه في الحياة ويكون مثلا اعلى بما تركه من أثر ملموس بعيدا عن يد المزاجيات التي تعتمد على رابط الانتماء كمبرر لوضع... المزيد
عدد المقالات : 128
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2018/07/13م
يشهد العراق ظروفا مناخية ملتهبة، بسبب إرتفاع درجات الحرارة الى أرقام قياسية كانت هي الأعلى عالميا، ومع ذلك يمارس العراقيون حياتهم الإعتيادية، التي تعودوا عليها في أجواء الصيف اللاهب، رغم قلة الخدمات والتدهور الكبير في تجهيز الطاقة الكهربائية. رافق ذلك إرتفاع في حرارة التنافس السياسي، والصراع بين... المزيد
عدد المقالات : 18
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 1 اسبوع
2018/07/13م
بقلم / مجاهد منعثر الخفاجي بعد الانجاز الاول لكاتبة المستقبل مريم اسامه كريم .والموسوم بـ (فرح الكأباء) طبعت مجموعتها الجديدة بعنوان (حروف الوذ بها ) في سفر ورقي عنوانه (اشياء ) من اعداد محمد صباح الصائغ وبرعاية الاستاذة الصحفية مريم سمير صاحبة مؤسسة مشروع كاتبات المستقبل . والكتاب مطبوع في دار ومكتبة... المزيد
عدد المقالات : 60
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ ساعتين
2018/07/23م
ما يخيفه انه لم يعد يعاتب .. لم يعد يتساءل .. ما يخيفه أنه أصبح صامت و هادئ أكثر مما ينبغي .. شارد معظم الوقت .. غائب عن الجميع رغم حضور جسده أمامهم .. ما يخيفه تحاشيه النقاش ، وغلقه منافذ الحوار بكلمة " أنت محق " ما يخيفه صفعه تساؤلات الناس بابتسامة باردة ويمضى .. ما يخيفه فقدانه لصخبه... المزيد
عدد المقالات : 98
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2018/07/16م
نثر خاطرة / صحبة الدنيا وكم نشتاق اليهم كمــــــا اول المره مـــوقف شتت الشمل كـــــــعاصفة هبت كـــــــخريف فتناثرت الاوراق تناسوا الــــزاد والملح كأنهم حرام كيف يدعي المريء ايمانا بلا وفاء لن يكتفوا بإبعادك ظلمــــا وعدوانا بـــل يرهبونك بـــزوال كــــل نعمة شائـــق يتمنى لك كـــــل... المزيد
عدد المقالات : 60
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 7 ايام
2018/07/16م
حيدر عاشور سيدنا، يا من لديك الضياء، هَبْ لَنَا ضياءنا، نحن عميان، نمضي متلمسين بلا هدف، وقد دوَّت من فوقنا اعاصير الالم، وصواعق الجروح نحملهما فوق ارواحنا، مؤمنين ان في عروقنا دما من دمك، وهذا الدم يجعلنا سائرين اليك ببصيرة الحالمين كي تطفىء آهاتنا الحرى. سيدنا، ان ما نحسه قرب ضياءك، عالم مُحكم... المزيد
عدد المقالات : 21
عدد الاعجابات بالمقال :2
عدد التعليقات : 0
منذ اسبوعين
2018/07/06م
هنالك على قارعةِ الطريق خلعوا عباءة طفولتهم .. ابهجتهم زينةُ الحياة ، والوان الطيف السبعة في سمائها .. لم يعرفوا ان هناك قتلة محترفين!! سيغتالون حاء احلامهم ؟! ويتركوهم برفقة الالم!! المزيد
عدد المقالات : 98
علمية
تعتبر الاشجار من اهم النباتات التي تستعمل في تجميل الحدائق والطرق سواء لطبيعة نموها وتفريعها او لشكل اوراقها وازهارها بألوانها المتعددة او لرائحتها كما انها تضفي على الحديقة ظلا فتلطف الجو وتعطي منظرا خلفيا وتحدد المساحات الواسعة وتكسر خط الافق... المزيد
يتكون طعام الانسان بصورة رئيسية من ثلاث مكونات وهي الكاربوهيدرات التي من ضمنها النشويات والسكريات والدهون والبروتينات وقد يحتوي بعض انواع الطعام على مصدر اخر وهو الاحماض النووية (النيوكليوتيدات). ان المصدر الرئيسي للطاقة لخيلايا جسم الانسان... المزيد
كلنا نبقى ضعفاء امام قوة الله سبحانه وتعالى التي لا تحدها حدود، ولا يعترينا شك في ذلك فسبحان الله على عظيم قوته وقدرته , فكل شيء مرهون بأمر الله عزو وجل يقول للشيء كن فيكون , وقوله تعالى : (إِذَا رُجَّتِ الأَرْضُ رَجّاً) [الواقعة:4]. فعندما تحصل... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
شباب العمل التطوعي بذار الغد المشرق
عقيل الحمداني
2018/07/04م     
اخترنا لكم
طالب عباس الظاهر
2018/07/17
من حق المواطن أن يحتج وأن يخرج في تظاهرة للمطالبة بحقوقه المشروعة، بل من واجبه الخروج من أجل الضغط على الدولة لتحسين أوضاعه، والمساهمة...
المزيد

صورة مختارة
كنز المعرفة
رشفات
عقيل الحمداني
2018/06/24
أمِّي .. كيفَ تتدلى عناقيدُ البسمةِ على مُحيّاكِ بالرغمِ من غاباتِ الحزنِ الممتدةِ في قَلبك ؟ !
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com