تسجيل دخول
اقلام بمختلف الالوان







المضاف حديثاً :
غباء فطري وموهبة.. أم سوء نية مبيت؟! بمشاركة دولية.. كربلاء تُواصل استعدادات انطلاق مهرجان الطفولة الإعلام عبر الزمن جدارية جدتي أصنع ذاتك وجد تأثيرك حول جدثِكَ الطاهرِ، الزائرونَ كأنّهمْ كواكبٌ من نورٍ..! المقررات الجامعية بين غياب الاكاديمية و مذاق الباحث التقديم على كتيب ((الارجوزة الخفاجية الكاملة )) صفحة الإشراق ومحطة الإضاءة لماذا تركني ربي ؟



دعني أبوح..
عقيل الحمداني
2017/06/19 م   منذ 8 شهور
454        أعجبني
الاعجابات :13 معجبون بهذا

Print       
دعني أبوحُ لواعجَ الألمِ
وعظيمَ ما في الروحِ من سَقَمِ

دعْ جُرحيَ المَجدوبِ يبكي على ..
ما فاتهُ من عابرِ الدّيمِ

جاشتْ مَراجلُ حُزننا فغدى..
مُتناسلاً كاليمِّ مُحتدمِ

دعْ بنتَ أجفاني تَشِفُّ بما
قد ضجَّ من بلوائهِ قَلمي
*** *** ***
أبكي على التأريخِ والرُقُمِ..
أبكي على الأهوارِ والقِممِ

أبكي على النهرينِ ما شَبِعا..
من خلطِ مائِهما بفيضِ دَمي

أبكي من الأرضِ التي التقمتْ..
خيطَ القِماطِ " وسِبحةَ " الهَرِمِ

أبكي على وطنٍ عُدمتُ بهِ..
من كوةٍ تُفضي إلى حُلُمي

*** *** ***

يا موطناً للموتِ سارَ بهِ..
من كلِّ طاغيةٍ ومن قَزمِ

تتقاذفُ الأمواهُ قاربَهُ..
وتسومُهُ الشُطآنُ للظُلَمِ

حَفَّتْ بهِ الذؤبانُ تنهشُهُ
فيلوذُ بالعُقبان والرُخُم ِ

*** *** ***
دَعني أبوحُ .. ولا تُكِمّ فمي
واسمعْ تباريحَ الجَوى الضَرِمِ

هبني مِنَ الأفراحِ ريَّ ضَمي
ولتجترحْ شَعباً بلا صَنمِ

والثمْ شفاهَ الأرضِ سُنبلةً
حُبلى بألوانٍ من النِعَمِ

وامسحْ منَ الجدرانِ نعيَ دمٍ
واكتبْ ولادةَ فجرِكَ الحُلُمِ
اعضاء معجبون بهذا
 
جاري التحميل