تسجيل دخول
اقلام بمختلف الالوان







المضاف حديثاً :
مفارقة باناخ – تارسكي.. المفارقة الأكثر إثارة للحيرة والدهشة في الرياضيات ! سياسة افراغ المحتوى الاخلاق جوهرة الحياة الكريمة "أينعت ثمار الفتوى" اخجلوا من محمد و ال محمد ( عليهم السلام ) يا شيوخ قبائل و عشائر السادة ! الاعتكاف عند اهل القلم..! دعوة للانطلاق المهدي قادم (عجل الله فرجه) الجزء الأول : (القدس وقطر) الانحراف عن جادة الضمير إفطار بالشهادة (سؤال الى معول )



كذلك كان للمؤمنين في ساداتهم أسوة
علي الغزالي
2017/01/10 م   منذ 5 شهور
344        أعجبني
الاعجابات :12 معجبون بهذا

Print       
من حق الأنسان في هذه الحياة أذا كان زارعاً للأرض أن يحصد الثمار ، ولما كانت المعيشة في هذه الحياة بالغة الصعوبة نتيجة لعوامل عديده وجب التصريح ببعض الامور والتغافل عن البعض الآخر بغية استرجاع وصيانة بعض الحقوق الضائعة ، ليس لان البعض يدعي الكمال والبعض الآخر لا , فسيرة العقلاء درجت على ان لا كمال مطلق للإنسان الا للمعصوم ومن زكاه ذلك المعصوم , على هذا الأساس يكون الكمال بالنسبة للإنسان أمرٌ نسبي تعلو مناسيبه عند هذا وتنخفض عند ذاك ، وبالتالي فأن أي أنسان يدعي الكمال أو الأفضلية ليس من الضروري أن يكون لنيل مراتب شخصية على حساب بعض الأشخاص , ولكن قد يكون للحصول على بعض الحقوق المرتجاة نتيجة المسؤولية التي أنيطت به ، او نتيجة الأعمال المقدمة على طوال مسيرة الإنتاج للحقل المناط به زرعه ، هذا هو مقصدنا من الطرح , وبالتالي فليس معيباً على الأنسان ان يطالب بحقوق أو يتصدى لمسؤولية هو كفؤ لها فهذا يوسف النبي (ع) ذكره القرآن الكريم وهو يطلب التصدي للمسؤولية حيث قال : { قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ} [يوسف : 55] .
وهذا سيدنا ومقتدانا أمير المؤمنين (ع) يقول بعد أن أغتصب حقه وقد أعلنها صريحةً في خطبته الّتي اشتهرت بـ(الشقشقية) حيث قال )ع) : أَمَا وَاللّهِ لَقَدْ تَقَمَّصَهَا ابن أبي قحافة ، وَإِنَّهُ لَيَعْلَمُ أَنَّ مَحَلِّي مِنْهَا مَحَلُّ الْقُطْبِ مِنَ الرَّحَى ، يَنْحَدِرُ عَنِّي السَّيْلُ ، وَلاَ يَرْقَى إِلَيَّ الطَّيْرُ، فَسَدَلْتُ دُونَهَا ثَوْبَاً ، وَطَوَيْتُ عَنْهَا كَشْحاً ، وَطَفِقْتُ أَرْتَئي بَيْنَ أَنْ أَصُولَ بِيَد جَذَّاءَ ، أَوْ أَصْبِرَ عَلَى طِخْيَة عَمْيَاءَ ، يَهْرَمُ فِيهَا الْكَبِيرُ. وَيَشِيبُ فِيهَا الصَّغِيرُ، وَيَكْدَحُ فِيهَا مُؤْمِنٌ حَتَّى يَلْقى رَبَّهُ ، فَرَأَيْتُ أَنَّ الصَّبْرَ عَلَى هَاتَا أَحْجَى ، فَصَبَرْتُ وَفِي الْعَيْنِ قَذَىً، وَفِي الْحَلْقِ شَجاً ، أَرَى تُرَاثِي نَهْباً.. .
لم تكن مطالبة يوسف النبي و سيد البلغاء والمتكلمين (عليهم السلام) بحقوقهم وتصريحهم بأكمليتهم وأفضليتهم دراما تمثيلية وإنما كان ذلك حقٌ وصدق , كذلك كان للمؤمنين في ساداتهم أسوة.
اعضاء معجبون بهذا


التعليق :
ماهو حاصل جمع :
4+4=


 
جاري التحميل